من يفكّر في مصير الشعب...!..«بلادي أحبّك بعد الظنون»

من يفكّر في مصير الشعب...!..«بلادي أحبّك بعد الظنون»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/07/05


حزنت خلال شهر جوان 2020 ثلاث مرّات، ولديّ أسبابي الوجيهة في هذا الحزن المشروع : حزنت مرّة أولى عندما تابعت باستياء ومرارة ذلك الشخص الذي يتبجح ويفاخر بانتسابه لحركة النهضة وهو يتحدّث بتلك الوقاحة والصفاقة مع رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال زيارته الرسميّة الأخيرة إلى فرنسا. هذا الشخص الذي تصرّف بطريقة استفزازية ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/07/05

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

نفزة  أكبر معتمدية في ولاية باجة دفعت من أراضيها مصدر قوت أبنائها 4500 هكتار لبناء سد سيدي البراق
08:30 - 2020/08/03
إنّ ما نعيشه اليوم من فوضى المفاهيم وتوزيع الألقاب جزافا، يدعونا إلى مراجعة بعض ما يطلق على بورقي
08:30 - 2020/08/03
في معترك هذه الأزمة العاتية التي تعصف بتونس في كلّ الإتجاهات وتضعها في مفترق طرق صعبة بسبب حمّى ا
08:30 - 2020/08/03
لقد وضحنا بما فيه الكفاية أنّ توجّه الرسول نحو الشمال لم يكن لوجود القدس أو المعبد لكن بقي الإشكا
09:00 - 2020/07/29
هناك مفكرون أسهموا بقوة في صنع فكر يقيني على رأسهم فرانسيس فوكوياما الذي بشر الإنسانية بنهاية الت
09:00 - 2020/07/29
ماذا أقول عن كثرة الخطاب على باب مجلس النواب  إنهم يطلبون يد السلطة لا السلطة 
08:30 - 2020/07/29
من قبل أن تصنّفنا «البلايك» بأننا من وراء «البلايك» ونحن متمسكون ومصرّون على أن نثبّت في مدخل كل
08:30 - 2020/07/28
لم يكن من الصدفة أن تبادر هذه الأيام بعض القوى من المجتمع المدني سواء منها تلك التي لها علاقة مبا
08:30 - 2020/07/28