المسرحي فتحي العكاري لــ «الشروق» .وزارة المالية عطّلت طموحات وزراء الثقافة

المسرحي فتحي العكاري لــ «الشروق» .وزارة المالية عطّلت طموحات وزراء الثقافة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/10/09

 يعمل المسرحي فتحي العكاري منذ أشهر على اعداد مشروع مسرحي جديدضمن ما يسميه مختبر الممثل الباحث أنطلق في إعداده منذ شهر مارس الماضي بالشراكة مع مسرح الأوبرا وبدعم من وزارة الثقافة.
 

تونس (الشروق) 
الفنان فتحي العكاري مفتون بالتجريب المسرحي منذ بداياته سيقدم الشهرالقادم مسرحيته الجديدة حالة طوارئ وهي تندرج ضمن مشروع متكامل تحدث عنه العكاري في هذا الحوار ل"الشروق" وهذه تفاصيله.
ما هي تفاصيل مشروع الممثل الباحث؟
هناك أربعة هياكل في هذا المشروع هي هيكل الأنتاج والبحث العملي هدفه المسرحية البيانية "حالة طوارئ" يشارك فيها فتحي العكاري ومصطفى القضاعي وإيناس العبيدي وسامية بوقرة وفادي بوناصري والهادي بومعيزةوإدارة البحث العملي والفرجوي موسيقى المسرحية رضا الشمك وأبراهيم البهلول كأستاذ إيقاع ويمكن إلتحاق مهذب الرميلي وجمال العروي أما هيكل البحث والنشر فيشرف عليه سامي النصري ويتدخل فيه أساتذة جامعيون منهم الطاهر شقروش ومحمد مومن وحافظ الجديدي وعبد الحليم المسعودي وقدحضر عدد منهم في بعض التمارين والتحاور مع الممثلين والمساهمة بمقالات علمية مع مختصين في الفلسفة والأنتروبولوجيا وكل هذه المقالات ستشكل المدونة العلمية أما فريق الأنتاج السمعي البصري فمهمته أنجاز شريط فيديوبمواصفات حرفية بعنوان مسارات من إعداد صموئيل الشيخ. والنقطة الثالثةفي المشروع هي أفتتاح موقع واب تحت عنوان الجامعة الأفتراضية لتكوين الممثل الباحث.
كيف ترى المشهد المسرحي اليوم مقارنة بماقبل 14 جانفي؟
قبل 14  جانفي كان المسرحيون يبدعون من زاوية موقعهم من السلطة وبعدسقوط السلطة وأرتجاج كيانها أضاع المسرحيون البوصلة ولم ينجحوا فيإستيعاب هذه التحولات العاصفة وعجزوا عن تغيير مواقعهم وهذه علة المسرح التونسي اليوم.
عشت تجربة التكوين الأكاديمي وكنت شاهدا على تجربة الفرق الجهوية كيف تقيم تجربة مراكز الفنون الدرامية ؟
أعتقد أن المشكلة اليوم هي في التشريعات وهناك عائق أساسي وهو أن وزارةالمالية هي التي تتحكم في كل شيء ولذلك فإن كل مبادرات الوزراء على صدقها وطموحاتهم تصطدم بسلطة المال فنحن منذ الأستقلال نغير الوهم في مجال الثقافة بوهم آخر ويبقى الشعار المناسب إلى حد الآن ما باليد حيلة.
تختار دائما في أعمالك الثنائي مصطفى القضاعي والهادي بومعيزة لماذا؟ 
مصطفى القضاعي والشاذلي الورغي والهادي بومعيزة مسرحيون محترفون عرفتهم منذ 1972؛مثلوا ما أسميه ب"الشعب" وهم بغض النظر عن قيمتهم الإبداعية والمهنية يمثلون المهمشين والهامشي وأنا أؤمن بهؤلاء ووددت لو كان معي الشاذلي الورغي في هذا العمل.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

شارك ‏الفنان مارسيل خليفة المتظاهرين في ساحة النور بمدينة طرابلس، بتحركهم المطلبي، حيث أنشد معهم
21:31 - 2019/10/20
تختتم غدا الاثنين 21 اكتوبر فعاليات المهرجان الوطني للمسرح الموريتاني الذي يرأس لجنة تحكيم المساب
20:30 - 2019/10/20
هدّد رئيس جمعية فورزا تونس، سهيل بيوض بمقاضاة وزير الشؤون الثقافية والحكومة الإيطالية، على خلفية
20:30 - 2019/10/20
الأحد 20 أكتوبر 2019  
20:30 - 2019/10/20
بكل هدوء كسبت الفنانة درة بشير احقية الحضور تحت شمس الابداع الموسيقي الطربي عن جدارة ...صوت متفرد
21:00 - 2019/10/19
السينمــــا
21:00 - 2019/10/19
صدر عن دار آفاق ـ برسبكتيف للنشر بتونس دراسة للعلامة حسن حسني عبد الوهاب تحت عنوان « الموسيقى وآل
21:00 - 2019/10/19