حول عجز العقل السياسي التونسي

حول عجز العقل السياسي التونسي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/03/20

بعد أشهر قليلة سنعيش على وقع الحملات الانتخابية للأحزاب. ويفترض ان تكون المعركة الحقيقية في هذه الحملات هو الصراع بالبرنامج حول كيفية انقاذ الاقتصاد الوطني من حالة الانهيار التي تكاد تضع البلاد على حافة الإفلاس. وهي حصيلة خيارات اقتصادية للأحزاب المتداولة على الحكم منذ 2011. لكن لا تلوح في الأفق أي بوادر لهذا الصراع حول البرنامج الاقتصادي الذي باستطاعته وضع حلول للازمة الاقتصادية والاجتماعية بل إن البوادر تقول إن الصراع سيكون مجددا حول الحريات والنمط المجتمعي التونسي والذي يُفترض انها مسائل حُسِمت وانتهى أمرها فتونس حداثية وهي فضاء ديمقراطي وليد تُحترم فيه الحريات الفردية والجماعية ولا مكان فيه للعنصرية وللتمييز ولكل المسائل التي تتناقض مع روح الثورة التونسية. 


إلا ان الأحزاب السياسية اختارت الطريق الذي يتناقض مع هذا المنطق او هي وجدت فيه البديل للتغطية على فشل خياراتها الاقتصادية. 
فأغلب تلك الأحزاب هي أحزاب ليبرالية متشابهة من حيث خياراتها الاقتصادية وبعضها يحاول إخفاء وجهه الليبرالي والحال أنّ سياساته الاقتصادية ستؤدي الى ذات الحصاد الذي نعيشه اليوم. نحن نعاني من أزمة عقل تونسي قادر على تحقيق المعجزة الاقتصادية رغم إمكانية تحقيقها الا أنّ أغلب العقول تُشغّل في اتجاه تحقيق الطموحات الشخصية للأفراد ومشاريع التمكين في المجتمع التونسي.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

جريدة الشروق ليوم السبت 20 أفريل 2019
00:00 - 2019/04/20
طقس مغيم جزئيا بأغلب الجهات.
21:06 - 2019/04/19
شدّ يوسف باب منزلهم الحديدي خلفه محكما غلقه غير مكترث بعدد من أصحاب العدسات الصحفية المارين أمامه
20:00 - 2019/04/19
وضعية السوق الأسعار، التزويد والمراقبة في رمضان وبقية العام، وحصيلة الحملة الأخيرة لمقاومة الاحتك
20:00 - 2019/04/19
عبد اللطيف المكي
20:00 - 2019/04/19
أحيل، اليوم الجمعة، إمام خمس بإحدى المناطق الريفية بولاية زغوان على أنظار القطب القضائي لمكافحة ا
19:46 - 2019/04/19
تمكن أعوان الديوانة بمصلحة مراقبة المسافرين بمطار تونس قرطاج من إحباط محاولة تهريب ل116120 أورو أ
17:47 - 2019/04/19