لقاء مع.. الدكتور خالد الغريبي لـ«الشروق» الفــايسبـــوك ووسائـــل إعــلام وجمعيات مسؤولة علــى الرداءة الثقافيــــة

لقاء مع.. الدكتور خالد الغريبي لـ«الشروق» الفــايسبـــوك ووسائـــل إعــلام وجمعيات مسؤولة علــى الرداءة الثقافيــــة

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/11/08

أكد الدكتور خالد الغريبي أن المشهد الشعري في تونس خاصة والأدبي بشكل عام يعاني من الرداءة والآبتذال بسبب غياب التناول النقدي وتساهل الإعلام في التسويق للرداءة

تونس - الشروق
الدكتور خالد الغريبي من أبرز الجامعيين الذين لهم إسهامات خارج جدران كلية الآداب بصفاقس من خلال دراساته عن الأدب التونسي ومساهماته في التظاهرات الأدبية وتنظيمها كذلك في إطار جمعية الدراسات الأدبية بصفاقس وفرع اتحاد الكتاب التونسيين فضلا على حضوره الأكاديمي
في هذا الحوار يتحدث لـ«الشروق» عن قضايا تتصل بالمشهد الأدبي في تونس 
كيف ترى المشهد الشعري في تونس اليوم؟
إنّ النّاظر في المشهد الشعري في تونس اليوم يلاحظ أنّه مشهد مركب. فبقدر تنوّعه وثراء أفقه وغزارة معينه وأصيل معدنه ظل ّمكبلا بسمات ثلاث: نرجسية بعض حملة القلم وأنانيتهم أوّلا والرغبة المتسارعة في تسويق أسمائهم دون أن يتحقّق النضج المطلوب ثانيا وغياب الإنصات للمختلف وقبول الرأي الآخر ثالثا. وبوصفي من المتابعين لهذا المشهد غثه وسمينه يبدو لي أن هذا المشهد قابل للإخصاب من خلال مشاريع إبداع ينسج أصحابها خيوطهم على نار هادئة بلا ضجيج ولا إدعاء، في الوقت الذي تلعب فيه آلة « الفايسبوك» وبعض النوادي الثقافية دور التسويق الوهمي لأعمال سردية أو شعرية بلا رؤية ولا هوية إبداعية. هكذا أصبحت بعض الأقلام الجادة والواعدة خارج المشهد وصارت أقلام متطفلة على الإبداع في الصفوف الأمامية. وزاد في الطين بلة غياب المتابعات النقدية. وما جدوى هذه المتابعات في وضع أصم لا حوار فيه صميم ؟
إنّ هذا الخلط العجيب بين الشعري واللا شعري، بين النظمي والإيقاعي، بين التخييلي والتهويمي، بين الجوهري والعرضي، بين الحقيقي والزائف هو الذي يدعو مؤسسة النقد –إن وجدت- إلى إعلان حالة الطوارئ وتجنيد أقصى طاقاتها لوضع الحدود وغربلة غث الشعر من جيده دون أن تعني هذه العملية وصاية على الشاعر ولجم أفقه الإبداعي. لقد سمّى بعضهم ظاهرة السيل الشعري المنتج ب»تسونامي الشعر» فكيف يستقيم الأمر ونحن نعيش فترة جفاف وجفاء نقديين، خلقا -بفعل عامل التراكم - حالة تصحّر تنذر بتوسيع الهوة بين إنتاج الشعر ونقده.
ومن المحرج في هذا السياق القول إنّ بعض وسائل الإعلام الثقافية المكتوبة والمسموعة والمرئية وبعض وسائل الاتصال الحديثة قد لعبت دورا سلبيا في إشهار للرداءة وتسويق بعض الأسماء بجهل أو بقصد في الوقت الذي لا تجد فيه نصوص واعدة مجالا للنشر لأسباب ذاتية وموضوعية كثيرة.
تلك هي ملامح المشهد الشعري في تونس أردنا أن نبين عن بعض زواياها في شكل ملاحظات.وهي بلا شك تحتاج إلى التوسّع في غير هذا المقام. وتحتاج إلى حوار موضوعي ورصين، آملين أن نتوحّد في إيجاد السبل العلمية الكفيلة بغربلة النصوص
- أنت من الحاضرين باستمرار في المشهدين الأكاديمي والثقافي كيف ترى مساهمة الجامعيين في الحياة الثقافية ؟
هذا السؤال يتجدد مع الزمن وبقدر بداهته يرشح بإشكال قائم مفاده أن صنفا من الجامعيين كان يأنف المشاركة في الحياة الثقافية إما تعففا أو ترفعا ويرى أن الانكباب على الدرس الجامعي أفضل وأسلم وأجدى نفعا. غير أن هذا الموقف أراه في السنوات الأخيرة وبعد ماحصل من متغيّرات في المشهد السياسي والثقافي بدأ ينحسر لفائدة المساهمة في الحياة العامة وفي المجتمع المدني بجناحيه الثقافي والحقوقي ترسيخا لمبدأ إشعاع الجامعة على محيطها الثقافي والمدني أولا وإبرازا لهوية الجامعي المثقف التي اختزلت في العلم وحده ثانيا. 
وهكذا يبدو لي أن تنقية الفضاء الثقافي من الشوائب العالقة به من شأنه أن يزيد في مساهمة الجامعي في الحياة العامة وفي إثراء المشهد الثقافي وتنويع مقاماته. 
رفعت الجامعة منذ سنوات خلت شعار الانفتاح على المحيط. والحق يقال أنّ من يملكون سلطة القرار في هذا الشأن بذلوا ما في وسعهم وتحقّقت العديد من التجارب كنت شخصيّا أحد المساهمين فيها من نوع الأيام الثقافية الجامعية وأيام الكتاب والإبداع التي تنتظم منذ أكثر من عقد بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس. غير أنّ التواصل بين الجامعة بمؤسّساتها والمحيط الثقافي لم يشهد الحيوية المرجوة لكون أن هذا النشاط ظلّ ينظر إليه ماديّا واعتباريّا كهامش من هوامش الوظيفة التعليمية والعلمية ولم يأخذ حظّه من التفكير والحوار. وظل ّ في أحسن الأحوال رهين ميل المسؤول ومزاجه في المؤسّسة التي يديرها. وبحكم تعاقب المسؤولين فإنّ حضور الثقافي في المؤسّسات التعليمية عادة ما يشهد فترات صحو يعقبها ضمور أو العكس.كما أنّ هذا الحضور لا يرتبط باستراتيجية واضحة ووعي حقيقي بأنّ الثقافي مكمّل للعملية التربويّة ومحصّن لنا من التطرّف مهما كان نوعه.
- الحراك الثقافي والأدبي في صفاقس ألا ترى أنه أقل من حجم عاصمة البلاد الثانية ؟
المفارقة التي لا تغيب على أحد أن صفاقس هي مدينة الأسمنت والحديد كما قال عنها يوما أحد مبدعيها ناقدا التكلس الثقافي وهيمنة المال والأعمال من جهة. وهي من جهة أخرى تكتنز طاقات إبداعية وفنية وثقافية وجامعية متنوّعة ومتنامية ظلت تترواح بين التخفي والتجلي بحكم غياب استراتيجية ثقافية ومدنية جمعياتية تضع لنفسها برامج راسخة وتصورات ناجزة وعلامات في تاريخ الثقافة فارقة. والأهم من كل ذلك هيمنة المركزية الثقافية التي رانت ردحا من الزمن وما زالت تسيطر على القرارات التي تحكم السياسة الثقافية في بلادنا. ولنا على ذلك شواهد يضيق المجال لذكرها ولا تخفى على عين بصيرة.
وبصرف النظر عن دور الأشخاص والمسؤولين في لعب أدوار التحفيز أو الإلجام، فإن الوقت قد حان لكسر هذه المركزية وتحفيز الجهات من خلال برامجها على رسم معالم جديدة لثقافة جديدة بعيدا عن الوصاية والمهاترات الجانبية وتأسيسا لثقافة وطنية الجذور ديمقراطية السلوك والأبعاد منفتحة تقطع مع كل أشكال البيروقراطية. 
أقولها وأمرّ : مازالت الجمعيات الثقافية الجادة، تعاني قلّة التمويل وغياب الوسائل المحفّزة على النشاط مثل المقرّ والمنح القارة. ومازلنا نلوك وللأسف بعض القضايا التي طرحناها منذ عقد من الزمن. مثل إيجاد فضاءات جامعة للمثقفين والمبدعين والجمعيات الناشطة.وما زلنا نلوك مسألة تشجيع المؤلّفين تشجيعا يرقى إلى ما يبذلونه من جهد بإيجاد آليات لا تعوزنا الفكرة على خلقها.وللأسف، فأنّنا لم نطوّر الحوار حول هذه المسائل، إذ ظلت رهينة القرارات العليا دون أن تجد هذه القرارات المريدة صداها من التطبيق الفعلي والدائم ودون أن تتبعها مبادرات خلاّقة.
- محمد البقلوطي لحظة استثنائية في الشعر التونسي هل نال ما يستحقّ من اهتمام؟
محمد البقلوطي - لروحه السلام والأمان - صوت متفرد له خصوصيته الإبداعية وسياقه الثقافي الحيّ يستحقّ كل تقدير وتعريف بأعماله ومنجزه إن في أدب الأطفال شعرا وسردا وإن في مجال الشعر الغنائي والدرامي. والذي يحز في النفس أن المبادرات للتعريف بتراثه ومنجزه ظل رهين ثلة قليلة من رفاقه الذين آمنوا بموهبته حيّا وميتا. ولست إلاّ منهم –معتذرا على ضمير المتكلم - إذ أسهمت مع بعض رفاق محمد الأوفياء من حضر منهم ومن غيّبهم الزمن في أن نقيم له أياما شعرية باسمه منذ تاريخ وفاته في مطلع التسعينات تهتم بالشعر التونسي وقد أنجزنا آخرها، أعني الدورة الثامنة في (ماي 2016). وها نحن نعدّ الدورة التاسعة في إطار جمعية الدراسات الأدبية بصفاقس واتحاد الكتاب التونسيين بعسر كبير آملين أن تجد هذه التظاهرة المتميّزة الدعم المكين جهويا ومركزيا.ولم نكتف بذلك بل سعيت مع صديقي الشاعر نورالدين بوجلبان ومع من آمن بقيمة محمد البقلوطي مبدعا إلى تجميع أعماله ما كتب منها للأطفال» - أعمال محمد البقلوطي، قصص أطفال، دار محمد علي للنشر، صفاقس، تونس 2005» أو ما كتب منها للكبار بإصدار أعماله الشعرية مجمعة تحت لواء، دار محمد علي للنشر بمساعدة زوجته الكريمة التي مدتنا بأرشيف محمد رحمه الله. فكان لي شرف وضع مقدمة لأعماله الشعرية. 
وليس لي هنا إلا أن أذكّر بجهود بعض المبدعين من جيل الشباب الذين أطلقوا اسم محمد البقلوطي على ناد ثقافي ينشط في رحاب دار الثقافة بصفاقس. فكان لهم الفضل في تخليد الشعر والشاعر. 
ورغم هذه الجهود التي تبذل هنا وهناك، فرديا أو جماعيا فلا أرى محمد البقلوطي شاعرا وإنسانا إلاّ ما زال يحتاج إلى مزيد من الاهتمام الجماعي. فلا قبره رمّم ولا ذكراه الجميلة جعلتنا نعيد الأمل في الذين بأيديهم الحل والربط أن يعيروا اهتماما لمن مروا بهذه المدينة وتركوا آثارا تذكر ويجب أن تخلّد. وليس محمد وحده في المشهد الجماعي وإنما أسماء أُخر دفنت في ذاكرة النسيان. علينا أن نرفع عنها التراب لنلقاها تبكي مجدها الأثيل.

د.خالد الغريبي في سطور 

 ـ من مواليد صفاقس، ،أستاذ تعليم عال، يدرّس الأدب الحديث والمسرحوالأدب المفارن بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس،  اضطلع بمهمة نائب عميد ومدير البحوث والدراسات بكلّية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، منسقا لشهادة الماجستير تولى رئاسة قسم العربية مرتين. وتنسيقية حلقة التأويل السردي ضمن مخبر البحوث التأويلية.
ـ من بين مؤلفاته: («جدلية الأصالة والمعاصرة في أدب المسعدي، دار صامد للنشر، صفاقس، تونس، ط1، جانفي 1994)(«الوحدة والتناقض في رواية المستنقع لحنا مينه « وزارة الثقافة، سوريا، 1996) («جدلية الأصالة والمعاصرة في أدب المسعدي» طبعة2، منقّحة، دار صامد للنشر، صفاقس، تونس، جانفي 2006)(«الشعر التونسي المعاصر بين التجريب والتشكّل»، دار نهى للطباعة والنشر والتوزيع، صفاقس، تونس، ط1، جويلية2005)(في قضايا النص الشعري العربي الحديث[ أدونيس، البياتي، درويش، حجازي، السيّاب، عبد الصبور] نماذج، مكتبة قرطاجللنشر والتوزيع، صفاقس تونس، مارس 2007) الخ...
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

بعيدا عن دعوات الرياحي وتهكمه والغرض من ظهوره المكثف هذه الأيام في وسائل الاعلام لا بد من الاشارة
20:00 - 2018/11/20
اكتفى النادي الصفاقسي بالتعادل الايجابي (1-1 )  في لقاء السبت الماضي امام ضيفه  اتحاد تطاوين اذ ب
20:00 - 2018/11/20
لم يتقبل رئيس نادي ساقية الزيت هزيمة فريقه في جندوبة ووجه اتهامات لحكمي المباراة بالتلاعب بنتيجة
20:00 - 2018/11/20
في رمضان أوالمَولد النبوي أوحتّى في العيد لا يَستغني المُواطن التونسي عن خُبزه المُفضّل وهو كرة ا
20:00 - 2018/11/20
اعلن الاتحاد الدولي لكرة اليد عن البرنامج المفصل لبرنامج مقابلات بطولة العالم المقررة بألمانيا وا
20:00 - 2018/11/20
يقود المدرب قيس الزواغي أبناءه يوم الأربعاء القادم الى العاصمة في ثاني تنقل له على رأس الاطار الف
20:00 - 2018/11/20