بكل موضوعيّة ..نعم البلاد لا تحتمل

بكل موضوعيّة ..نعم البلاد لا تحتمل

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/01/22


إنّ ما تقوله الأرقام من تدهور حقيقي للوضع الاقتصادي التونسي ومشكلة المديونية التي ستظل عنصر إثقال لكاهل أي حكومة ستتولى إدارة شؤون الشعب التونسي ...ليس بالكلام الفضفاض أو المبالغ فيه. فنحن أمام لغة الحساب والمؤشرات المعبر عنها بالأرقام والاحصائيات. إذن الذين يرون في الموقف الذي يعتبر أن بلادنا اليوم لا تحتمل ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/01/22

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

إن معرفة الإنسان لوجوده وإدراكه لأفكاره يعتبر وعيا ويتعمق هذا الوعي حين تتسع دائرته فيصبح الإنسان
08:00 - 2020/02/26
يوم 17 فيفري من هذا الشهر مرّت الذكرى الرابعة لوفاة الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل.
08:00 - 2020/02/26
عبث هو البحث عن طاقة بديلة للطاقة الشرائية بعد ما أخذ الرب حاجته من زمان الوصل في قصور قرطاج والق
08:00 - 2020/02/26
ليس لأيّ سلطة وإن علت أن تتّخذ قرارات بدائرة أي بلدية دون أخذ رأي البلدية وتشريكها في القرار قبول
08:15 - 2020/02/25
على مستوى العالم تبدو العدالة الاجتماعية مُعنفة وغائبة حيث إن الدول القوية تحتكر الثروة وتسطو على
08:00 - 2020/02/25
هـذا العنوان سمـة عاداتنـا الغذائيّة اقتصـادا وحفظا لنعمة ربّي.
06:15 - 2020/02/25
أَراد أَعرابي أن يُثنيَ عند عبد الملك بن مروان على الحجاج ابن يوسف لما سأله عن سياسته للرعية وتصر
08:15 - 2020/02/24