صفقة القرن مؤامرة على فلسطين

صفقة القرن مؤامرة على فلسطين

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/06/20

بدأت الدوائر الامريكية من صانعي القرار السياسي الى «لوبيات» الضغط والمال، في تهيئة الظروف المواتية للانقضاض على فلسطين القضيّة، باعتماد صفقة القرن كمدخل لهذه الجريمة الجديدة...
الولايات المتحدة الامريكية مارست ما يُسمّى بـ«الصدمة والترويع» من خلال أمرين اثنين مرتبطين ببعضهما البعض: نقل السفارة الامريكية من «تل أبيب» الى القدس المحتلّة، وتكليف الدّول العربية الغنيّة بالمال، دفع تكاليف السياسة المالية الامريكية...
هذان الأمران مهّدا لواشنطن نيلها مطالب جديدة لها لدى العرب أنفسهم: تمويل صفقة القرن (وهي في الحقيقة جريمة القرن) بإزاحة شعب فلسطين من على خارطته الجغرافية الوطنية باتّجاه جغرافيا أخرى قد تكون بين سيناء والأردن...
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سوف يعيد التعويل على صهره الصهيوني وبقيّة اللوبيات التي ما فتئت تخدم الصهيونية العالمية من داخل الولايات المتحدة الامريكية، هكذا تقع تصفية القضيّة الفلسطينية، وسط نفاق عربي ودولي، بطريقة فيها استفراد بالشعب الفلسطيني وقيادته، مع دفع للنظام الرسمي العربي، حتى يكون الخنجَرَ الذي يُغرزُ في الجسد الفلسطينيين...
السياسة الامبريالية والاستعمارية الرأسمالية، عملت في المنطقة العربية على تأمين مسارات مختلفة ومتقاطعة، بحيث تجعل المتابع لها يقتنع ويشعر بأن هناك اختلافات بين أعضاء  النادي الاستعماري ـ الامبريالي، في ما يخصّ هذه القضية أو تلك، حتى إذا ما انقسم النظام الرسمي العربي على نفسه واتجه كل إلى من يراه في الفريق الامبريالي الاستعماري، يراه الأقرب إليه، عندها تظهرُ الحقيقة فتنكشف خيوط المؤامرة لتنطلي الحيلة فقط على العرب، لأن العرب وحدهم أعداء بعض (الرسميون طبعا) وقلوبهم شتى ويهرولون نحو خدمة مصالح غيرهم، وهم لا يتعضون بالتاريخ وكأنّهم أمّة مُسقطة في القرن العشرين...
صفقة القرن سوف تُطرحُ على النظام الرسمي العربي، وسوف يجد كلّ نظام عربي نفسه مجبرا بحكم الوضعيات الاقتصادية والمالية والسياسية التي حُشر فيها، يجد نفسه مجبرا على الإمضاء على صفقة القرن، حيث لن يعارضه في ذلك منظمات المجتمع المدني والحقوقيون والإنسانيون العرب، الذين تربوا على فتاتِ الهياكل والمنظمات الدولية التي يأتي مالها من ربع الشركات متعددة الجنسيات...
لكن ما لا تضمنه اللوبيات والمنظمات والجمعيات والأنظمة، هو شعب الجبّارين، الذي سيجعل المؤامرات، والصفقات تتكسّر على صخرة... فلسطين... كما عهدها دوما.. 
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

لم يعرف سكان المدن الداخلية التونسية أزمة عطش ومياه أكبر وأشد من الأزمة التي عرفوها الآن .
20:00 - 2018/07/21
شيئا فشيئا تفقدُ الحياة السياسيّة في بلادنا منطق الدوران العادي بحكم ما بات يلفّها من التباس وغمو
20:00 - 2018/07/21
 أخيرا، سقط القناع وقضي الأمر  في الجنوب السوري بعد أن رضخت الجماعات الارهابية يوم امس ووقّعت على
20:00 - 2018/07/20
صادق مجلس نوّاب الشعب أوٌل أمس الثلاثاء على قانون يلزم كبار مسؤولي الدولة من وزراء وولاة ورؤساء ب
20:00 - 2018/07/19
في لقاء هلسنكي بين الرئيسين الأمريكي والروسي، ومن خلال الندوة الصحفية المشتركة التي جمعت أمس «بوت
20:00 - 2018/07/18
«في السياسة اتّبع دائما الطريق المستقيم وتأكد أنك لن تلاقي فيه أحدا» (بسمارك)
20:00 - 2018/07/18
مجمل الأسئلة التي أصبحت تطرح علنا أو في المحافل الخاصة حول طبيعة الاتحاد العام التونسي للشغل تذهب
20:00 - 2018/07/18
تمخّض اجتماع قرطاج فولد... تأجيلا.
20:00 - 2018/07/17