محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور..بين أصول الفقه ومقاصد الشريعة ( 9 )

محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور..بين أصول الفقه ومقاصد الشريعة ( 9 )

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/01/04

ظهرت النزعة السلفية عند ابن تيمية وابن القيم والتي اتجهت الى مقاومة التقليد والرجوع بطائفة من الفقهاء ، ولا سيما في الشرق الاقصى ، الى المناهج الاجتهادية القديمة والرجوع الى منابع الشريعة وادلتها الاولى قد اثرت توجيها جديدا مبنيا على دعوة ابن تيمية في علم الاصول . وهو الذي برز عليه من المتأخرين الشيخ الشوكاني في كتابه الذي سماه « ارشاد الفحول الى تحقيق الحق من علم الاصول « فجعله عملا نقديا تأثر فيه الى حد بعيد بنقد الشاطبي في مقدمة كتابه « الموافقات « لعلم الاصول ولكنه لم يأت بناحية بنائية .
وجاء حفيد الهند ومحدثه وفقيهه الاكبر الشيخ ولي الله الدهلوي فجرى على المنهج السلفي واتجه الى احكام الشريعة من أدلتها الاولى يبين حكمها وعللها ومصالحها مرتبة على الابواب فاخرج في صورة عجيبة جليلة كتابه الذي سماه « حجة الله البالغة « . ثم الت النوبة الى كتاب « مقاصد الشريعة « الذي وضعه الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور . وهو وضع سألني كثير من ابنائي الاعزاء عنه . فهو كتاب يعتبر اقرب الى كتاب الشاطبي منه الى كل كتاب من هذه الكتب التي استعرضناها . وان كان ينقد الشاطبي ولا يلتزم اصوله ولا مناهجه . فكان يسير على الغاية التي سار اليها الشاطبي في ابراز مقاصد الشريعة واسرارها محاولا تطبيقها على الابواب الجزئية بايجاد جوامع كلية ومعاقد منهجية لتصرفات الاحكام على حسب ما تتلاقى فيه المذاهب بالنسبة الى كل باب من الابواب . فكان في نظرنا عملا تطبيقيا للمنهج الذي قلنا ان الامام الشاطبي لم يطبقه تطبيقا جزئيا . اذ جاء كتاب « مقاصد الشريعة « يستخرج اصول الابواب ويحاول ان يجعل لكل حقيقة من الحقائق الشرعية حكمة مسيطرة على جميع التصاريف التي تتصرف عن تلك الحقيقة من الاحكام . وهو مع ذلك يعتبر هذا الكتاب خطوة اولى ينبغي ان تعقبها خطوة ثانية . والخطوة الثانية ترجع في نظره الى ان دراسة القواعد الكلية للابواب التي هي كلية باعتبار وجزئية باعتبار اخر ينبغي ان ينتهي الى الدرجة الضرورية القطعية كما حاول الشاطبي التي يتفق عليها الفقهاء حتى تصبح تلك القواعد التي هي مستخرجة من استقواء خلاف المتقدمين متحكمة فيما يسير عليه المتأخرون في مناهج الفتوى بحيث ان الفتوى في المعضلات التي تحدث في العصور الحاضرة والعصور المستقبلة ينبغي ان تكون مبنية على امور كلية لم يصرح بها الفقهاء المتقدمون ولكنها مأخوذة بالاستقراء مما صرحوا به .
وهو يرى ان هذا العمل لا يمكن ان ينفرد به الافراد وانه لا يمكن الا ان يكون عملا جماعيا فكأنه كان منذ اكثر من ثلاثين سنة يهتف في المجامع العلمية الفقهية مثل « مجمع البحوث الاسلامية « في الازهر الشريف التي تضطلع بهذه المباحث والتي تحاول حقيقة ان تستخرج النظريات العامة من الاختلافات الفقهية المتقدمة لاجل ان تضع منهجا يمكن ان تتقارب عليه اراء الفقهاء والمتفقهين في الافتاء في المعضلات التي تحدث استنادا الى امور يكون الفقيه مطمئن النفس فيها في انه لم يحدث في هذا الامر من ليس منه لان من احدث في هذا الامر ما ليس منه فهو رد .
يتبع
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تثار كثير من الشبهات حول قضية الحرية الدينية وحرية الفكر والمعتقد في الاسلام ويتهم كثيرون الدين ا
20:00 - 2019/03/22
إن المجزرة الرهيبة التي وقعت في مسجدين في (نيوزلندا) وذهب ضحيتها أكثر من خمسين مسلما قتلوا بيد أح
20:00 - 2019/03/22
الإسلام دين لا ينفي الآخر على الإطلاق بل إنه يقرّ أن الاختلاف بين الناس في أشكالهم وألوانهم ومعتق
20:00 - 2019/03/22
لم يكن الفخر الرازي فيما اورد من مسائل العلوم جالبا اياها على وجه الاستكثار والاستطراد ، وانما هو
20:00 - 2019/03/22
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ إن الله تعالى لا ينظر إلى أجسامكم  ولا إلى
20:00 - 2019/03/22
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:00 - 2019/03/22
إن الشريعة الإسلامية باعتبارها شريعة عامة وشاملة، تقوم على أساس جلب المصالح ودرء المفاسد والحرص ع
20:15 - 2019/03/15
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من حسن إسلام المرء: تركُه ما لا
20:15 - 2019/03/15