بعد لقائه ببن غربية وسليم العزابي:أي آفاق للمصالحة بين الباجي والشاهد؟

بعد لقائه ببن غربية وسليم العزابي:أي آفاق للمصالحة بين الباجي والشاهد؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/12/06

تونس (الشروق) ـ
دفعت اللقاءات الاخيرة التي أجراها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي مع شخصيات قريبة من رئيس الحكومة يوسف الشاهد على غرار مدير ديوانه الرئاسي السابق سليم العزابي الى استشراف آفاق تقريب وجهات النظر وإمكانية «المصالحة» بينهما.
وبعد استقالته من ادارة الديوان الرئاسي لرئاسة الجمهورية والتحاقه بالمشروع السياسي الذي يعد له رئيس الحكومة يوسف الشاهد التقى أمس سليم العزابي بقصر قرطاج برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، هذا اللقاء وان لم تعلن عنه رئاسة الجمهورية فإنه جرى وفق مصادر مختلفة لتدارس الوضع العام بالبلاد والاساليب الممكنة لتنقية المناخ السياسي.
وفي السياق ذاته التقى ايضا رئيس الجمهورية الجمعة الماضي بالوزير السابق للعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان والشخصية المقربة من المشروع السياسي للشاهد المهدي بن غربية، وهذه اللقاءات غير المعلنة والتي لم يرافقها الادلاء بالتصريح حول مضامينها فتح الباب واسعا نحو التخمينات السياسية لمعرفة الهدف من ورائها ما ان كانت تمهد «لطبخة سياسية» قادمة أو لاستشراف آفاق تقريب وجهات النظر وامكانية تحقيق «المصالحة» بين الباجي والشاهد ؟
وباتصالنا بنائب كتلة الائتلاف الوطني التي تعد للمشروع السياسي الجديد الصحبي بن فرج وصف لقاء رئيس الجمهورية بالمهدي بن غربية بالعادي مضيفا بانه لا معنى سياسيا للمصالحة بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لكونهما ليسا في «حالة حرب»طالما وان الصلاحيات الدستورية هي المحدد الوحيد لمستوى التعامل بين مختلف هياكل الدولة.
وشدّد بن فرج على ان الحديث الرائج حول إمكانية العودة الى حزب نداء تونس مجانب للصواب حيث ان القائمين على المشروع السياسي الجديد ونواب كتلة الائتلاف الوطني في أغلبهم من المنبثقين عن «جبة» رئيس الجمهورية والمنتمين الى نفس العائلة السياسية غير ان الاختلاف حدث في منتصف الطريق من حيث الرؤى والتصورات.
وقال بن فرج انه لا يعلم ما ان كان  رئيس الجمهورية التقى بسليم العزابي غير ان مايعلمه هو ان العزابي مستاء جدا من الاتهامات التي وجهها له الامين العام لحزب نداء تونس سليم الرياحي وكذلك موقف حزب النداء منه ومن عدم تفاعل رئاسة الجمهورية مع الحادثة مرجحا ان يكون اللقاء المذكور قد جرى في هذا السياق نحو تنقية المناخ السياسي.
في المقابل تذهب بعض التخمينات السياسية الى اعتبار لقاء رئيس الجمهورية بأطراف مقربة من رئيس الحكومة تمهيد الطريق نحو مساع سياسية قادمة للنظر في مبادرة استيعاب مشروع العائلة الوسطية لأكثر حساسيات ممكنة من شأنها التجمع تحت راية واحدة تعيد التوازن للمشهد السياسي سيما وأن الاطراف المجتمعة حول المشروع السياسي للشاهد والاطراف المتشبثة بحزب النداء وبينهما الغاضبون منه يشتركون جميعا في انتمائهم الى عائلة سياسية واحدة حيث يتجاوز هذا الطرح حدود «المصالحة» بين رئيسي الجمهورية والحكومة الى فكرة حشد القوى التي من شأنها إعادة توازن المشهد السياسي قبل الانتخابات القادمة.
في المحصلة وبالاقتراب تدريجيا من المواعيد الانتخابية القادمة يتحوّل الفعل السياسي من ماهو معلن الى مبادرات الكواليس التي تتوضح بشكل أدق كلما تقلص الفارق الزمني عن موعد الاستحقاقات القادمة.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

باشر مجلس نواب الشعب مساء اليوم الاثنين في جلسة عامة مناقشة مشروع قانون
20:09 - 2018/12/17
أدى مساء أمس وزير الداخلية هشام الفوراتي زيارة الى منزل الشهيد خالد الغزلاني لتقديم واجب العزاء ل
20:00 - 2018/12/17
كشفت مصادر من حزب نداء تونس عزم هيئة الدفاع عن الأمين العام للحزب استئناف الدعوى القضائية لدى الم
20:00 - 2018/12/17
دعا الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي امس الى الخروج الى الشارع والتعبير عن الغضب مما وصفه
20:00 - 2018/12/17
في ختام زيارة العمل التي أداها الى المملكة العربية السعودية كشف رئيس الحكومة يوسف الشاهد أن الممل
20:00 - 2018/12/17
قال رئيس كتلة نداء تونس سفيان طوبال  ان حزبه لا يقف وراء حملة السترات الحمراء واصفا ما يتداول حول
20:00 - 2018/12/17
يتميز آخر سنة 2018 بحركية غير عادية للدبلوماسية التونسية.
20:00 - 2018/12/17
أكدت كاتبة الدولة للشؤون المحلية والبيئة بسمة الجبالي اعتزام الوزارة انتداب 1031 إطارا لفائدة 193
20:00 - 2018/12/17