مسلسلات رمضان..عنف واستهتـار...مــــن أجـــل الاشهــــار

مسلسلات رمضان..عنف واستهتـار...مــــن أجـــل الاشهــــار

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/15

يتوفّر للمشاهد التونسي في رمضان هذا العام كمّ من الإنتاج الدرامي والكوميدي في تنافس بين 5 قنوات بينها القناة الوطنية الأولى. كمّ لم يوفّر الجودة المنتظرة لتنحصر المشاهد بين فقر النص وعنف التصوّر؟
تونس ـ الشروق:
بعد الإفطار لم يعد التونسيون يتجمعون حول قناة واحدة لمتابعة انتاج هزلي وإنتاج درامي تحتكرهما القناة الوطنية وهو الحال الذي استمرّ عليه واقع الإنتاج الدرامي والكوميدي في تونس لسنوات طويلة. ففي رمضان هذا العام تُعرض على التونسي 6 مسلسلات و4 سلسلات هزلية في 5 قنوات هي قناة كارطاج+ ونسمة والتاسعة والحوار التونسي والوطنية الأولى. فيما يفوق عدد القنوات العشر وهي وليدة هذا الوجه التونسي الجديد منذ العام 2011

وهي أيضا وليدة حرية التعبير وحرية الصحافة التي تُزهر في البلاد منذ هذا التاريخ. فكيف هو الإنتاج الدرامي لهذا العصر الذهبي؟
استحسان الكم
هذا الكم من الإنتاج يستحسنه التونسي بلا شكّ فهو امر طال انتظاره أولا وثانيا هو فاتحة للتنافس حول الجودة. وهو سوق حديثة تصطدم بواقع فقر النص وكتابة السيناريو. فالسيناريوهات المعروضة للمشاهدة خلال هذه الأيام حاولت عكس الواقع بفقر في الحوار وفقر في الرسائل التي يتوجب توجيهها لمعالجة الإشكالات الاجتماعية القائمة. وفي الغالب تعالج الإنتاجات الدرامية قصصا مجتمعية تنتهي بإرسال رسائل إيجابية للمتلقّي. لكن العنف المصوّر في الانتاجات الدرامية هذا العام يسوّقه كنموذج ولا يعالجه.


وتلاقي الانتاجات الدرامية لهذا العام رغم تنوعها انتقادات واسعة خاصة في علاقة بمسلسل «أولاد مفيدة» نظرا لكمّ العنف الذي تضمنه وهو الامر الذي دعا الى تدخل الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري «هايكا» واجبار القناة على تأخير بث المسلسل الى ما بعد العاشرة ليلا ثمّ ضرورة الإشارة الى انه تُمنع مشاهدته من قبل الأطفال دون 12 سنة. وكان ردّ القناة حذف بعض المشاهد حتى يتسنّى لها بث المسلسل في وقتها نظرا لالتزاماتها مع المستشهرين. ويدافع أصحاب هذه المشاريع الدرامية عن فكرتهم ونصهم باعتبارها جزءا من الواقع التونسي. ونظريّا لهم الحق في هذا التبرير فالمجتمع يزخر بالظواهر المجتمعية التي يمكن ان تكون مضمونا ج

يدا لمسلسل تليفزيوني بهدف معالجتها ومنها نذكر ظاهرة الإدمان إذ تقول ارقام إحدى الدراسات ان نسبة الإدمان بلغت 70 بالمئة بين التونسيين ما بعد الثورة وان 60 بالمئة من المدمنين هم من الفئة العمرية 13-18 سنة وان 30 بالمئة من المدمنين فتيات وان هذه النسبة ترتفع الى 40 بالمئة في المعاهد الثانوية والجامعات وان «الزطلة» او القنب الهندي هي اشهر أنواع المخدرات وأكثرها استهلاكا في صفوف الشباب. 
هذه الأرقام المفزعة كانت لتلاقي طريقها للطرح الجيد بهدف معالجتها لو كُتِبت بنص جيّد ولكن الشكل الذي يطرحه مسلسل «أولاد مفيدة»، باعتباره الأكثر عرضة للنقد، لا يعالج الظاهرة بقدر ما يسوقها كنموذج قد يتاثر به الشباب والمراهقون.


ارهاق المشاهد
هناك مشاهد أخرى لا تسوق رسائل إيجابية وجيدة خاصة لفئة الأطفال والمراهقين فتصوير مشهد مدته حوالي دقيقة في السلسلة الهزلية «قسمة وخيّان» حول كيفيّة تدخين السيجارة هو مشهد مجاني لا يمكنه ان يقدم باي شكل من الاشكال إضافة الى معارف المتلقّي بقدر ماهو مشهد مخالف للقانون فتونس تخوض منذ 10 سنوات معركتها من أجل مكافحة التدخين. وسنّت قانونا للغرض يجرّم الاشهار للتدخين  في الأماكن العمومية. وسلطت عقوبات على المخالفين الا أن الكثير من المشاهد التلفزية التي يتم عرضها خلال رمضان الحالي لا تحترم هذا القانون. بل هي تروج بشكل مباشر للتدخين.


كما أن أغلب الانتاجات الرمضانية المعروضة لا تقترب من الواقع التونسي. فمسلسل «مشاعر» مثلا الأكثر مشاهدة، وهو انتاج سيتواصل عرضه ما بعد شهر رمضان هو سابقة في الإنتاج الدرامي في تونس، لا يقترب من الواقع التونسي في شيء وهو الذي يخضع بدوره الى المنطق التجاري الذي تخضع له المسلسلات التركية المروجة في السوق العربية ومنها تونس عبر قناة «نسمة». ففي «مشاعر» ليس هناك قصّة تترجم مشكلا ما في البلاد وتسوّق لأنموذج يحتذى .


وحتى من حيث المتعة والترفيه لم توفر الانتاجات المعروضة المتعة التي يستحقها مشاهد أمضى يومه صائما ويحتاج الى منتوج يرفه عنه فإلى جانب السطحية في طرح المواضيع هناك رسائل سلبية يتم تمريرها فالعنف اصبح أيضا مادة للتندر والضحك وهو ما يفسر محاولة اضحاك المشاهد بترعيب شخصية فنية او إعلامية او سياسية بحبسه مع إرهابي وتهديده بحزام ناسف وفي غفلة منّا تمر رسالة الفنان محسن الشريف المعروف بتطبيعه مع الكيان الصهيوني وهو يقول «انا تتمس منّا شعرة الدنيا تتقلب عليكم». ما هذا؟ ما كل هذا  الابداع الفنّي الذي نعيشه في زمن الحرية والابداع؟ يحصل هذا بعد مضي حوالي 10 سنوات على الثورة ويُفترض ان الحرية اشتدّ عودها بعد هذه السنين وان الفرصة باتت متاحة للابداع والتميز وليس تأبيد الظواهر الاجتماعية السيئة بالتسويق لها وجعلها نموذجا يحتذى .


فالفن يعني الابداع والخلق وهو بالضرورة لا يعني الصورة والسطحية من اجل جلب المستشهرين. وبعض المسلسلات المطروحة تعكس نظرية أصحابها في معالجة الواقع الاجتماعي. وهي نظريات سطحية لا عمق فيها بل إنها قد تعكس مثلا «حالة نفسية» لأصحابها. فالعنف والإرهاب والرعب ليس مادة للتندّر او الترفيه في شهر رمضان. ويمكن لهؤلاء ان يصلوا الى المشاهد ويقنعوه بإنتاج افضل من المعروض حاليا باستثناء بعض الانتاجات التي فيها عمل جدّي مثل مسلسل «المايسترو».
نجلاء عرفة (باحثة في علم الاجتماع وناشطة في المرصد الاجتماعي التونسي)


دراما التصالح
 مع «البانديّة»
تونس ـ الشروق أسماء
قالت نجلاء عرفة الباحثة في علم الاجتماع والناشطة في المرصد الاجتماعي التونسي لـ»الشروق» إنّ الدراما التونسية تعكس حالة العنف في المجتمع. وهي تزيد من تأجيجها وهكذا تستمر دوّامة التأثّر المسترسل من رمضان الى آخر باعتبار الإنتاج الكمّي للدراما التونسية في رمضان. 


كما قالت إنّ الدراما سمحت بظهور نموذج العنف في الواقع من ذلك زيادة الوشم في صفوف الشباب والمراهقين وزيادة اللغة الجسدية للشباب تقليدا لطريقة مشي وتخاطب ابطال مسلسلات العنف وكذلك تنامي العنف اللفظي في صفوف الشباب والمراهقين. وأوضحت ان هناك خلطا عموما بين الدراما والواقع. فالتونسي ينظرالى  المسلسلات المصرية والتركية وغيرها على أساس انها عمل درامي فيه قصة فنية. اما المسلسلات التونسية فهو ينظر اليها على أساس انها واقعه. والمؤسف ان هذه المسلسلات تستوحي العنف من المجتمع وتعيد إنتاجه مرة أخرى والمشكل إذن في كيفية طرح قضايا العنف عبر الدراما فالتناول بدا ضعيفا وسطحيا  ولا يقدّم مقاربة او

مقترحات حلول لاصلاح الجريمة مثلا والفعل الاجرامي لدى الناشئة، طبعا مع استثناء مسلسل «المايسترو» رغم مشهد العنف اللفظي الوارد فيه في حلقة مساء امس الأول الاثنين»، وبالتالي أبدت هذه المسلسلات تعاطفا مع «الباندي» خاصة لدى الناشئة وهي الشريحة العمرية الأكثر تأثرا بهذا المنتوج خاصة انها شريحة لا تجيد التعبير.
والتعاطف مع العنيف والمجرم و»الباندي» يعني ان تتمنى في نهاية المشاهد ان ينجو هذا البطل وبالتالي يفقد المتلقي القدرة على التفريق بين الشر والخير وبين الخطإ والصواب.


هذه المنتوجات لا يمكنها بأي حال من الأحوال ان ترتقي بالمتلقي وتعطيه الرسالة الإيجابية والجيدة وبالتالي هي تشدّ المجتمع برمّته الى الانحطاط فمنتجو هذه المسلسلات لم يتركوا للمتلقّي فرصة اختيار ما يودون مشاهدته بل هم فرضوا نمطا من الدراما التي تعالج المشاكل المجتمعية الحقيقية بشكل سطحي او ربّما تتسبب في مضاعفتها. هذا الى جانب استمرار النظرة الدونية للمراة في الدراما التونسية فهل يعقل ان ترد مثل هذه الجملة «نحن خذيناهم ولمّيناهم» في سيناريو مسلسل يتابعه الآلاف في زمن الحرية والمساواة. 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

جريدة الشروق ليوم الخميس 23 ماي 2019
00:00 - 2019/05/23
أشرف رئيس الحكو يوسف الشاهد مساء اليوم بالغريبة بجزيرة جربة على مأدبة إفطار جماعي، رفقة وزير السي
22:02 - 2019/05/22
نفت وزارة الداخلية ما تم تداوله مؤخرا حول قيام أعوان الأمن بحملات مداهمة للمقاهي والمطاعم المفتوح
21:55 - 2019/05/22
- طقس مغيم جزئيا فأحيانا كثيف السحب بالمناطق الغربية بعد الظهر. 
21:29 - 2019/05/22
يبدو أن المسار الانتخابي في تونس بات مهددا أكثر من أي وقت مضى.
20:15 - 2019/05/22
عماء البصيرة لم يتوقّف عند المجتمع السياسي التونسي الذي يقف مشدوها امام تطورات الأحداث من حوله مح
20:15 - 2019/05/22
مفارقة يعيشها قطاع الدواجن كما جميع قطاعات الانتاج الا وهي بيعه باسعار اقل بكثير من اسعار الكلفة
20:15 - 2019/05/22