بكل موضوعيّة .. نيلســون مانديـــلا

بكل موضوعيّة .. نيلســون مانديـــلا

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/07/17

أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عشر سنوات أن يكون يوم 18 من هذا الشهر الجاري الذي يصادف الغد اليوم الدولي لنيلسون مانديلا.
عندما نذكر اسم هذا البطل في السلام والحب والحرية والمساواة وحقوق الإنسان ينتابنا شيء من النخوة الإنسانية ويتجدد في داخلنا الأمل بأن العالم لا يمكن أن يفقد خصوبة الخير مهما بلغت الثقافة السائلة والمادية المستوحشة سقفا عاليا.
إننا في حضرة حكيم من حكماء الإنسانيّة إذ بين البطولة والحكمة لا يوجد جدار عازل ولا حتى ستار شفاف. ولكل بطولة حكمة تحركها وتنميها وتقوي أنفاسها وتحرس بطلها ليكون رمزا وفكرة وحكمة أبديّة نذكرها فنتذكر من أي نسل نحن حتى لا نضيع أكثر ممّا يجب عن إنسانيتنا.
فكما هو معلوم يعد نيلسون مانديلا من كبار المناضلين في حقوق الإنسان حيث قضى قرابة 27 عاما في السجون من أجل مناهضة التمييز العنصري فكان تجربة في الدفاع المستميت عن المساواة بين الأعراق والجنسين والحرية والسلام. ولما كان مناضلا ومحاميا فذا لحقوق الإنسان فإنه نجح في أن يكون أول رئيس منتخب ديمقراطيا لدولة جنوب افريقيا.
في الوقت الراهن مع الأسف أصبحنا نفتقد إلى هذه الطينة من الرموز الذين في خدمة الإنسانية وفي حراسة ضمير العالم. وما يقلل من شدة هذا الأسف أن تراث مانديلا مازال موجودا شاهدا عليه ويخلده حيث البقاء للفكرة والرجل ترك لنا تراثا من الأفكار التي لو وجدت من يعتنقها ومن يسخر حياته لنشرها ربما لكان حال العالم اليوم أفضل خصوصا أن مانديلا وأمثاله ناضلوا من أجل إنسان أفضل ومن أجل أن يكون منسوب الحب والسلام أقوى وأكثر تدفقا وغزارة.
وعندما نُقلب تراث نيلسون مانديلا نجده يقول لنا « ما أسهل التخريب والتدمير بيد أن الأبطال هم أولئك الذين يصنعون السلام «ويكفي أن نتأمل واقع العلاقات الدولية اليوم لندرك حجم التشويه الذي لحق بفكرة البطولة التي غدت عند أقوياء العالم مرادفا للهيمنة والقهر المقنع ومن أكثر قدرة في صنع ما تمت تسميته تضليلا الفوضى الخلاقة. بل إنّ فكرة صنع السلام ذاتها بكل ما تعنيه من نقاء وعمق قيمي وإنساني أصبحت لا محل لها ولا وزن في مخططات ساسة القرن الحادي والعشرين وكأن دروس التاريخ مالت لصالح ثقافة الهيمنة والتمييز والتفاضلية الحضارية متناسية دروس الفاشية والنازية والنزعة الاستعماريّة التي فشلت وتركت جراح العالم تئن وتتناسل على نحو غير مباشر ومباشر.
أيضا نعثر في ذات التراث عن مقولات أخرى مهمة وقوية المعنى ومنها قوله:» لا يوجد إنسان ولد يكره إنسانا آخر بسبب لون بشرته أو أصله أو دينه. النّاس تعلمت الكراهية وإذا كان بالإمكان تعلم الكراهية إذن بإمكاننا تعليمهم الحبّ». ففي هذه المقولة ينتقل مانديلا من فكرة تعلم الكراهية إلى فكرة تعلم الحب بسلاسة ومنطق مذهلين ويضعنا بأقل ما يمكن من كلمات ومن خلال فكرة واحدة أمام لبّ المشكل وهو أن الكراهية بجميع معانيها وتمظهراتها اليوم وفي كافة مستوياتها إنّما هي نتاج تنشئة يتلقاها الإنسان وتصنع منه فردا يمارس الكراهية في وجدانه وعقله ويترجمها السلوك والممارسات. أي أن المشكل يكمن في مضامين التنشئة الثقافية القيمية، التي تقدمها الثقافات للأجيال ممّا يعني أن الكراهية ثقافة تكتسب وتنتقل عن طريق التنشئة الاجتماعية الثقافية وتتوارث أيضا.
وهنا قد يشعل العقل السوي الضوء الأحمر ويقول ما ضر لو يتم استبدال مضامين الكراهية بمضامين الحب والتسامح والتواصل الخلاق الإيجابي الذي تزهر معه حقول الاخضرار بثمارها الناضجة النافعة.
نيلسون مانديلا رمز من الصعب تكراره رغم كل ما نرى ونسمع عن ضجيج نخب حقوق الإنسان والمجتمع المدني..رجل ناضل بقلبه لا بالحسابات والعلاقات الدولية التي تحول كل شيء إلى صفقة.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

الآن وقد انتهت ترشحات الانتخابات الرئاسية السّابقة لأوانها بعد أيام من وفاة رئيس الجمهورية الرّاح
20:00 - 2019/08/16
على بعض المترشحين ـ حتى الآن ـ للرئاسية أن ينسحبوا من السباق منعا لتشتت الأصوات ورأفة بالناخب الذ
20:00 - 2019/08/16
اليوم العيد الوطني للمرأة التونسية: هل نكتفي بذكر المكاسب ونغمض العين الأخرى على المشاكل وعلى محد
20:00 - 2019/08/13
أتذكّر من بلدتي الطيّبة مشاهد وحكايات رأيتها وسمعتها في صباي فكأنّها حدثت بالأمس القريب .
20:15 - 2019/08/07
بكل فخر واعتزاز ونخوة أتقدم بهذه الخواطر الصادقة مكبرا جهود السيد وزير الداخلية الذي تألّق في مجا
20:15 - 2019/08/07
الفكرة الرئيسة التي سنُحاول التوقف عندها تتعلق  بما يحيط بتمثلات كيفية توزع الشعب  إلى أغلبية وأق
20:15 - 2019/08/07
يُحكى أن مملكة تكاثر بها الحمير بشكل لافت ومثير، وإن كانت أرضها خصبة والمرعى بها وفير يكفي لتغذية
20:20 - 2019/08/05
شرّفني صديقي الدكتور الهادي الشريف، المختص في علم الاجتماع بمشاركته في قراءة أوّلية لمداخلة قدّمه
20:15 - 2019/08/05