مدينة تزورها ... سبيطلة .. عندما يتكلّم التاريخ

مدينة تزورها ... سبيطلة .. عندما يتكلّم التاريخ

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/04/28

تقع مدينة سبيطلة أو سفيطلة في الوسط الغربي للبلاد التونسية وقد شهدت تعاقب عدة حضارات مثل النوميدية والرومانية والبيزنطية كما أنها نقطة انطلاق الفتح الإسلامي لشمال إفريقيا، كانت عاصمة دولة أمازيغية كاتوليكية تابعة لروما ثم للقسطنطينية فتحها عبد الله بن أبي السرج في غزوة شارك فيها سبعة قادة يسمى كل منهم اسم عبد الله فأطلق على تلك الحملة حملة العبادلة السبعة التي قتل فيها عبد الله بن الزبير الملك جرجير لتفتح البلاد للمسلمين تماما.
بها آثار رومانية وبيزنطية كثيرة وتتميز باحتوائها كمعبد الثالوث ا لمقدس عند الرومان بينوس وجوبيتير ويعتبر قوس دقلديانوس المعلم الأثري المميز للمدينة وهو نفوس النصر تم تشييده كهدية لأباطرة الرباعي الأول في الحقبة الرومانية والذي أسسه الامبراطور الروماني دبوكلتيانوس في أواخر القرن الثالث لمجابهة هجمات الأمازيغ المتكررة والتي يصعب مواجهتها من قبل رجل واحد. عرف الرباعي الأول بهيمنة ديوكلتيانوس لذا سمي هذا المعلم الأثري باسمه.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كنا اشرنا سابقا الى رجيم معتوق ونعود اليها هذه المرة للتركيز على التغييرات التي عرفتها طيلة عشرات
20:00 - 2018/08/14
لا تزال الواحات الساحلية بجرجيس وعالمها الساحر تكشف جوانب مدهشة من حياة الاهالي في السويحل وحسي ا
20:00 - 2018/08/13
"شط السويحل  والنخل وظله" هو  مطلع  لاغنية مشهورة بجرجيس  تترجم  اهمية النخلة  في ربوع  "السويحل
20:00 - 2018/08/11
"بلاد النخلة ما تخلى" مثل متداول بمعنى ان البلاد التي ينبت فيها النخيل ويحافظ عليها اهلها من جيل
20:00 - 2018/08/10
شجرة  النخيل من الغراسات التي حظيت باهتمام اهالي الجهة  بشبه جزيرة  جرجيس  حيث تشكلت واحة  جرجيس
20:00 - 2018/08/09
لا تشبه قصر غيلان إلا نفسها !
20:00 - 2018/08/07