بكل موضوعيّة:نقد سلطة العادات والتقاليد (1 ـ 2)

بكل موضوعيّة:نقد سلطة العادات والتقاليد (1 ـ 2)

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/11/20

قبل قرابة النصف قرن كان التركيز بشكل أساسي في فهم التوترات وتفسيرها  من منطلق كون  التصادمات الحاصلة إنما هي نتاج الآيديولوجيات ذاتها ؛ بحكم طبيعة بنية الآيديولوجيا  القائمة على التعصب لفكرة ومعاداة الأفكار الأخرى. في هذا السياق فهمت الشعوب كيف أن الآيديولوجيا فعلاً مولدة للعنف.
غير أنه في العقدين الأخيرين تراجع خطاب نقد الآيديولوجيات لفائدة ظهور خطاب آخر يحمّل مسؤولية التوترات للدين والمذهبية الدينية، وأصبح الدين محل نقد واتهام لدى هؤلاء.
المشكلة أن هاتين المقاربتين محدودتان وتنظر بعين واحدة في قضايا لا تقبل التجزئة. هناك شيء اسمه ثقافة تشمل كل شيء، وكل من فيها مسؤول عن أبسط موقف أو سلوك. توغلنا كثيراً في تجزئة الفهم والحال أن كل مكونات الثقافيّ في الإنسان تتدخل في تحديد التصورات والمواقف والسلوك: الثّقافة بالمعنى الأنثروبولوجي للمفهوم. 
ولعل أحد مكونات الثقافة المتمثل في العادات والتقاليد مثلاً، هي الأكثر فعلاً في إنتاج المواقف وتحديد السلوك. ذلك أن العادات والتقاليد ركيزة من ركائز الثقافة من زاوية علم النفس الاجتماعي، وهي التي تطبع الثقافة بخاصية المحافظة. 
ونحن اليوم في سياق قيمي إنساني عالمي ينتصر للفردانية فيكون التصادم والتوتر الذي يبدأ داخل الذات الواحدة، ثم بين الذات والأخرى، وداخل الأسرة، وبين الأجيال، وبين الطبقات، وبين المجتمعات: وتتسع الحلقات المفرغة وتتكاثر.
لنوضح فكرتنا أكثر: يجب أن نوسع مجال النقد ليشمل مكونات الثقافة كافة ولا نقتصر على مكون ونهمل المكونات الأخرى الأكثر فعلانية وتأثيراً وخطورة. فقد حان الأوان كي نسلط الضوء على العادات والتقاليد المتحكمة في التمثلات والمواقف والسلوك. إنها - أي العادات والتقاليد - سلطة حقيقية تتجاوز الدين في كثير من السياقات. فالدين أكثر تسامحاً من العادات والتقاليد في وضعيات اجتماعية كثيرة. من ذلك أن الدين ليس ضد الطلاق الذي يعد حلالاً وإن كان بغيضاً. في حين نجد مجتمعاتنا ما زالت تنظر للمطلقين نظرة ريبة ورفض. الدين الإسلامي مثلاً يقدم حلولاً عدة لمشكلات اجتماعية كثيرة. بمعنى آخر، كثيراً ما تقف العادات والتقاليد ضد الفرد وحريته واختياراته. فالعادات والتقاليد ذات سطوة، وتتميز بصعوبة التغيير وذات روح مقاومة جبارة وهي من أصعب عمليات التغيير الاجتماعي للقيم والثّقافة. هنا تكمن المشكلة: في الثقافة. لا تغيير للإنسان العربي خارج الفهم الثقافي النقدي. ولا يمكن للتغيير أن يتحقق ولو جزئياً إذا لم نفتح ورشة الثقافة على مصراعيها ودون حدود. يقول أحد أعلام الأنثروبولوجيا فرانز بوس في قالب سؤال مهم: «كيف لنا أن ندرك الأغلال التي كبلتنا بها التقاليد؟ فعندما ندرك وجود الأغلال سوف نتمكن من تحطيمها».
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أفاد وزير العدل محمّد كريم الجمّوسي اليوم الثلاثاء أنّه تمّ مؤخّرا إمضاء
15:25 - 2018/12/11
استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 بقصر قرطاج، حمدي المدّب رئيس
14:43 - 2018/12/11
خلال إشرافه على اليوم الدراسي حول الحق في النفاذ إلى المعلومة الذي انتظم بكلية العلوم القانونية و
13:01 - 2018/12/11
اعلنت مصالح الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق ال
12:01 - 2018/12/11
أعلنت الهيئة الوطنية للمحامين اليوم الثلاثاء، عن تكوين لجنة قانونية للطعن بعدم دستورية الأحكام ال
10:47 - 2018/12/11
تزامنا مع ذكرى الاعلان العالمي لحقوق الانسان نشر رئيس الحكومة يوسف الشاهد تغريدة عبر حسابه عبر شب
21:23 - 2018/12/10
أسقط مجلس نواب الشعب، مساء الاثنين، عددا من الفصول التي تقدمت بها كتلة الجبهة الشعبية على غرار "احدا
21:07 - 2018/12/10