أولا وأخيرا:لا تعـــــــرف «اِستبهمْ» تعلف

أولا وأخيرا:لا تعـــــــرف «اِستبهمْ» تعلف

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/01/11

عندما  سمع مالك بقرة تعيل العائلة برمّتها يقسم لي بمعالي التبن وسمو «القرط» وجلالة «السداري» وهو يترحّم على اللبن والزبدة واللحمة الحمراء بأنه لم يجد بدّا أمام غلوّ أسعار العلف وفقدانه إلا أن تتقاسم العائلة مع البقرة خبزاتها بالتساوي يوميا.
لا أستغرب هذا في بلد توشح فيه صدر الحمار بالوطنية ومنحه المانحون جائزة وأموالا وسمّوه حمارا وطنيا ومنح هو للحمير الريادة والقيادة والسعادة والسيادة على أن يكون العلف لبني جلدته وعندما أسمع بأن سميد الخبز ومشتقاته أصبح علفا للماشية و«الأمور ماشية».
لا أسأل عن فرحة دكاكين حقوق الإنسان بـ«أنسنة» الحيوان. ولا عن فرحة المرفقين بالحيوان بـ«حَيْونة» الإنسان وإنما عن مصير طلاّب «الخبز والماء» إذا غاب الخبز رويدا رويدا وهل يعوضه روث الحمير السعيد غذاء دسامة وحريرات إنه من الغباء في نظري أن نبحث عن العلف في الأسواق وإنه من العبث تحميل وزارة الفلاحة فقدانه وغلوّ أسعاره إن وجد والحال أن لكل حزب ديوانا لتربية الماشية وتوفير المرعى لقطعانه.
عندما أسمع بأن الخبزة أصبحت مهدّدة بالزوال من هنا الى أن «يستبقر» أو «يستبهم» البشر ويصبح عاشبا قريبا.
فأقسم لك بالألبان والزبدة يا زبيدة أن الأمر قد سبق لأوانه إني رأيت أناسا تأكل الأعشاب في البراري. ورأيت مئات الآلاف من الناس تأقلموا مع «الاستبهام» و«الاستبقار» يعلفون من الصندوق ليلة الانتخاب.
فلا تسألي عن هذا الخوار والشهيق والنهيق المنقول على مدار الساعة مباشرة مقروءا ومسموعا ومرئيا في الجرائد والإذاعات والشاشات إنها رسالة مشفّرة بشفرتين:
الأولى «افتح يا سمسم»
والثانية لا «تعرف» استبهم «تعلف».

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تؤكد الإحصائيات أن تونس تحتل المركز الثاني عربيا في هجرة الأدمغة والكفاءات.
20:00 - 2019/01/19
في السياق الوطني العام، لا يُمكن للإضراب العام الذي نفّذهُ أوّل أمس الاتحاد العام التونسي للشغل أ
20:00 - 2019/01/19
تسبقة على الحساب:
20:00 - 2019/01/19
لا شكّ أنّ الإضراب العام الذي عاشت على وقعه بلادنا يوم أمس يطرح أكثر من سؤال ويدعو الى اكثر من اس
20:00 - 2019/01/18
تحفظ ذاكرة الشعب التونسي صورا مؤلمة وقائمة عن الأحداث التي شهدتها البلاد ذات 26 جانفي من عام 1978
20:00 - 2019/01/17
توشّح «تسعة» العام لو دقّقنا النّظر في 2019 الميلاديّ و1439 الهجريّ و2969 الأمازيغيّ.
20:00 - 2019/01/17
كتب الهادي دحمان مدير مركزي سابق بالصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتما
18:41 - 2019/01/17
منذ تبلور الحركة السياسية الفلسطينية وتَشكُل الخلايا الفدائية الأولى كان الشباب عمودها الفقري ، ك
05:03 - 2019/01/17