يقول دوما ان الوطن فوق الاحزاب والاشخاص .. السبسـي ... يختـار ابنـه!

يقول دوما ان الوطن فوق الاحزاب والاشخاص .. السبسـي ... يختـار ابنـه!

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/05/18

كثيرا ما ردد الرئيس الباجي قايد السبسي شعار الوطن قبل الأحزاب، ولكن مع استقالة سلمى اللومي بعد انحيازها الى شق الحمامات في نداء تونس يبدو أن الرئيس اختار العائلة قبل الوطن والحزب! 
تونس «الشروق»  
بإستقالة سلمى اللومي لم يبق من المقربين للرئيس الباجي قايد السبسي الذين أسسوا معه الحزب الذي نجح في ظرف قياسي لأعادة التوازن السياسي في البلاد إلا صديقه الأزهر القروي الشابي فقد أنسحب الجميع، بوجمعة الرميلي الذي أخلص للباجي قايد السبسي وعاد بعد الأنسحاب من أجل إنقاذ الحزب ليعيد الأنسحاب ثانية بسبب عدم جدوى أي جهد لإحياء الحزب مع وجود نجل الرئيس في الواجهة، رضا بالحاج الذي كان ملازما للرئيس منذ شهر فيفري 2011 وعاد بعد قطيعة، محسن مرزوق، فوزي اللومي، عبدالستار المسعودي، منذر بالحاج علي ...لقد غادر كل الذين ساهموا مع الباجي قايد السبسي في بناء حركة نداء تونس التي فازت بأكبر كتلة برلمانية وفازت برئاسة الجمهورية وأعادت التوازن السياسي وأنهت تغول النهضة والأسلام السياسي وأعادت الأمل للتونسيين في إستعادة بلادهم من محاولات الأفغنة والأخونة لكن أنهار الحزب في ظرف قياسي بسبب تعنت نجل الرئيس حافظ قايد السبسي ورفعه لشعار أنا أولا أحد بل حتى يوسف الشاهد مهندس مؤتمر سوسة في جانفي 2016 الذي منح مفاتيح الحزب رسميا لحافظ قايد السبسي الى حدود مؤتمر المنستير تم دفعه دفعا الى الخروج وتأسيس حزب جديد! 
والى حدود مؤتمر المنستير كان الكثيرون يأملون في «عودة الوعي» حتى يستعيد الحزب موقعه لكن المجموعة المحيطة بحافظ قايد السبسي رفضت النتائج وقسمت الحزب مرة أخرى وكان الكثيرون يعتقدون أن الرئيس ليس طرفا في كل هذا ولكن أستقالة سلمى اللومي أكدت أنه كان مساندا لنجله في كل الخطوات على الأقل بالصمت!
نهاية سيئة 
عمليا لم تبق للرئيس في قصر قرطاج إلا بعض أشهر وهي الفترة التي تفصلنا عن الانتخابات وفي الوقت الذي يستعيد فيه نداء تونس حركيته بعد خروج مجموعة حافظ قايد السبسي يبدو الرئيس وحيدا وبلا أنصار، في حين كان يمكن أن يلعب دورا كبيرا في إعادة بناء نداء تونس مثلما نجح في 2011 الى 2014 في إعادة الأمل للتونسيين وأنقذ تونس من محنة «الثورجية» التي كان يمكن أن تقودها الى حرب أهلية طاحنة فلا يمكن أن ننسى الدور الذي لعبه الباجي قايد السبسي في إعادة الأعتبار لقيم الجمهورية وهيبة الدولة في ظرف أقليمي ودولي عاصف كان شعاره الأساسي «ديقاج» التي ضيعت على تونس الكثير من الوقت وحرمتها من كفاءات كان ذنبهم الوحيد أنهم عملوا في الإدارة التونسية زمن بن علي.
المشروع الذي راهن عليه جزء كبير من التونسيين المتمثل في حركة نداء تونس كان كبيرا، لكن الرئيس منذ دخوله لقصر قرطاج أراد للمشروع أن يتوقف أو يصبح بلا معنى بعد أن سلم الحزب لأبنه عن قصد أو عن غير قصد.
ليخرج من باب صغير في الوقت الذي كان يمكن أن يكتب له التاريخ بناء حركة سياسية تعيد بناء الحركة الوطنية أو كما سماها محسن مرزوق الجيل الخامس للحركة الوطنية.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تحصلت الشروق اون لاين على وثائق تتعلق بالضغط على نواب مجلس الشعب من قبل شركة اجنبية مهمتها تلميع
21:54 - 2019/06/18
يتجه اطراف النزاع داخل الجبهة الشعبية نحو تصعيد محموم وغير مسبوق ينسف فرضية رأب الصدع ويفتح على س
20:00 - 2019/06/18
قال وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي أنور معروف أن الرقمنة والحوكمة باعتماد التكنولوجيا ه
20:00 - 2019/06/18
صادق نداء الحمامات خلال اجتماع لجنته المركزية يوم السبت الفارط  على التحالف السياسي بين حركة نداء
20:00 - 2019/06/18
أعلنت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي امس عن بعث خلية إنصات وتوجيه لفائدة النسا
20:00 - 2019/06/18
 جد عشية امس الاثنين حادث مرور على مستوى قنطرة بنزرت نتيجة تصادم سيارة كانت تقل النائبة مباركة ال
20:00 - 2019/06/18
يشرف كاتب الدولة للشباب عبد القدوس السعداوي غدا الاربعاء على افتتاح فعاليات الملتقى العربي للإعلا
20:00 - 2019/06/18
قالت النائبة بشرى بالحاج حميدة في تصريح للشروق ان موقفها مما يحصل اليوم في البرلمان واضح حيث تعتب
20:00 - 2019/06/18