الخلافة، العرب والأتراك

الخلافة، العرب والأتراك

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/08/21


أمام أنظار العالم، وفي مرحلة عجز عربيّ تام، وبمباركة الخونة في كل مكان من الوطن العربي، يقوم اليوم الأتراك باحتلال أجزاء من العراق، ومن سوريا، ومن ليبيا، مع انفتاح شهيّتهم نحو تونس والجزائر، ولا أحد يحرّك ساكنا، بل أنّ عملاء الأتراك يتلذّذون بهذا الوضع المزري ويدافعون عنه. هذا المشهد يرجعنا ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/08/21

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

تحيل التسمية اليوم على تونسيين لم يتسموا بها.
08:30 - 2020/11/25
فجأة ، أطلت أفعى «الجهويات» برأسها من بين ركام السنوات والعقود.
08:30 - 2020/11/25
هناك مقولة محفورة في المخيال التونسي أو على الأقل في جزء كبير منه....الحاكم ظالم...و ليس المقصود
08:15 - 2020/11/25
لا أستطيع أن أجزم ما إذا كان للثورة التونسية الفضل في  أنها استطاعت بفضل مكسبها الوحيد وهو حرية ا
08:15 - 2020/11/24
نفترض منذ العنوان أن الهيمنة الذكورية في الفضاء العربي الإسلامي هي انحراف قيمي ثقافي تاريخي بدأ ي
08:15 - 2020/11/24
    ماذا يحدث في هذا الوطن «الحزين» الذي قيل أنّه أطلق ثورة «ياسمين» مُبشّرة بالحرّية، والعدالة،
08:15 - 2020/11/23