علينا إنقاذ المؤسسات الصغري والمتوسطة والطبقات الهشة لتفادي الصدام ثورة الجياع وانفجار البطالة

علينا إنقاذ المؤسسات الصغري والمتوسطة والطبقات الهشة لتفادي الصدام ثورة الجياع وانفجار البطالة

تاريخ النشر : 21:35 - 2020/04/07

في الظروف الحالية ، تنشأ مسألة الضرر الاقتصادي الناجم عن الانتشار السريع والمقلق للفيروس التاجي.
ومع انتشار الوباء الذي يتزايد كل يوم، من الواضح أن الهياكل الاقتصادية الصغيرة في بلدنا ستكون الأكثر تأثراً وتجد نفسها اليوم تواجه شللًا اقتصاديًا يمكن أن يكون مميتًا لبعض الشركات وكذلك بعض المجموعات الكبيرة التي تشغل الكثير من العمال 
 وبالفعل، فإن هذه الهياكل نفسها كانت في الآونة الأخيرة ملزمة بالإغلاق المؤقت بناءً على طلب رئاسة الجمهورية والحكومة من خلال المرسوم الرئاسي المؤرخ 18 مارس 2020 المتعلق بالحد من حركة المرور والتجمعات في  كامل أراضي الجمهورية ، خارج ساعات حظر التجول المقررة ، أولاً وبموجب مرسوم حكومي رقم 2020-156 بتاريخ 22 مارس 2020 الذي ينظم الحبس الصحي العام.
في هذه الحالة، يمكن القول أن الإغلاق بناء على طلب الحكومة والاحتواء حقيقة و "من فعل  الأمير "قانونا  وهو يحدث القوة القاهرة بسبب قرار آحادي من قبل سلطة عامة لحماية الوطن من خطر داهم 
ولكن نظرًا لعدم وضوح الرؤية فيما يتعلق بتطور الوضع في الوقت الحالي، فإن مثل هذا ااتاويل يمكن ان يكون مبكرًا قانونًا (لا واقعيا ولا سياسيا).
زد علي ذلك  العاملين لحسابهم الخاص والتجار الذين أجبروا علي اخفاء سلعهم أو غلق مفاوضاتهم الصغري لمدة ثلاثة أسابيع  تقريبًا والذين لا يزال وضعهم مقلقًا بدوره ، وكذلك  الشركات التونسية الصغيرة والمتوسطة الحجم التي عليها التزامات للدولة و بدفع المواعيد النهائية الاجتماعية و / أو المالية للائتمانات والطلبات المصرفية أو فواتير العملاء أو الموردين التي تضاف إلى العقوبات التي يمكن أن تفرض بسبب تأخير أي نوع من الدفع ؛ زد علي ذلك الشيكات و الكمبيالات الغر خالصة .... يجدون انفسهم علي  حافة  الإفلاس و السجن أو التضحية بالوظائف للتخفيف من الأعباء والتغلب على الأزمة.
فيعتتقدون ان الحل هو في  تخفيض عدد الموظفين من خلال إجراء الفصل لأسباب اقتصادية.
 يتم الفصل من العمل لأسباب اقتصادية من خلال أي فصل يقوم به صاحب العمل لسبب واحد أو أكثر غير متأصل في وظيفة  الموظف الناتج عن إلغاء أو تحويل وظيفة أو تعديل يرفضه الموظف ،  لعنصر أساسي في عقد العمل ، على وجه الخصوص الصعوبات الاقتصادية ، والتغيرات التكنولوجية ، وإعادة تنظيم الأعمال اللازمة لحماية قدرتها التنافسية أو وقف النشاط التجاري.
مثل أي فصل ، يجب أن يكون التسريح لأسباب اقتصادية ومبرراً بحقائق موثوقة .نجد أصداء هذا الإجراء في القانون التونسي ، ولا سيما في القانون 96-62 المؤرخ 15 جويلية 1996 الذي ألغى المواد 391 إلى 396 من قانون العمل التونسي.
 أما فيما يتعلق بتطبيقه فقد ورد في المادة 21 التي تحدد طرائق تنفيذه من خلال إخطار تفقدية الشغل  التابعة استراليا  وكذلك  أهمية المستندات الداعمة لبدء الإجراء.
السؤال الأكثر تكرارا في هذا السياق هو: هل إنهاء عقود العمل يكون بشكل تلقائي؟
وبالنظر إلى الظروف الحالية، تنبع الصعوبات الاقتصادية للشركات الصغيرة والمتوسطة بشكل رئيسي من الأزمة التي تسببها جائحة فيروس كورونا، الذي يخنق الاقتصاد ويجث الشركات.
لذلك فإن أي إلغاء أو تحويل للعمل، يرفضه الموظف ويؤثر على عنصر أساسي في عقد عمله (تسريح العمال، إنهاء العقد، النقل، إلخ) بعد الصعوبات الاقتصادية ، يشكل حجة صحيحة للفصل  في هذه الظروف.
 ومع ذلك، لا يزال من الضروري تبرير الصعوبات الاقتصادية، ربما من خلال أي انخفاض في الطلبات أو دوران، خسائر التشغيل أو تدهور النقد عن طريق وثائق محاسبية صادقة وحقيقية.
 في ضوء ما تم توضيحه للتو ، لا يمكن أن يحترم إنهاء عقد العمل لأسباب اقتصادية بعد الظروف الحالية بدقة الإجراء ات المطبقة على الفصل الاقتصادي ، والاستحالة المادية بعد الحبس الصحي الإجباري 
 في ظل عدم وجود خطة إنقاذ في وضعنا  الحالي ، فإن الفاتورة تزداد سوءًا بالنسبة للشركات التونسية الصغيرة والمتوسطة و بعض المؤسسات الكبري التي تسجل خسائر كبيرة وللموظفين الذين يواجهون المجهول ؛  الأمر الذي يثير مسألة السلم الاجتماعي بعد فترة من الهدوء بعد ثورة 14 جانفي 2011 ، وعدم الاستقرار السياسي ، والهجمات الإرهابية المختلفة التي حدثت ، والإضرابات في قطاعات معينة ، والإضراب العام للموظفين العموميين.  من 17 جانفي 2019.
لا تزال الجهود المبذولة من الحكومة حسنة و لكن غير كافية لتازم الوضع من عديد النواحي في هذه المرحلة ، ويجب أن تتدخل الإرادة السياسية بسرعة و عبر  استراتيجية شاملة  و من خلال إجراءات إضافية  لإنقاذ ما نحن عليه اليوم ووضع خطة دولة مدروسة و يومية حتي بعد هذا الوباء  أو ان يكون  الفيروس التاجي سببًا رئيسيًا لتفجير البطالة في بلدنا.
وسببًا لازمة اجتماعية لا قدر الله

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

قد يكون الكثير من التونسيين تابعوا مثلما تابعت أخبار وقائع «الكر والفرّ» وأحداث «الشغب» التي انتش
08:00 - 2021/01/19
لم توقد الشموع احتفاء بالثورة في عشريتها،ولم نشهد مهرجانات ولا سمعنا خطابات..
08:00 - 2021/01/19
إن أكثر شيء يبعث على القلق فعلا هو تراكم الإحباط لدى التونسيين.
08:00 - 2021/01/19
بات الانقطاع المدرسي في صفوف الاطفال مشكلا يؤرق المجتمعات العربية بصفة عامة ، والمجتمع التونسي بش
07:11 - 2021/01/19
لن ندخل في جدال مع الذين يعاندون ويُنكرون وجود ثورة ويعتبرونها «مؤامرة» متعلّلين بمختلف «البراهين
09:00 - 2021/01/18
قامت الشيوعية والاشتراكية المجحفة بمراجعات لصالح الملكية الفردية، فالإنسان لا يُمكن أن يكون نحلة
09:00 - 2021/01/18
في السياسة كما في الحياة هناك المكسب وهناك الخسارة.
08:00 - 2021/01/18
أطلق النّقابي سامي الطّاهري صرخة الفزع على صفحته الخاصّة بفايسبوك يوم 4 جانفي معلنا أن  النّهضة م
08:00 - 2021/01/18