العثور على الرضيع المختطف من مستشفى وسيلة بورقيبة والقبض على الجانية

العثور على الرضيع المختطف من مستشفى وسيلة بورقيبة والقبض على الجانية

تاريخ النشر : 09:44 - 2020/07/03

أكدت خالة الرضيع المخطوف من مستشفى وسيلة بورقيبة لـ«الشروق» أنه تم مساء أمس العثور على ابن شقيقتها بإحدى المناطق التابعة للعاصمة .كما تم إلقاء القبض على المتورطة في عملية الخطف...  

وكتبت زميلتنا إيمان خلفت في عدد اليوم الجمعة 3 جويلية 2020 لـ«الشروق» الورقية أن الوحدات الأمنية بالقرجاني تمكنت من العثور على الرضيع «يوسف» الذي اختطف من قبل امرأة بعد ساعات قليلة من ولادته  من داخل مستشفى الاطفال» وسيلة بورقيبة»  بالرابطة  بأحد الأحياء الشعبية بالعاصمة وذلك بعد تحديد هوية الفاعلة من خلال كاميرات المراقبة الموجودة في مدخل المستشفى. كما تمت أيضا الاطاحة بالمتهمة في هذه الجريمة  ومباشرة الأبحاث في هذه القضية . وفي هذا الاطار أكد مصدرنا الأمني أنه -بمقتضى إذن قضائي- تعهدت وحدات البحث في القضايا الاجرامية  بالتحقيق في ملابسات اختطاف الرضيع الذي أثارت حادثة اختفائه غضب الرأي العام التونسي خاصة أن المتهمة نفذت جريمتها  اثر تخطيط مسبق. حيث أثبتت التحقيقات الأولية أن المرأة عمدت الى اختطاف الرضيع في حدود الساعة 6 مساء وذلك إثر ذهاب والدته للقيام بالتحاليل الطبية. حيث استغلت بقاء الرضيع وحده. وقامت بإخفائه داخل حقيبة ملابس خاصة بها.  وقد أكدت «أسماء» والدة الطفل المخطوف في اعترافاتها أن المتهمة التي قامت بسرقة رضيعها «يوسف» كانت تقيم معها في نفس الغرفة بالمستشفى رغم أنها لم تكن مريضة.


الجريمة


وفي السياق ذاته أكدت خالة الرضيع «يوسف» في تصريح لـ»الشروق» أن ابن أختها تعرض الى عملية اختطاف في وضح النهار ودون علم الاطارات شبه الطبية والعملة و  حراس المستشفى. حيث خرجت المتهمة من المستشفى على الساعة السادسة مساء دون أن يتم التفطن إليها. كما صرحت محدثتنا بأن شقيقتها عادت إلى الغرفة لكنها لم تجد ابنها ولا المرأة التي تقيم معها في نفس الغرفة. فقامت بإعلام المسؤولين. واتصلت بعائلتها. وأضافت نفس المصدر أن شقيقتها تعرفت على المتورطة التي اختطفت ابنها من خلال كاميرات المراقبة. وهي المرأة التي كانت تقيم معها في نفس الغرفة. وأشارت محدثتنا إلى أن هناك شكوكا في تورط أشخاص آخرين في ارتكاب جريمة الاختطاف خاصة أن هناك ملابسات مريبة في الحادثة . 


المسؤولية


ومن جانبها حمّلت قريبة الرضيع المخطوف «يوسف» مسؤولية اختطاف الطفل للمسؤولين داخل مستشفى وسيلة بورقيبة بالرابطة. و أكدت أن الرضيع بقي في عهدة الممرضة عندما ذهبت والدته لإجراء الفحوصات اللازمة الا أن الممرضة غادت الغرفة تاركة الرضيع رفقة المتهمة التي قامت بتغيير ملابسه وإخراجه من المستشفى دون وجود اي رقابة. ومن جانب آخر أكد مصدر أمني مسؤول لـ«الشروق» أن هناك تطورات في الجريمة قد تسفر عن تورط شخص آخر قام بمساعدة المرأة المتهمة في عملية خطف الرضيع. ويذكر أن الضحية اختطف الاربعاء الماضي بعد سويعات قليلة من ولادته من قبل احدى المقيمات بالمستشفى.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

يقوم اعوان الحماية المدنية بالاشتراك مع عدد من الفلاحين باطفاء نيران شبت بارض دولية ثم تسربت الى
14:46 - 2020/08/08