جيشنا الوطني.. معادلة الوطنيّة وهيبـة الدّولة

جيشنا الوطني.. معادلة الوطنيّة وهيبـة الدّولة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/10

بعد أن تداعت صورة الدّولة منذ سنة 2011 عاد مفهوم هيبة الدّولة ليطرح بجدّية في كلّ المنابر السياسيّة والإعلاميّة بعد أن لاح للعارفين بخبايا الأزمة في تونس أنّ سرّ الانهيار مردة غياب مفهوم الهيبة التي تعني في معناها الحقيقي والموضوعي : سلطة القانون وعلويته وعدالته.
وبعيدا عن الخطابات الشعبوية الضيّقة والخاطئة التي يتلهى أصحابها بالسّخرية من مفهوم هيبة الدّولة ويعتبرون الحديث عنها ما يسمونه العودة إلى الوراء بعيدا عن كلّ هذا يدرك الوطنيون الصادقون أنّ الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة هو أوّل من تحدث عن مفهوم هيبة الدّولة واعتبره السبيل القويم لبناء الدّولة الحديثة.
وعلى هذا السبيل تحقق البناء المتين للدّولة التونسية منذ الاستقلال رغم ندرة الموارد المادية والطبيعية. و الدّولة المهابة هنا هي دولة القانون والمؤسسات التي تتفاعل في نطاقها الحقوق والواجبات ضمن جدلية بديهية لا تقبل الشك.


منذ 2011 تغير كلّ شيء نحو المجهول بعد أن صار فهم الحرّية والديمقراطية لدى بعض الأحزاب ومكونات المجتمع المدني مطية لتصفية الحسابات في العقول السقيمة ونهجا لتحقيق حسابات ومصالح وموقع شخصية لا علاقة لها بمصلحة الوطن وخدمة الشعب.
اليوم وقبل فوات الأوان صار الجميع يتطلع إلى الدولة المهابة بعد أن انفرط عقدها خلال السّنوات الأخيرة ... الدّولة التي تعلو فيها سيادة القانون فوق الجميع حيث لا ظلم أو حيف أو تمييز. 
ونحن اليوم على أبواب استحقاق انتخابي جديد هو الانتخابات الرئاسية والتشريعية فإن الرّهان سيكون موصولا بهذا المفهوم... مفهوم هيبة الدّولة.
هيبة الدّولة ليست مفهوما شائكا أو فضفاضا وليس في الأمر ما يثير الالتباس أو الرّيبة مثلما يروّج لذلك بعض السياسيين المشدودين إلى أهوائهم وحساباتهم التي جلبت لتونس الأزمات والنكبات والمجهول.


هيبة الدّولة أن نعني مفهوم الواجب مثلما نطالب بمفهوم الحق وكلاهما مشدود إلى الآخر شأنهما في ذلك شان كل المفاهيم الوطنية النبيلة التي تحتاجها تونس اليوم أكثر من أيّ وقت آخر ولا شكّ أن المرحلة القادمة بكل استحقاقاتها وفي مقدمتها الانتخابات الرئاسية والتشريعية ستكون المحك الحقيقي لهيبة الدّولة مفهوما وتطبيقا.
وفي جانب هام من هذا المفهوم ينبغي التطلع بعيون الإكبار والامتنان والتقدير إلى المؤسسة العسكرية التي أثبتت تجارب الأيام في تونس أنها مدرسة مثلي وفضلى للوطنية الصادقة في نطاق رسالة نبيلة تضطلع بها بحنكة وصبر وصدق على مدار الساعة للذود عن حمى الوطن والمواطن وحماية حدود البلاد شمالا وجنوبا من الإرهاب والتهريب. وقد نجح جيشنا الباسل دائما في كتابة صفحات مشرقة ومجيدة في سياق التصدّي لمن تسوّل له نفسه انتهاك حرمات البلاد أو النيل من أمنها واستقرارها.


ولم يدخر جيشنا الوطني في سبيل ذلك جهدا أو وقتا أو دما ليدفع ثمن تضحياته عشرات الشهداء والجرحى الذين سقطوا خلال السنوات التسع الأخيرة في ميادين الشرف والعزّة والواجب.
في مثل هذه الأيام الرمضانيّة التي يقضيها معظم التونسيين وسط عائلاتهم ، لدينا على حدودنا البرّية وفي مياهنا الإقليمية أسود بواسل وعيون يقظة ليلا نهارا وسواعد قوية شاء أصحابها من أبناء المؤسسة العسكرية أن يضحوا بدفء عائلاتهم و"اللمة الرمضانية" كي ينعم الوطن بدفء الأمن والسكينة وأنبل المهام وأقدس الواجب التي يضطلع بها جيشنا الوطني في نطاق نكران الذات والوفاء لقيم الجمهورية وهيبة الدولة بعيدا عن الحسابات الضيفة وبمنأى عن الشخصية الزائفة.
جيشنا الوطني في مثل هذه الأيام الرمضانية وفي كل الأيام حاضر بامتياز للدفاع عن الوطن وفاء للقيم التي من أجلها انبعث في 24 جوان 1956 مثل منذ ذلك التاريخ إشراقة في كل العتمات التي واجهها الوطن وخاصة خلال الثورة التي حماها من الزيف والإنحرافات مؤمنا بذلك سلاسة الانتقال الديمقراطي رغم كل المصاعب الاقتصادية القائمة.
فألف تحية إكبار لجيشنا الوطني في كلّ المواقع وبالخصوص على حدودنا وجبالنا التي يسهر على حمايتها في الحرّ والقرّ وفي كلّ لحظة.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

في العادة نستعمل عبارة « تحت الصفر» توصيفا لأتعس الحالات، ولكنّي أجوّز لنفسي بصفة استثنائيّة استع
20:15 - 2019/06/18
هو أعمى لا يرى، فافعل ما شئت حيث شئت ومتى شئت..
20:15 - 2019/06/18
... اذا اتفقنا منذ البداية حول مقولة: «الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى «.
20:00 - 2019/06/18
الكاتب :صلاح الشتيوي
20:30 - 2019/06/17
النفطي حولة: ناشط نقابي وسياسي قومي مستقل التاريخ: 11ماي 2019
20:30 - 2019/06/17
في زمن تعوّد فيه التونسيون على الغرائب والعجائب بعد «الثورة المباركة» ونمو العنف والارهاب والكراه
20:30 - 2019/06/17
عند الامتحان يُكرم المرء أو يُهان،  مقولة  نُردِّدها منذ الصغر،  قبل كل اجتياز لمناظرةٍ أو اختبار
20:30 - 2019/06/17
لأن تونس تحارب أزمتها الرّاهنة على كافة الواجهات ولكن واجهة أخرى تطل على بلادنا بوجهها القبيح وهي
20:30 - 2019/06/17