قــــــــراءة في .....جدليّة العشق والانعتـاق في مجموعة «أنا العاشقة» للشاعرة وداد الحبيب

قــــــــراءة في .....جدليّة العشق والانعتـاق في مجموعة «أنا العاشقة» للشاعرة وداد الحبيب

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/09/13

الإبداع تميُّز يرفرف فوق سماء الرّجل والمرأة على حدّ سواء، ولكن تبقى الأنثى مُحاطةً بعدّة أسوار، تحتاج لأدوات خاصّة وبارعة ورؤية متأنّية ناضجة حتى يقتحم النّاقد أسوارها..  
«أنا العاشقة» تصريح صارخ وإعلان هادر عن حالة عشق وتفرّد بالصّفة... واعتراف جريء مدوٍّ، متى كانت الأنثى تصرّح بعشقها أيّا كان نوعه ؟ ومتى كانت تعترف بذاك دون قيد أو خجل أو اعتبار أو حرّيّة .. عندما تكتب الشّاعرة وداد الحبيب عن الحبّ تستغرقها الحالة، تسكنها، تملؤها .. هي تغرف من حوض العشق وتنهل من منهل الحبّ وتكرع منه حدّ الوجع والحزن والتيه والانتظار، ولكنّها تتمرّد حينا وأحيانا تسكن عواصف عشقها فتستكين وتهدأ ..
 إذن بين الشّاعرة المبدعة وداد الحبيب و(أنا العاشقة ) حكاية عشق وشعر ..
في كلّ هذا المشهد الشعري العشقي البهيج تبرز الشاعرة التونسيّة وداد الحبيب متبرّجة حالمة تتجلّى شعرا وعشقا، لتصدح شدوا شعريّا جميلا نابضا ..كأنّ هذا العشق قدر مقدور لا فكاك منه إلا بالوقوع فيه 
 والملاحظ في هذه المجموعة، أنّ هاجس العشق مقيم لا يريم، لكن توهّج جذوته بدأت تخفّ وتخفت، وتقترب من الهمس والبوح والنجوى، بعد أن نضج هذا العشق بما يكفي، على نار الوجدان ليصبح العشق تعبّدا في محراب الحبّ صلاة روحيّة تطهّر الذّات من أدران الوجود ..هنـا يكون للعشق قداسته وجلاله .. ومن ثمّ تفتح وتشرع نوافذ البوح على سعتها، فيرفّ هواء الشعر عليلا- بليلا، ويتنزّل بردا وسلاما على الوجدان، فيما يشبه التّطهير الأرسطي، إنّه التحرّر من ربقة المكان وقيود الزّمان وحدود المنطق الذي يسيّج العشق ويحدّد له الحدود ويحرّمه أحيانا ..هذا الهمس الرّقيق .. والمفارقة الشعريّة الطّريفة هنا، كيف ينشأ ويتوقّد كلّ هذا الحبّ، في ظلال الصّمت أحيانا ؟! ذلك أنّ الشّاعرة تروم في بعض انعطافات الشّعور أن تصمت ولا تبوح .. وتترك العشق يذهب بها إلى متاهات اللّاوجود واللّاوعي .. وهذا ينكشف بجلاء كبير في بعض المقاطع الشعريّة الملمّحة (أرسمك بالقلب -أكتبك بماء العين - أمنياتي الحزينة -نَحيب كمان الرُّوح -وجيبَ القلب -همساتي الوئِيدة -كالصَّدى في الرُّوح –) ... يبقى هوى الشّاعرة دائما، موزّعا بين الحبّ والوجع والشّعر هي أثافي الوجود والكينونة عند ها، وفي ذلك تجد دائما ضالّتها وأناها ومبتغاها.
 والأدوات الشعرية عند الشاعرة «وداد الحبيب»، تظلّ تتكاثف وتتساند ضمن نسيج نصّي متلاحم، بغية التّعبير عن التّجربة الوجوديّة والإنسانيّة التي تشكّلها الذّات الشّاعرة، بوصفها فعلاً إبداعيّاً خلاقاً في فضاء رحب وفسيح، كما أنّ صياغتها للقصائد، بمهارة عالية، إذ أنّها، حدّدت مفاهيم عدّة ممّا زادها قوّة ووضوحا، واستفسح لها مساحة واسعة للتجسيد والتّصوير والتّوصيف الشّعريّ الباذخ واصطخاب المشاعر الجيّاشة .
تكتب الشّاعرة وداد الحبيب قصائدها معتمدة لغة وسيطة تجمع بين الصّنعة المتينة والعفويّة أو السّليقة في آن واحد. ولقاء هاتين النّزعتين في شعرها يشكّل ظاهرة لافتة، فهي بينما تولي القصيدة اهتماماً جمالياً متخيّرة ألفاظها وسابكة جُمَلها، تحافظ على الاندفاع الشّعريّ والصّبوة الوَجْدِيّة والانسيابيّة الشفيفة، فتتخطّى حاجز اللّغة وقواعدها لتكتب بقلم إحساسها ولغة وجدانها، إّنها تكتب كما تحسّ، وتحيا اللّحظة الشعريّة بكلّ ما فيها من صدقيّة وعفويّة.                                                      
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

عادل بندقة أحد أساطين العزف والتلحين في تونس والوطن العربي نحت نجاحه بأظافره...
20:50 - 2018/11/17
السينمــــــا * La Nonne في قاعة البلاص
20:40 - 2018/11/17
غيّب الموت فجر أمس النجم التلفزيوني والسينمائي حاتم بالرابح عن عمر السابعة والأربعين عاما وشكّل ر
20:30 - 2018/11/17
استيقظت الساحة الثقافية والفنية في تونس صباح أمس الجمعة 16 نوفمبر على نبإ رحيل الممثل حاتم بالراب
20:30 - 2018/11/17
السبت 17 نوفمبر 2018 * قاعة سينما الكوليزي بتونس:
20:30 - 2018/11/17
مدينة عريقة على الساحل الشرقي التونسي وعلى بعد حوالي 350 كلم جنوب العاصمة نحتها الفينيقيون كحلم ب
20:30 - 2018/11/17
اكد الفنان نور شيبة ان الفنان الرحل قاسم كافي ظل يعمل ويغني في المهرجانات والحفلات العامة والخاصة
20:30 - 2018/11/16