آفة المخدرات مدمرة للانسان

آفة المخدرات مدمرة للانسان

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/03/15

خلق الله عز وجل الإنسان وفضله على كثير من مخلوقاته بالعقل وزيّنه بالفهم: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِى آدم  وَحَمَلْنَـٰهُمْ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ وَرَزَقْنَـٰهُمْ مّنَ ٱلطَّيّبَـٰتِ وَفَضَّلْنَـٰهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) (الإسراء:70). فكان العقل من أكبر نعم الله على الإنسان به يميز بين الخير والشر والضار والنافع وهو مناط التكليف. وإن من أخطر الآفات التي تذهب العقل وتدمّر الجسد وتُذهب المال المخدرات.  نتحدث عن هذه الآفة الخطيرة في وقت اشتكت فيه كثير من العائلات من هذا الداء واكتوى بنارها  ولظاها من تعاطاها ومن عاشرها وأحالت حياتَهم جحيما لا يطاق فوالد يشكو وأمّ تبكي وزوجة حائرة لا تدري ماذا تفعل وأولاد تائهون ضائعون. المخدرات داء خطير إذا ما انتشرت في

مجتمع من المجتمعات إلا وخربته ودفعته إلى الانحلال والانهيار.لقد بات من الضروري أن نولي هذا الموضوع الأهمية التي يستحقها وفي مقدمتها التعرف على أسباب انتشار هذا الداء الخطير في أوساط المجتمع وخاصة بين الشباب فالمسألة أصبحت خطيرة جدا عندما نسمع أن ظاهرة استهلاك المخدرات قد انتقلت إلى المعاهد والمدارس بين التلاميذ وحتى التلميذات حيث بينت آخر الإحصائيات أن 50% من التلاميذ يتعاطون المخدرات والكحول

وهذا ناقوس خطر يدق لينبهنا جميعا إلى ضرورة المعالجة قبل فوات الأوان.إن من أعظم أسباب انتشار وباء المخدرات بلا منازع مصاحبة الأشرار وأصدقاء السوء فكثير من شبابنا دخلوا عالم المخدرات وأصبحوا من المدمنين بسبب مخالطتهم لهؤلاء الأشرار ومجالستهم لقرناء الشرّ دون أن ننسى حالة الفراغ والإحساس بالضياع والتهميش والرغبة الفردية للهروب من الواقع المرير الذي يعيشه كثير من شبابنا فالفراغ مفسدة كما قيل ويجب ملء أوقَات الشّباب بما ينفعهم وينفع مجتمعهم فإِنّه لا أفسد للعقول من الفراغ والنفوس لا بدّ أن تشغل بالحق والخير وإلا فإنه يجيء من يملؤها بالباطل والشرّ. إن ضعف الإيمان في القلوب وانعدام الخوف من الله سبحانه وتعالى الذي أحلّ

الحلال وحرّم الحرام وبيّن الحدود وأمرنا بألاّ نتجاوزها من بين الأسباب الهامة  التي أوقعت كثيرا من الناس وخاصة من الشباب في شراك الإدمان على المخدرات. إن شبابنا مستهدفون في دينهم وعقولهم مغزوون في أخلاقهم ومن هنا فقد دقّ ناقوس الخطر وآن الأوان ليتحرك الآباء وولاة الأمور وكل الهياكل ذات الصلة لحماية أبنائنا وبناتنا من هذا الوباء الخطير  ومطاردة تلك الذئاب الضارية التي تنشر السموم بين أوساط الشباب لا بد من تكثيف

التوعية بخطر المخدرات على الدين والأخلاق  والصحة ونشر الوعي بأضرارها وبيان شدة فتكها. إن المبتلين بالمخدرات مرضى محتاجون إلى الرعاية والعلاج وإلى من يحيطون بهم  ومن ثمّ فلا بد من الأخذ بأيديهم وفتح القلوب لهم بالكلمة الطيبة والنصيحة المخلصة والمعاملة الحسنة حتى نساعدهم على الإقلاع عن هذه الآفة الخطيرة ونبيّن لهم أن استهلاك المخدرات طريق موحشة وغاية مسدودة بدايتها حب الإطلاع والتجربة ونهايتها الإدمان وتدمير النفس وسوء العاقبة في الدنيا وخسران في الآخرة. كل هذا دون إهمال الجانب الردعي العقابي الذي هو حق من حقوق المجتمع لحماية نفسه من هذه الآفات الخطيرة .
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تثار كثير من الشبهات حول قضية الحرية الدينية وحرية الفكر والمعتقد في الاسلام ويتهم كثيرون الدين ا
20:00 - 2019/03/22
إن المجزرة الرهيبة التي وقعت في مسجدين في (نيوزلندا) وذهب ضحيتها أكثر من خمسين مسلما قتلوا بيد أح
20:00 - 2019/03/22
الإسلام دين لا ينفي الآخر على الإطلاق بل إنه يقرّ أن الاختلاف بين الناس في أشكالهم وألوانهم ومعتق
20:00 - 2019/03/22
لم يكن الفخر الرازي فيما اورد من مسائل العلوم جالبا اياها على وجه الاستكثار والاستطراد ، وانما هو
20:00 - 2019/03/22
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ إن الله تعالى لا ينظر إلى أجسامكم  ولا إلى
20:00 - 2019/03/22
أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسل
20:00 - 2019/03/22
إن الشريعة الإسلامية باعتبارها شريعة عامة وشاملة، تقوم على أساس جلب المصالح ودرء المفاسد والحرص ع
20:15 - 2019/03/15
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من حسن إسلام المرء: تركُه ما لا
20:15 - 2019/03/15