الولايات المتحدة... مقسّمة؟

الولايات المتحدة... مقسّمة؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/11/06

تجرى اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية الانتخابات النصفية، أو ما يعرف كذلك بانتخابات نصف المدة والتي تنتظم بعد سنتين من انطلاق عهدة الرئيس التي تدوم أربع سنوات، يتمّ من خلالها تجديد جميع أعضاء مجلس النواب الـ435، بالإضافة إلى ثلث مقاعد مجلس الشيوخ، أي 35 سيناتورا من مجموع 100، وكذلك عدد هام من الولاة وهو ما يؤكد الأهمية الكبرى التي تكتسيها هذه الانتخابات والتي ينتظر، بل يؤمّل، أن تغيّر المشهد السياسي للولايات المتحدة الأمريكية.
أي وجه سيكون للولايات المتحدة الأمريكية غدا؟
ذلك هو السؤال الذي تطرحه انتخابات اليوم. والخوف هو أن تكشف النتائج عن ذات الملامح التي رسمها دونالد ترامب على وجه الدولة الأقوى في العالم وأبرزها الملمح الشعبوي ذو النبرة العنصرية والذي جعل من «الخوف من الأجنبي» تجارته المربحة.
من هذا المنطلق فإن هذه الانتخابات ستأخذ شكل استفتاء على رئاسة ترامب وما إذا كان الشعب الأمريكي قابلا لسياسة رئيسه، مؤيدا لطريقة حكمه، واجدا نفسه في الروح العدائية التي يظهرها ترامب تجاه كل المهاجرين معتبرا إياهم السبب الرئيسي في تفشي العنف والجريمة والمخدرات.
ولقد أدرك الرئيس الأمريكي الحالي الخطر فتصدّر معركة الحملة الانتخابية وراح يجول البلاد شرقا وغربا جنوبا وشمالا مبرزا ما حققه خلال سنتين من نتائج إيجابية ظهرت في تسارع نسبة النموّ الاقتصادي والتراجع الملحوظ للبطالة.
ولكن بأي ثمن؟
هكذا كان سؤال المعارضين للرئيس ترامب وعلى رأسهم الرئيس السابق باراك أوباما الذي اعتلى صهوة جواده الانتخابي ليدعم المرشحين الديمقراطيين لهذه الانتخابات النصفية وليكشف عن الوجه الجديد لأمريكا في ظل حكم ترامب والذي هو النقيض التام للوجه الذي كان لها حين كان هو يرأس البلاد، وكانت سماته البارزة، التمازج بين الأجناس والتضامن بين الأجيال والتنوع الثقافي والتفتّح على الخارج.
دونالد ترامب لا يجادل أوباما ولا يناقضه وإنما يذكّره فقط أنه أعاد لأمريكا هويتها وقوتها واحترامها بين الدول.
هما إذن أمريكيتان تتصراعان اليوم الأولى «ديمقراطية» متشبثة بالإرث الإنساني وبدورها الكوني، والثانية «جمهورية» شعبوية منطوية على نفسها وعلى مصالحها الآنية.
الأولى يمثلها الرئيس السابق أوباما، والثانية يمثلها الرئيس الحالي ترامب. أيهما سيكون غدا المنتصر وصاحب الأغلبية في مجلس النواب وفي مجلس الشيوخ؟
الأمريكيون، بل شعوب العالم كلها تحبس أنفاسها. فإما عودة إلى سياسة الأخلاق والقيم، وإما هروب إلى الأمام في سياسة التفرقة والعنصرية والتجبّر.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الآن وقد انتهت ترشحات الانتخابات الرئاسية السّابقة لأوانها بعد أيام من وفاة رئيس الجمهورية الرّاح
20:00 - 2019/08/16
على بعض المترشحين ـ حتى الآن ـ للرئاسية أن ينسحبوا من السباق منعا لتشتت الأصوات ورأفة بالناخب الذ
20:00 - 2019/08/16
اليوم العيد الوطني للمرأة التونسية: هل نكتفي بذكر المكاسب ونغمض العين الأخرى على المشاكل وعلى محد
20:00 - 2019/08/13
بكل فخر واعتزاز ونخوة أتقدم بهذه الخواطر الصادقة مكبرا جهود السيد وزير الداخلية الذي تألّق في مجا
20:15 - 2019/08/07
الفكرة الرئيسة التي سنُحاول التوقف عندها تتعلق  بما يحيط بتمثلات كيفية توزع الشعب  إلى أغلبية وأق
20:15 - 2019/08/07
أتذكّر من بلدتي الطيّبة مشاهد وحكايات رأيتها وسمعتها في صباي فكأنّها حدثت بالأمس القريب .
20:15 - 2019/08/07
يُحكى أن مملكة تكاثر بها الحمير بشكل لافت ومثير، وإن كانت أرضها خصبة والمرعى بها وفير يكفي لتغذية
20:20 - 2019/08/05
شرّفني صديقي الدكتور الهادي الشريف، المختص في علم الاجتماع بمشاركته في قراءة أوّلية لمداخلة قدّمه
20:15 - 2019/08/05