مع الحدث .. قمة تونس... والواقع الصعب

مع الحدث .. قمة تونس... والواقع الصعب

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/03/25

عوض بن سعيد باقوير(كاتب عماني)
القمة العربية الاعتيادية التي ستعقد في تونس أواخر مارس الحالي تتأرجح بين الطموحات في إنجاز المصالحة العربية-العربية والدفع بالعمل العربي المشترك الى الأمام وبين العقبات الحقيقية التي تلف الواقع العربي الصعب. ومن هنا فإن القمة تأتي في وقت معقد عربيا واقليميا . فهناك موضوع عودة عضوية سوريا الى الجامعة العربية وهناك الخلافات العربية على أكثر من صعيد وهناك القضية الفلسطينية التي تعد الملف الوحيد المتفق عليه عربيا. فالأزمات العربية في سوريا وليبيا واليمن وقضية الإرهاب  ستكون حاضرة علاوة على الملف الاقتصادي الذي لم يحقق النجاح المطلوب خلال القمم العربية الأخيرة. كما أن المناخ السياسي عربيا يجعل من اختراق تلك الملفات أمرا مشكوكا فيه خاصة أن الملف السوري تحديدا تتباين فيه المواقف العربية بين عودة سوريا الى عضوية الجامعة وبين رافض لهذه العودة الا اذا استجابت الحكومة السورية لبعض الشروط الإجرائية.
الوضع العربي عموما قبل القمة يعد على قدر كبير من الضبابية وعدم اليقين. فالخلافات العربية وهشاشة الموقف والتداخلات والتطلعات متناقضه الى حد كبير في أكثر من ملف. ولا شك أن القيادة التونسية تتطلع الى اختراق جملة من الملفات في ظل تتمتع تونس بعلاقات جيدة مع الاطراف العربية الى حد كبير.كما أن القمة العربية تأتي وقد تراكمت المزيد من المصاعب وتعقد العلاقات العربية-العربية على أكثر من صعيد. فهناك الحرب القاسية في اليمن وهناك الأزمة الخليجية التي ليس لها حل في الأفق وهناك تعقد الوضع في ليبيا وهذا الملف الأخير يهم تونس حيث وجود الحدود البرية الطويلة مع ليبيا.  هناك طموح تونسي في أن تخرج القمة العربية بنتائج إيجابية حيث لمّ الشمل العربي وتناسي الخلافات التي تعقّد المشهد العربي الذي لا يحتاج الى مزيد من التعقيد. ولعل المشكلة الاساسية  أن كل دولة عربية تريد أن تحقق الأهداف الوطنية بعيدا عن المصالح العربية الكلية. وهذا أمر يستحيل أن يتحقق في إطار العمل الجماعي دول الآسيان ودول الاتحاد العربي تعمل كمنظومة واحدة وتحقق الخطوات المطلوبة رغم وجود الاختلافات في الرؤى وهذا امر طبيعي. اما الحالة العربية فتبدو غير مفهومة في ظل تشنج العلاقات والتراشق الإعلامي السلبي والذي لعب دورا مدمرا. وهو من الأسباب المباشرة في وصول الوضع العربي الى ماهو عليه الآن من تردٍّ وتصدع.  وتبقى قمة تونس مهمة وتأتي في مرحلة دقيقة للعالم العربي وإذا كان العرب يتطلعون الى مكان لهم في الركب الحضاري الحديث فيتعين عليهم الاعتراف بمشاكلهم وحلها وإيجاد مناخ جديد لتطلعات شعوبهم وإيجاد التكامل الاقتصادي العربي الذي سوف يسهم بشكل فعال في إعادة العمل العربي المشترك بشكل إيجابي لتحقيق الأهداف الكلية للمنظومه العربية مع التوفيق لتونس الشقيقة قيادة وشعبا بالتوفيق والنجاح في أعمال القمة العربية.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

كشفت "القناة 12" الصهيونية صباح اليوم الأربعاء، أن الخارجية الإسرائيلية
15:11 - 2019/06/26
قالت سلطنة عمان اليوم الأربعاء إنها تعتزم "فتح بعثة دبلوماسية جديدة لها" في الضفة الغربية .
10:40 - 2019/06/26
ألقت مصر القبض امس الثلاثاء القبض على المعارض البارز زياد العليمي وزملاء له بدعوى تآمرهم لإسقاط ا
07:55 - 2019/06/26
أعلن اثنان من أعضاء الكونغرس الأمريكي أمس الثلاثاء أنهما اقترحا تعديلا على الميزانية العسكرية لا
07:01 - 2019/06/26
أفادت مصادر لـ RT بتصدي الأمن المصري لهجوم على حاجز أمني بالعريش، مؤكدا إيقاع قتلى وجرحى في صفوف
22:36 - 2019/06/25