الوَصْمُ أو نَبْذُ الآخَر ..كيف نتعامل مع حاملي الإعاقات والأمراض الذهنية والنفسية؟

الوَصْمُ أو نَبْذُ الآخَر ..كيف نتعامل مع حاملي الإعاقات والأمراض الذهنية والنفسية؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/08/05


شرّفني صديقي الدكتور الهادي الشريف، المختص في علم الاجتماع بمشاركته في قراءة أوّلية لمداخلة قدّمها خلال ندوة للطب النفسي من خلال مقاربة سوسيولوجية Focus sociologique لظاهرة الوصم أو الوسمStigmatisation في شكل نبذ الآخر المختلف عن المنظومة المجتمعية الطبقية (ازدراء اللون – الأقليات العرقية - التناحر الديني الطائفي – ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/08/05

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

11:49 - 2020/08/14
الحديث عن دخول الجمهورية الثالثة في تونس يرتبط أساسا بشكل الحكومة القادمة التي يبدو أنها ستكون مخ
08:30 - 2020/08/14
سيصبح بإمكان العائلات التونسية أن تسمي مواليدها الذكور فرانسوا عوض محمد وبنيامين عوض قيس ومواليده
08:30 - 2020/08/14
بعد 2011 مباشرة، انتقلت السلطة تباعا إلى العديد من الأطراف المختلفة، لكن  الفشل كان في الكثير من
09:00 - 2020/08/13
ما إن استقلت تونس في 20 مارس 1956 حتى تلاحقت المكاسب وتوالت الإنجازات بأسرع من لمح البرق، إذ تكون
09:00 - 2020/08/13
يصعب تعقب كل ما قيل في ابن خلدون لأنه هائل، غير أنه من غير الصعب تصنيف ما قيل فيه، كمبدع لطرائق ت
09:00 - 2020/08/13
نحن مسالمون تتبعنا السلامة  نحن السلم ذاته
09:00 - 2020/08/12