جفاف... وأزمة ! هل أصبحت الحسابات الضيّقة أقوى من المصلحة العامّة؟

جفاف... وأزمة ! هل أصبحت الحسابات الضيّقة أقوى من المصلحة العامّة؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/02/19


من سخريّة القدر، ومن مفارقات المشهد السّائد في تونس اليوم ذلك التعاطي السيئ مع القطاع الفلاحي الذي يعتبر أساس الاقتصاد الوطني في ربوع عرفت على مدار تاريخها الطويل بإنتاجها الفلاحي. واكتسبت شهرة لافتة للنظر في حوض البحر الأبيض المتوسط والعالم منذ أن كانت تونس تسمّى في التاريخ القديم «مطمور ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/02/19

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

في ظرف يصعب فيه التّجرّؤ على نقد نوّابنا الكرام الذين يدافعون بكلّ ما أوتوا من قوّة ليكونوا أصحاب
22:28 - 2020/03/30
لا تزال مختلف الدول في كل العالم  تصارع في "فيروس كورونا" وتبعاته وأخطاره بكل مظاهرها حتى دولة ال
15:16 - 2020/03/30
لم يكن القرار سهلا.
15:01 - 2020/03/27
لأول مرة منذ أحداثه لن يحتفل عدا المسرحيون في العالم باليوم العالمي للمسرح في المسارح التي ستكون
20:33 - 2020/03/25
في زمن الكورونا فرضت الحكومة التونسية على مواطنيها الحجر الصحي  توقيّا من انتشار الوباء ولكن فئة
18:13 - 2020/03/24
اخرجوا الحالات المصابة  والحاملة  للعدوى من بيوتها للعزل ومن بين الناس في الشوارع ما أمكن.
15:55 - 2020/03/23