المقاصد هي التي تحدد مشروعية جراحة التجميل

المقاصد هي التي تحدد مشروعية جراحة التجميل

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/02/08

عرف الأطباء المختصون جراحة التجميل على أنها: جراحة تجرى لتحسين منظر جزء من أجزاء الجسم الظاهرة، أو وظيفته إذا ما طرأ عليه نقص، أو تلف أو تشوه. بينما قسم الفقهاء هذا النوع من الجراحة إلى قسمين: جراحة تجميلية ضرورية ، وجراحة تجميلية اختيارية. 
إنّ الجراحة التجميلية الضرورية يمكن أن تكون ناتجة عن عيوب خلقية ولد بها الإنسان كالشق في الشفة العليا مثلا أو كالشفة المفلوجة أو التصاق أصابع اليدين أو الرجلين أو ما شابه ذلك. أو العيوب الناشئة من الآفات المرضية التي تصيب الجسم كانحسار اللثة بسبب الالتهابات المختلفة أو العيوب الناشئة بسبب من خارج الجسم كالتشوهات الناشئة من الحوادث والحروق ومن أمثلتها: كسور الوجه الشديدة التي تقع بسبب حوادث السير، أو تشوه الجلد بسبب الحروق، أو تشوه الجلد بسبب الآلات القاطعة، أو التصاق أصابع الكف بسبب الحروق. وهذا النوع من الجراحة الطبية التجميلية وإن كان مسماه يدل على تعلقه بالتحسين والتجميل إلا أنه توفرت فيه الدوافع الموجبة للترخيص بفعله. فما لا شك فيه أن هذه العيوب ستضر الإنسان حسا ومعنى، وذلك ثابت طبيا، ومن ثم فإن الشرع رخص في التوسيع على المصابين بهذه العيوب بالإذن لهم في إزالتها بالجراحة اللازمة. 
 ولا يشكل على القول بجواز فعل هذا النوع من الجراحة، ما ثبت في النصوص الشرعية من تحريم تغيير خلق الله تعالى. وذلك لأن هذا النوع لا يشمل على تغيير الخلقة قصدا، لأن الأصل فيه أنه يقصد منه إزالة الضرر والتجميل والحسن جاء تبعا، فمثلا إزالة تشوهات الحروق والحوادث يعتبر مندرجا تحت الأصل الموجب لجواز معالجتها فالشخص مثلا إذا احترق ظهره أذن له في العلاج والتداوي، وذلك بإزالة الضرر وأثره لأنه لم يرد نص يستثني الأثر من الحكم الموجب لجواز مداواة تلك الحروق فيستصحب حكمه على الآثار ، ويؤذن له بإزالتها. وبناء على ما سبق فإنه لا حرج على الطبيب ولا على المريض في فعل هذا النوع من الجراحة والإذن به، ويعتبر جواز إزالة العيوب الخلقية في هذا النوع مبنيا على وجود الحاجة الداعية إلى فعله.
وقد جاء في السنة ما يدل على ذلك: عن عرفجة بن أسعد أنه أصيب أنفه يوم الكُلاب في الجاهلية «يوم وقعت فيه حرب في الجاهلية» فاتخذ أنفا من وَرِق (أي فضة) فأنتن عليه فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتخذ أنفا من ذهب. (رواه الترمذي وأبو داود والنسائي).
وأمّا القسم الثاني من الجراحة التجميلية والتي اعتبرها العلماء اختيارية هي جراحة تحسين المظهر، كتجميل الأنف بتصغيره، وتغيير شكله من حيث العرض والارتفاع، أو تجميل الذقن، وذلك بتصغير عظمها إن كان كبيرا، أو تكبيره بوضع ذقن صناعية تلحم بعضلات، أو تجميل الثديين بتصغيرهما إذا كانا كبيرين، أو تجميل الأذن بردها إلى الوراء إن كانت متقدمة أو تجميل البطن بشد جلدتها وإزالة القسم الزائد بسحبه تحت الجلد جراحيا. أو تجديد الشباب ويقصد منه إزالة آثار الكبر والشيخوخة، ومن أشهر صوره تجميل الوجه بشد تجاعيده كتجميل الأرداف، أو تجميل الساعد واليدين وذلك بشد التجاعيد الموجودة في أيدي المسنين والتي تشوه جمالها، أو تجميل الحواجب... وهذا النوع من الجراحة لا يشمل على دوافع ضرورية، ولا حاجية، بل غاية ما فيه تغيير خلقة الله، والعبث بها حسب أهواء الناس وشهواتهم، فهو غير مشروع، ولا يجوز فعله، وذلك لقول الله تعالى {إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا إِنَاثاً وَإِنْ يَدْعُونَ إِلا شَيْطَاناً مَرِيداً لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً وَ لأُضِلَّنَّهُمْ وَ لأُمَنِّيَنَّهُمْ وَ لآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَ لآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} (النساء 117..119) فالشيطان هو الذي يأمر العباد بتغير خلق الله.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

قال الله تعالى: ﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِ
20:30 - 2019/07/19
بشر الله المجتمعين في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم بنزول السكينة وشمول الرحم
20:30 - 2019/07/19
ارتفعت بفضل القرآن مكانة المشتغلين به وسمت منزلتهم فقد اثنى عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم في طو
20:20 - 2019/07/12
روى الإمام أحمد والترمذي عن أبي العباس عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله
20:20 - 2019/07/12
إن مِن رحمة الله بعبده الضعيف أنْ فتح له بابَ التوبة وأرشَده إلى طريق المحاسبة، وبيَّن له أهمية م
20:30 - 2019/07/05
البراء بن مالك بن النضر أخو أنس بن مالك خادم رسول الله، وأحد الأبطال الأقوياء، بايع تحت الشجرة.
20:30 - 2019/07/05
قال الله جلّ جلاله وهو أصدقُ القائلين: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم
20:30 - 2019/07/05
أسئلة متنوعة من قراء جريدة "الشروق" الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة.
20:30 - 2019/07/05