خميس أسود أطلّ برأسه

خميس أسود أطلّ برأسه

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/06/28

هو يوم ليس كسائر الأيّام، أوشك أن يكون خميسا أسود مذكّرا بيوم خطير جدا عرفته بلادنا منذ أكثر من أربعين سنة.
خميس أسود أطلّ برأسه بقصتين مرعبتين الأولى ارهابية اهتزّ لها وسط العاصمة والثانية تهم الوضع العام في البلاد في علاقة بالحالة الصحيّة لرئيس الدولة.


هجمة شرسة معادية
طوفان من الإشاعات رافق الخبرين وهجمة شرسة قادتها قوى معادية لبلادنا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائيّة، في محاولة لبثّ الفتنة وارباك الوضع والذهاب به الى حالة الفراغ الدستوري في أعلى هرم السلطة واحداث الفوضى.
ولكن شيئا فشيئا توضّحت الصورة وانجلت الحقيقة، انهيار لمنظومة الكذب والإشاعات والفتنة، انهزم الإرهاب، ورعاته، مرّة أخرى، إذ سرعان ما عادت الحياة الى طبيعتها المعتادة الى شوارع العاصمة، ونسي هؤلاء أنّ التونسيّين لا يخشون مثل هذه الاجندات التخريبية وأنّهم موحدون صفّا متراصّا وفي وحدة وطنيّة صمّاء ضدّ الظاهرة الارهابيّة وكلّ أشكال التطرّف والغلوّ، ممّا جعل وسيجعلُ كلّ محاولات التخويف بالارهاب فاشلة، مثلما كان مصيرها دائما.
ربط كثيرون أمس بين الحادثتين الارهابيّين والتسويق الرهيب لإشاعة وفاة رئيس الدولة، فقد تزامنت الأحداث بشكل رهيب، ليظهر لاحقا أنّ الرئيس طلب بنفسه نقله الى المستشفى العسكري، وتتواتر الأحداث لتؤكّد تماسك أجهزة الدولة ومناعتها وجاهزيتها، فقد تحوّل رئيس الحكومة بنفسه الى وسط العاصمة وانتقل من هناك الى عيادة رئيس الدولة بالمستشفى العسكري، وعقد مكتب مجلس النواب بكامل أعضائه جلسة لتدارس الوضع وادانة العملية الارهابيّة، بشكل أظهر أنّه لا خوف من سيناريوهات الفراغ في مؤسّسات الحكم وأنّ الدستور كفيل بتحقيق الاستمراريّة مهما كانت السيناريوهات، حتى تلك المرعبة والمخيفة والمفاجئة منها.


الصدمة الإيجابية أو ربّ ضارة نافعة 
الخميس الأسود الذي أطلّ برأسه بيافطتي «التهديد بالإرهاب» و»التخويف بالفراغ الدستوري» انهار بصمود التونسيّين ووحدتهم وبحسن اشتغال مؤسّسات الدولة وعدم اضطرابها، ولكن، على قاعدة ربّ ضارّة نافعة، كشف هذا الخميس بالصدمة الشديدة التي أحدثها عيوبا كثيرة وانتهى إلى حصاد يُمكن استثماره إيجابيا لتفادي أوضاع معقدة وصعبة قد تقع فيها البلاد مستقبلا.


ومن أبرز تلك الدروس:
1 ـ انكشاف نوايا الكثيرين، محليّا وإقليما ودوليا، تجاه بلادنا وتهديد تجربته في الاستقرار وإنجاح المسار الديمقراطي الانتقالي، ممّا يجعل من الهامّ مستقبلا فرز هذا الكم الهائل من الإشاعات الموجّهة ضدّ بلادنا ومزيد تعزيز الصف الوطني والوحدة في التصدي لكلّ المؤامرات والفتن ومزيد الحذر تجاه الظاهرة الارهابيّة توقيّا منها، بدعم قوات الأمن والجيش بالمزيد من الآليات والتجهيزات ومزيد تحفيز الاستخبارات وعناصر الأمن الوقائي.
2 - الإسراع بتركيز المحكمة الدستوريّة وتجاوز كلّ الخلافات بشأنها تأمينا للحياة السياسية وسير دواليب الدولة من النزاعات الخطيرة أو المغامرة بحلول غير دستوريّة لاوضاع طارئة واستثنائيّة ممكنة الوقوع.
3 - الإسراع، أيضا، بتنقية المناخ السياسي تهيئة للانتخابات التشريعية والرئاسيّة القادمة، وذلك بوقف كلّ أشكال التعطيل للإجراءات الانتخابيّة، الترتيبية الدستوريّة، والحسم سريعا في مآل التعديلات الأخيرة للقانون الانتخابي في أجواء من التوافق والتفاهم والانسجام وتغليب المصلحة الوطنيّة العليا للبلاد دون سواها. 
وفي كلّ ذلك، المسؤوليّة جماعيّة، لا مهرب لأحد منها، وعلى كلّ طرف أو جهة القيام بما هو منوط بعهدته وما مطلوب منه القيام به دون تراخ ولا اعتبارات ضيّقة أو فئويّة أو شخصيّة أو حزبيّة.
4 - المكانة المحوريّة لمؤسّسة رئاسة الجمهورية ووقعها الكبير لدى عموم الشعب، برغم الصلاحيات المحدودة لرئيس الجمهوريّة، وهذا ما يستدعي من النخبة السياسيّة اعادة النظر في النظام السياسي الحالي ومزيد تمتين أركانه وتعزيز قدرات مختلف الفاعلين فيه وتوضيح مهام كلّ طرف منهم. 
5 - خطورة اندراج بلادنا والدفع بها في معركة المحاور الإقليمية والخارجيّة الكبرى، والتي لا مصلحة لبلادنا فيها الا مزيد إرهاق اوضاعنا وتهديد وحدتنا الوطنية وتماسكنا المجتمعي واقتصاد الوطني، لذا علينا الحرص على سدّ كلّ المنافذ التي  قد تتمعّش منها الجهات المناوئة وتبثّ من خلالها سمومها وأحقادها، وأن نجعل من خلافاتنا وصراعنا شأنا محليّا صرفا وأن نعود ببلادنا الى موقع الحياد ورفض الانسياق وراء أجندات المحاور وصراع الكبار الذين لا حول لنا ولا قوّة أمام ما لديهم من إمكانيات ومخططات جهنميّة للهدم والتخريب.


الخروج السريع من واقع الأزمة 
إنّ واقع التأزّم السياسي والمجتمعي هما الحاضنتان الرئيسيّتان لسرطان الإرهاب وداء الإشاعات المغرضة والمدسوسة بغاية إحداث الفتنة وارباك أوضاع البلاد ومزيد تأجيجها لضرب استقرار مؤسّسات الحكم والمسار الديمقراطي، لذا فالخروج السريع من واقع الأزمة السياسية التي طالت أكثر من اللزوم، وهنا لا بدّ للاحزاب والقوى الفاعلة أن تتحلّى بروح المسؤوليّة وأن تتفاعل بإيجابيّة مع الدعوة التي أطلقها نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل وشدّد عليها محسن مرزوق رئيس حركة مشروع تونس بالعودة الجماعيّة للحوار دون إقصاء أو استثناء، إذ لا أحد مستفيد من تواصل الغموض والضبابيّة ووضع التداخل والريبة وغياب الثقة الذي يضرب أركان البيت السياسي التونسي.
رحم الله الشهيد مهدي بناني، وشفى الله الجرحى من قوات الأمن والمواطنين، وخيّب الله مسعى الارهابيّين ومن يقف وراءهم تمويلا وتوجيها، ومنح الله رئيس دولتنا الصحّة والسلامة.
تونس ستظل واقفة، وشعبها سيبقى شامخا مفتخرا بثورته وديمقراطيته ومؤسّساته المنتخبة بجميع مستوياتها، ناظرا الى المستقبل بتفاؤل دائم.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

جريدة الشروق ليوم الاثنين 14 أكتوبر 2019
23:41 - 2019/10/13
- ضباب محلي في الصباح ثم طقس مغيم جزئيا فأحيانا كثيف السحب مع بعض الأمطار المتفرقة والضعيفة بالسو
23:15 - 2019/10/13
عبد الكريم البرهومي الكلاب السائبة خطر حقيقي
20:20 - 2019/10/13
الخدمات البلدية في تونس تسير يوما بعد يوم نحو الانحدار والرداءة والسوء.
20:20 - 2019/10/13
من يقصد الادارات التونسية المختلفة وخاصة البلديات يلمس الكم الهائل من التأخر والرجوع إلى الوراء.
20:20 - 2019/10/13
يكون طقس اليوم مغشى بضباب محلي في الصباح ثم مغيما جزئيا بأغلب الجهات، حيث تتراوح الحرارة القصوى ع
20:00 - 2019/10/13
تبعا للفيديو الذي تمّ تداوله بمواقع التّواصل الاجتماعي والذي يوثّق اعتداء مجموعة من المواطنين على
18:37 - 2019/10/13
توفيت الأحد 13 أكتوبر 2019 والدة حسين العباسي الأمين العام السابق للاتحاد العام التونسي للشغل.
18:15 - 2019/10/13