مهرجان المناجم الدولي بالمتلوي..سهرة الحنين والذكريات مع عبد الله المناعي

مهرجان المناجم الدولي بالمتلوي..سهرة الحنين والذكريات مع عبد الله المناعي

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/07/22

غصت مساء الخميس الماضي جنبات مسرح الهواء الطلق بالجماهير في أولى سهرات مهرجان المناجم الدولي بالمتلوي...سهرة كانت نقطة الانطلاق لدورة استثنائية على اعتبار انها الأولى بعد ان أصبح هذا المهرجان «دوليا».
هذا الرهان عملت على كسبه الهيئة المديرة بإدارة رجل الثقافة الأستاذ علي براهمي مدير الشؤون ن الاجتماعية بشركة فسفاط قفصة ومدير المهرجان، ورغم الصعوبات على مستوى الوحدات الصوتية فان الفنان الجزائري عبد  الله المناعي تعامل مع كل المستجدات الطارئة بحرفية بروح الشباب المتحفز وكان التلاحم مع الجمهور الذي استحضر من خلال أغاني هذا الرجل السبعيني الكثير من الذكريات والحنين للأغاني الشعبية الاصيلة التي لازالت تنبض حياة وعشقا للأصالة والخصوصية الإبداعية وهذا التمازج بين اللونين الشعبي في كل من تونس والجزائر 


في كلمته أكد الأستاذ علي براهمي انه عمل صحبة فريق متجانس من اجل ان يكون المهرجان في مستوى انتظارات جمهور مدينة المناجم منوها بالدور الفاعل والايجابي لشركة فسفاط قفصة الراعي الرسمي للمهرجان وكل الأنشطة الثقافية التي  تنتصر الى كل جميل في الوجود وتكتب الفرح والفرجة الفنية التي تجمع بين الامتاع والاقناع في ربوع مدن الحوض المنجمي عامة. 
عاد عبد الله المناعي بصوته القوي الى أغنيات من الزمن الجميل ونهل من الموروث الفني الخالد عديد الروائع التي اضفت على سهرة الافتتاح متعة فنية متفردة.

  
كسبت جمهورا كبيرا في تونس
في لقاء معه وجه الفنان الشعبي الجزائري عبد الله المناعي تحية تقدير الى هيئة المهرجان وفي المقدمة الأستاذ علي براهمي مدير الدورة الذي وفر له فرصة تجديد اللقاء مع جمهور المتلوي للمرة الثانية بعد غياب عن ركح هذا المهرجان طيلة سنوات طويلة.. كما حيا الجمهور الغفير الذي حضر السهرة وغنى معه جل ما قدمه مشيرا انه فخور جدا بان كسب جمهورا كبيرا  في تونس""" فبعد  40 سنة—والكلام لعبد الله المناعي وأنا أعمل في هذا البلد أكثر من أيّ فنان تونسي، ودائما أغني في أماكن مملوءة، وشعبيتي كبيرة جدا، والشعب التونسي ساهم في شهرتي وأشكره على ذلك، أمّا الجزائر فنفس الشيء، ولا اخفي سرا اذا قلت ان جميع الأغاني التي أديتها تؤثر في نفسي، وبكل صراحة  لا تؤثر في الأغنية بل المتلقي هو الذي يؤثر فيّ، ولما أغنيها أمام الجمهور يتركني ويجعلني أؤديها فأتأثر  بها وأبلغها له كما يريد، فأحيانا يذكرني بأغنية ما ونظرته الخاصة هي التي تسلبني عقلي، الجمهور هو مرآتي فمثلا أغنية “يا بنت العرجون” ليس كما أغنيها اليوم في بلادي أغنيها غدا في تونس  ، لأنّ الجمهور هو الذي يفرضها  ونغماتها تكون جديدة في كل مرّة أقابل فيها العشاق."" 


... وتتواصل المتعة الفنية 
تتواصل المتعة الفنية في الدورة 32 لمهرجان المناجم الدولي بالمتلوي مع عديد المحطات المتنوعة التي تجمع بين الفرجة والمتعة من خلال عروض مسرحية هزلية مع جعفر القاسمي ومسرحية " ولد امو" بطولة نعيمة الجاني، كما يلتقي جمهور المهرجان لأول مرة مع الفنان إيهاب توفيق مساء يوم 31 جويلية وللأطفال نصيب في هذه المتعة بعروض مسرحية على ان يكون الاختتام مع سهرة الفنانة الليبية أسماء سليم وقبل هذا الموعد سيكون للجمهور موعد مع الفنان السوري طلال باشا. 
م. أ 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اختتام مهرجان طبرقة الدولي في دورته 57 كانت مع نجم الطرب العربي الأصيل نور مهنى في سهرة عانقت الا
13:56 - 2019/08/18
كانت سهرة أمس السبت 17 أوت 2019 استثنائية بكل المقاييس تابعها جمهور عريض من كل الفئات العمرية في
12:03 - 2019/08/18
نفى نقيب الفنانين مقداد السهيلي صحّة ما راج عبر مواقع التواصل الإجتماعي صبيحة اليوم الأحد 18 أوت
11:11 - 2019/08/18
أشرف اليوم وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين على اختتام فعاليات الدورة 37 لمهرجان الدولي ببن
00:36 - 2019/08/18
حكمت محكمة الأسرة في حي الخليفة بالقاهرة، اليوم السبت، على الفنان أحمد الفيشاوي، بالحبس لمدة شهر
22:11 - 2019/08/17
فقدت الدراما التلفزيونية في تونس أمس الجمعة 16 أوت صانع اشهر المسلسلات التلفزيونية التونسية خلال
20:30 - 2019/08/17
كان جمهور مسرح «سيدي الظاهر» على موعد مساء الخميس مع أمير الأغنية العربية صابر الرباعي، والذي كان
20:30 - 2019/08/17