منامة عتارس!

منامة عتارس!

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/07/08

هي كلمة من الكلمات التي اشتهر الرئيس الباجي قائد السبسي بترديدها... وها هي تنطبق على ما أسموه الخميس الأسود، وكأني بهؤلاء لا يعرفون شيئا عن الخميس الأسود الحقيقي، أو لم يعيشوه أو أنهم نسوه أو تجاهلوه وما أبعد الخميس الأسود خميس 26 جانفي 1978 عن خميس 27 جوان 2019 فبالرغم مما وقع في هذا الخميس فلا مقارنة بين الخميسين، إذ أن الفرق شاسع بين خميس عشرات الضحايا، وخميس الضحية الواحدة الشهيد عون الأمن مع الدعاء بالرحمة الواسعة لشهداء الخميسين الاثنين.


صحيح أن بلادنا هي بلاد الإشاعات والتأويل والتهويل وكنت صباح ذلك اليوم بمدينة الثقافة للمشاركة في أربعينية الزميل والصديق الإذاعي المكي كربول لتصلنا أخبار الانفجارات في أربعة أماكن وكان عدد القتلى أكثر من عشرة. هذا بعد أن غادرنا القاعة وإذا بامرأة تقول بصوت مرتفع «الله يرحمو... زعمة شكون باش يعوضو؟» من هذا الذي «الله يرحمو؟» إنه الرئيس قائد السبسي وعندما سألها البعض عن مصدر الخبر أكدت وذكرت أنه من مصدر موثوق. وبما أنني لا أصدق الإشاعات رغم أن الموت حق فقد هتفت للزميلة وداد محمد التي التحقت بدار الإذاعة للقيام بتنشيط برنامج «نوار عشية» وطلبت منها أن تقوم بنداء للتونسيين عن طريق برنامجها المباشر أن لا يصدقوا الإشاعات وأن يتريثوا ولا يوولوا ويهولوا.


ففعلت مشكورة فالقتلى لم يكونوا عشرة ولا يحزنون، بل كان الشهيد واحدا فقط. وكان الرئيس حيا يرزق، غير أنّه مقيم بالمستشفى العسكري للقيام بالفحوص اللازمة بعد أن أصيب بوعكة صحية (هي حادة أو غير حادة هي وعكة) ولأن الباجي قائد السبسي هو رئيس الدولة فلا حق له في التعب والإرهاق والمرض، فابن العشرة أعوام يمرض وابن العشرين يموت يا سادة! وزيد في الماء زيد في الدقيق».


الباجي مات مسموما... انقلاب.. محكمة دستورية... مجلس النواب.. عبد الفتاح مورو قال وصرح ووقع تأويل تصريحه.. محمد الناصر قطع إجازته المرضية، أعضاء مجلس النواب الأطباء يريدون التدخل، حوارات، بلاتوهات، ضيوف تنظير استعراض عضلات، إمضاء قانون الطوارئ.. إمضاء قانون دعوة الناخبين، وبدون حياء تحدثوا عن الفراغ الوقتي والفراغ النهائي! ففي البلدان الأخرى  لا يمكن الحديث عن الشغر إلا بعد الوفاة بـ15 يوما من وفاة رئيس دولة يا جماعة هي وفاة دستورية لكن.. إن لم تستح؟!
رئيس الدولة لم يمت وقد غادر المستشفى وعاد إلى سالف نشاطه، والشهيد وقع تشييع جنازته ووري التراب طيّب الله ثراه.. وها هو شهيد ثان يلتحق به رحمه الله، رجال الأمن قاموا بواجبهم كأحسن ما يكون، وأعادوا الهدوء للبلاد.


وفندوا الإشاعات وهم بالمرصاد لكل من تحدثه نفسه من إحداث البلبلة والاعتداء على الوطن الحبيب وكل من كان يمسك بحجر فليرمي به في المكان الذي يريد... وإلى من كان يحب ويتمنى الفراغ الوقتي أو النهائي أقول له: «مضمض» إن تونس بخير.. وموتوا بغيضكم.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

سكت القلم فكثر الحديث ... رفض الكتابة فكثر الضجيج....
20:40 - 2019/10/14
إلى آخر العائدين من بؤر الحرية  إحدى عشر كوكبا وضاء في ذكرى رحيله ...
20:40 - 2019/10/14
اتّسمت مرحلة ما بعد 14 جانفي 2011 بالمواقف الارتجالية والتقديرات الخاطئة والشعارات البرّاقة التي
20:30 - 2019/10/14
أكّدت نتائج الدّور الأوّل للانتخابات الرّئاسية في تقديري الحقائق الكبرى التالية التي ينبغي التعاط
20:30 - 2019/10/14
الحصانة البرلمانية ليست ملجأ للإفلات من العقاب
20:15 - 2019/10/13
كان أمر المسلمين بينهم في عهد الرسول والخلفاء مثلما كان بين شيوخ القبائل في الجاهليّة شورى بينهم
20:15 - 2019/10/13
أصدرت محكمة التعقيب قرارها القاضي بالإفراج عن نبيل القروي يوم الأربعاء التاسع من شهر أكتوبر سنة 2
20:20 - 2019/10/12