عين على التليفزيون ..«شوفلي حل» في «الخطاب على الباب»

عين على التليفزيون ..«شوفلي حل» في «الخطاب على الباب»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/03/14

يبدو أن قدر المشاهد التونسي والعائلات عموما، أن تشاهد العنف بأنواعه في المسلسلات والأعمال الدرامية التركية، أو في المنابر الحوارية السياسية، لتصبح غير قادرة على حماية أبنائها وأطفالها من هذه المادة الإعلامية المدمرة.
وما يدمّر الأعصاب أكثر أنك إذا غيّرت القناة لمشاهدة برنامج «خليف»، تبتعد به عما يمرّر من عنف في المسلسلات التركية وفي البرامج السياسية، تصيبك حالة من التقيّؤ والغثيان من برامج أساسها ورأس مالها الابتذال وقلّة الحياء، فلا تجد عندئذ «في الهمّ» ما تختار.


صحيح أن الأطفال لا يجب أن يشاهدوا البرامج الموجهة للكهول، لكن الأسرة الونسية اليوم، لا تعيش بنفس النسق وبنفس الطريقة التي كانت تعيش عليها في السابق، وأصبح من البديهي أن يشارك الأبناء آباءهم وأمهاتهم مشاهدة المادة الاعلامية التلفزية في السهرة بعد فراق يوم كامل.


ففي الدراما التركية التي تبثها قناة «نسمة»، العنف مكثف حتى في الرومانسية، والقتل ومحاولات القتل بالسلاح أو بالعنف الشديد، كالأكل تحضر في أغلب الحلقات، إضافة الى عديد السموم الأخرى التي تتطلب ثقافة كبيرة في قراءة الصورة، ونفس الشيء في مسلسل قناة «حنبعل» التركي، الذي أثار حنين عديد التونسيين الى العثمانيين.


أما برامج شالبوز» والإثارة التافهة فلا ترى فيها غير الضحك على الذقون و«الهشك بشك» والتطرّف في شكله الآخر المبتذل الذي يولد قلة الحياء والسراويل الهابطة وغيرها من مظاهر السقوط القيمي والأخلاقي.
لقد أصبح المشاهد التونسي البسيط يحنّ الى أعمال نظيفة الى درجة ما، وقريبة منه على غرار سلسلة «شوفلي حل» ومسلسل «الخطاب على الباب، وكم من مواطن تساءل عما إذا كان ثمّة إمكانية لإنتاج عمل من طينة هذا المسلسل الأخير، حتى أن أحد الأصدقاء قال مخاطبا التلفزة التونسية «شوفلي حل في خطاب على الباب جديد».

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

أخرج من معطفه الجريده..  وعلبة الثقاب  ودون أن يلاحظ اضطرابي.. 
20:30 - 2019/07/23
حفصيّون 
20:30 - 2019/07/23
اعلنت هيئة تنظيم مهرجان مرآة الوسط للإبداع العربي بسيدي بوزيد برئاسة الكاتب محمود حرشاني ان الهيئ
20:20 - 2019/07/23
نحاول بهذه الحلقات من أدب الرحلات إمتاع القارئ بالتجوال في العالم رفقة رحّالة وكتّاب شغفوا بالترح
20:20 - 2019/07/23
هي واحدة من الأغاني التي صنعت مجد أمينة فاخت الفني وقدمت مؤلفها الجليدي العويني كأحد أبرز الأصوات
20:20 - 2019/07/23