محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... الدور الثقافي للإمام المازري (4)

محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... الدور الثقافي للإمام المازري (4)

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/03/22

لم يكن الفخر الرازي فيما اورد من مسائل العلوم جالبا اياها على وجه الاستكثار والاستطراد ، وانما هو سائر في ذلك على طريقة قويمة تسير على اعتبار ان المطلوب الاول انما هو معنى الاية اذ ياخذ في بيان مفادها الاصلي موقفا على محل استخراجه من التركيب بحسب قوانين العربية ونكت بلاغتها مقتصدا في ذلك غير مسرف ثم يذهب في تربية ذلك المعنى وتوسيعه مذهب الابانة والتفصيل مجتهدا في ربط اوصال الكلام واحكام تسلسل المعاني والتنبيه على تولد بعضها من بعض حتى تنتهي بذاتها الى المساس بمطالب حكمية ومسائل علمية يسوقها حينئذ على انها حلق متممة سلسلة المعنى المرتبط باصل المفاد القراني على احكام وجه من الربط .فاذا كان الدارس المتخصص المكين في علوم العربية يهمه ان يتوسع في تحليل التركيب يسلك من ذلك الى التوسع في تحرير المعاني فان تفسير الزمخشري وتفسير الرازي يتكاملان لديه . اما صاحب المنزلة الثقافية المطلقة من غير المتخصصين في علوم العربية فان مفزعه لا يكون الا الى الرازي وحده وله في فخر الدين غنية .
وكانت الايام تعقد الجسر الواصل بين القرن السادس والقرن السابع لما انتصب الامام فخر الدين الرازي يخرج للناس تفسيره العظيم وقد جاءت نصوص هذا التفسير بذاتها مشتملة على ضبط التواريخ التي تم فيها تفسير سورة من القران العظيم كما كنا بينا من ان هذا التفسير مجزأ في اصله على معنى ان تفسير كل سورة كتاب قائم بذاته .
ولكن هذا العمل لم يشتمل باطراد عامة السور ، فبعضها ختم ببيان الزمان ، وبعض اخر اشتمل على بيان الزمان والمكان معا بل جاء في ختم بعضها تفصيل ظروف خاصة كانت تحيط بحياة المؤلف وان الذي جاء مضبوطا من ذلك ليمتد من سنة 595 الى سنة 601 فهو لم يؤرخ ختام سورة الفاتحة ولا ختام سورة البقرة وانما ارخ ختام سورة ال عمران اذ جاء في اخر الكلام عليها ما نصه « قال الامام رضي الله عنه تم تفسير هذه السورة بفضل الله واحسانه يوم الخميس اول ربيع الاخر سنة خمس وتسعين وخمسمائة « ومضى في سور عشر بعدها سائرا على هذه السنة فقال في اخر الكلام على سورة النساء : « قال المصنف : فرغت من تفسير السورة يوم الثلاثاء ثاني عشر جمادى الاخرة سنة خمس وتسعين وخمسمائة « ثم تخلفت العادة في اخر سورة الانعام واخر سورة الاعراف ، وعادت في اخر سورة الانفال باحتفال اكبر اذ جاء في ختامها : « تم تفسير هذه السورة ولله الحمد والشكر كما هو اهله ومستحقه في رمضان سنة احدى وستمائة في قرية يقال لها بغداد ونسأل الله الخلاص من الاهوال وشدة الزمان وكيد اهل البغي والخذلان انه الملك الديان وصلاته وسلامه على حبيب الرحمان محمد المصطفى صاحب المعجزات والبرهان « . واستمرت هذه العادة متتابعة غير منقطعة في السور التي جاءت بعد ، ففي اخر سورة التوبة : « تم تفسير هذه السورة ولله الحمد والشكر وفرغ المؤلف – رحمه الله – من تفسيرها يوم الجمعة الرابع عشر من رمضان سنة احدى وستمائة والحمد لله والصلاة على سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين « . وكذلك سورة يونس وسورة هود وسورة يوسف وسورة الرعد وسورة ابراهيم وسورة الحجر انقطعت تلك العادة فلم يرد في اخر سورة بعدها من سورة النحل الى سورة الناس تاريخ الانتهاء من اي سورة منها وكان اخر تلك التواريخ شهر رمضان سنة 601 اي قبل وفاة الامام بخمس سنين . ويظهر من صريح التواريخ التي ثبتت فيه من السور انه لم يكن متبعا في تفسير السور سابقا ولاحقا وترتيبها في المصحف اذ كان تاريخ الانتهاء من سورة الانفال وسورة التوبة في رمضان سنة 601 وتاريخ الانتهاء من سورة يونس وهود بعدها شهر رجب وتاريخ الانتهاء من سورة يوسف والرعد وابراهيم وهي متأخرة شهر شعبان وقد اختصت الاربع السور الوسطى منها وهي يونس وهود والرعد ببث المؤلف عظيم احزانه لحدث جلل نزل به وهو وفاة ولده . 
واول ما ابتدأ هذا البث في ختم سورة يونس اذ قال : « يقول جامع الكتاب « ختمت تفسير هذه السورة يوم السبت من شهر الله الاصم رجب سنة احدى وستمائة وكنت ضيق الصدر كثير الحزن بسبب وفاة الولد الصالح محمد -  افاض الله على روحه وجسده انوار المغفرة والرحمة – وانا التمس من كل من يقرأ هذا الكتاب وينتفع به من المسلمين ان يخص ذلك المسكين بالدعاء والرحمة والغفران لله رب العالمين وصلاته على خير خلقه محمد واله وصحبه اجمعين « . فلم يزل يردد بثه وحزنه لذلك المصاب مسترحما مستغفرا في اثناء السور وفي خواتيمها منشدا الاشعار في رثائه ملحا في سؤال المطالعين الدعاء للوالد والولد . وكذلك شأنه في غير موضع من تفسيره يذكر من احواله في مناظرته ورحلاته ويشير الى خصائصه من اسمه واسم ابيه وظروف حياته ما يصور شيئا كثيرا من سيرته ولا يبقي شكا في ان صاحب ذلك التفسير هو الامام محمد ابن عمر الرازي فقد سمى نفسه في اثناء سورة الاعراف عند قوله تعالى : « ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات « الاية فقال : « قال محمد الرازي « وذكر اسم ولده عمر في مباحث البسملة مسندا عنه حديثا بكلام للامام ابي القاسم القشيري قائلا : « سمعت الشيخ الوالد ضياء الدين عمر يقول سمعت ... الخ « .
يتبع

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

ايام قليلة مازالت تفصلنا عن شهر رمضان المعظم الذي تزداد فيه العبادة والتقرب الى الله ويزداد فيها
20:00 - 2019/04/19
الغش مرض خطير وداء عضال وهو نوع من أنواع التحيل حرمه الله لما فيه من مفاسد تفتك  بالأفراد والمجتم
20:00 - 2019/04/19
خلق الله تعالى البشر، وفاضل بينهم، وجعل بعضهم في خدمة بعض؛ ابتلاء وتسخيرا ﴿وَهُوَ الَّذِي جَعَلَك
20:00 - 2019/04/19
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:00 - 2019/04/19
الشيخ:أحمد الغربي
20:00 - 2019/04/19
استفحلت ظاهرة الرشوة بما تحمله من آثار مدمرة للاقتصاد والمجتمع واخلاق الناس وقد حارب الاسلام هذه
20:00 - 2019/04/12
قال الله سبحانه وتعالى :(يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِا
20:00 - 2019/04/12
مرض خطير وداء عضال ظهر في كلّ الأزمنة والعصور وانتشر وتكاثر في عصرنا هذا وخاصة في العالم الثالث،
20:00 - 2019/04/12