قمة استثنائية بين رئيسين غير عادييْن

قمة استثنائية بين رئيسين غير عادييْن

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/06/12

تحتضن اليوم سنغافورة حدثا دوليا تاريخيا وغير مسبوق بكل المعاني. الحدث يتثمل في القمة التي ستجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنظيره كيم جونغ اون رئيس جمهورية كورية الشمالية.
الحدث استثنائي بكل المقاييس.. لماذا؟
لأنه أولا يجمع بين رئيسين غير عاديين وعرفا بردود أفعالهما المزاجية والاستعراضية. ونحن نذكر عندما تحدث الرئيس الكوري متباهيا بأنه يملك زرّا نوويا في اشارة إلى امتلاك بلاده للقنبلة النووية وللصواريخ العابرة القادرة على حملها وبالتالي على تهديد التراب الأمريكي. وقتها ردّ الرئيس ترامب بأنه يملك زرّا أكبر بكثير من الزر الكوري.. في إشارة الى الترسانة النووية الأمريكية القادرة على سحق كل الكرة الأرضية عديد المرات وليس دولة كوريا الشمالية فقط.
والحدث استثنائي أيضا لأنه يضع وجها لوجه رئيسين لا يقل أحدهما عنادا عن الآخر. وإن كانت كفة الرئيس الأمريكي أرجح بفعل العقوبات الاقتصادية الشاملة التي ألحقت بكوريا أضرارا جسيمة وجعلتها تسعى الى هذه القمة التي ان نجحت فستكون لها انعكاسات أكيدة على النووي الكوري الشمالي.. ولنا في هذا الباب أن نتخيّل لقاء بين رئيس أمريكي يتأبط غطرسة وهيمنة وترسانة حربية جبّارة ويمتلك مزاجا صعبا ومتقلبا وغرورا يجعله ينزع الى املاء شروطه وليس الى التفاوض بمعنى الأخذ والعطاء وهو ما يرشح من تعاطيه حتى مع شركائه الأوروبيين ومع نظرائه في قمة السبعة الكبار.. وبين رئيس كوري يتأبط ترسانة نووية وصاروخية ويتكئ الى الحليف الصيني الذي يسنده بكثير من المكر والدهاء، وحتى الى الحليف الروسي الذي يريد أن تبقى كوريا الشمالية شوكة  في حلق أمريكا...
بعبارة أخرى كلا الرئيسين يملك أوراقا هامة في هذه القمة. وهو ما يجعل سقف توقعات كل طرف مرتفعا جدا. فالرئيس ترامب، وكما أعلن، لن يرضى بغير اخضاع الرئيس الكوري لسيناريو الرئيس الليبي الشهيد معمر القذافي... عندما قبل بتسليم كل مفاتيح برنامجه النووي وسمح بتفكيك ونقل كل التجهيزات والمواد المتعلقة به الى أمريكا حتى تقبل بتطبيع وضع ليبيا بعد ذلك الحصار الظالم بسبب أزمة تفجير الطائرة الامريكية فوق «لوكربي» الانقليزية...
أما الرئيس الكوري الشمالي الذي يتوجس من تحالف امريكا مع ـ الشقيق العدو ـ كوريا الجنوبية ومن  المناورات المشتركة التي تجري دوريا في جنوب شبه الجزيرة الكورية وفي المياه الاقليمية القريبة من شواطئه ويخشى عدوانا يفضي الى اكتساح بلاده وان كان الخطر زال مؤقتا بفعل التطورات الأخيرة لكنه يبقى قائما.. هذا الرئيس قد يجد صعوبة  في ابتلاع السيناريو الليبي والتسليم لرغبة نظيره الامريكي.. وهو سوف يطلب مقابلا كبيرا قد لا تقبل أمريكا بدفعه خاصة وانها ترى فعل الحصار والعقوبات في ترويض الرئيس الكوري الشمالي..
إنها قمة استثنائية بين رجلين عنيدين ومزاجيين ويلتقيان في الغرور وفي حب الظهور.. وقد يكون حصاد القمة استثنائيا بدوره وفي كل الاتجاهات وغير بعيد عن مزاج الرجلين وحسابات الدولتين وكذلك حسابات الحلفاء والمتابعين الذين يسحبون الخيوط من وراء الحجب بالنسبة للطرف الكوري.
إنه عرض عالمي بكل المقاييس نتمنى أن يخرج منه السلام العالمي منتصرا... ونتمنى أن يستخلص العرب العبرة من الدرس الكوري... عبرة مفادها أن التفاوض تلزمه مقومات أولها القوة وثانيها تماسك الموقف وثالثها القيادة الصلبة... وإلا تحولت المفاوضات الى جلسات املاءات كما يحدث عادة معنا.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

 «من لا يستطيع أن يكسب الحرب،  لا يستطيع أن يكسب السلام»
20:00 - 2018/12/13
ككل عام منذ 2011 لم يسلم مشروع قانون المالية لسنة 2019 من الجدل ومن الاحتجاجات والإضرابات والاعتص
20:00 - 2018/12/13
صرخة فزع مدوّية أطلقها الشعب التونسي في وجه العاصفة التي هبت رياحها الآثمة على المنظومة التربويّة
20:00 - 2018/12/13
بعد أن أفلت «موضة» التقرب للمؤسسات المالية الدولية، اليد الطولى لليبرالية اقتصادية متوحشة ولا إنس
20:00 - 2018/12/12
بات جزء كبير من الحراك السياسي في البلاد خاضعا للأهواء وللكثير من المزايدات المرفوقة بخطاب تحريضي
20:00 - 2018/12/12
خرجت من جُبّة «اليوم العالميّ لحقوق الإنسان» أيّام رديفة كـ»اليوم العالميّ للحقّ في معرفة الحقيقة
20:00 - 2018/12/12
في مطلع الستينات من القرن الماضي كنت وأترابي صغارا لا نعرف للدنيا همّا ولا غمّا رغم أن حالنا شكلا
20:15 - 2018/12/11
تناولنا في الأسبوع السابق كيف أن الأطفال اليوم وكذلك الشباب هم إلى القيم الفردانية الحداثية أقرب
20:00 - 2018/12/11