المستثمرُ في النضالِ

المستثمرُ في النضالِ

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/08/19

عرفته مناضلا فذًّا، عنيدًا،صلبًا،  نشيطًا، لا يهدأ له بال ولا يفتر له عزم، يَعتصمُ، يَتظاهرُ، يحتجُّ، يُساندُ الفقراءَ والعمّال، ويتصدّى لجشع الأثرياءِ وقسوة الأعرافِ، يَسْلقهم بلسانه سَلْقًا : مصّاصودماء، استغلالِيُّون، مُسْتَكرِشونَ، انتهازِيُّون، متوحِّشون،  لا رحمة في قلوبهم،  ولا حدود لجشعهم،  ولا شبع لطمعهم،   ماتت ضمائرُهم،  وشانَتْ  سِيَرُهم وبشعتْ سرائرُهم،      كلابٌ،  ثعالبٌ،   ذئابٌ،  إلى غير ذلك من أَبشع النعوت وأَقْذعِ الشتائِمِ.
لونُ بشرته،  ملامحُ وجهه، ضُمْرُ جسدِه،  هيأةُ ملابسِه، نوعيَّةُ حذائِه، وعلامة  سجائره، كلُّها  تدلُّ على التزامه بقضايا المفقّرين والتصاقه بهمومِ المعذَّبين واندفاعه لنُصرة المستضْعفين. كان لا يُشَقُّ له غبارٌ في المعارك والمواقعِ لإنصاف مظلومٍ،  ومواساة مكلومٍ،  ومساندة محرومٍ.  


كنا نلتقي في مناسبات للمطالبة بإرجاع مطرودين،  أوللضغط على مماطلة مُؤَجرٍ حجب الأجور عن الكادحين،  أَوللاعتراض على حكمٍ جائرٍ ضد مهضوم جناحٍ، أولشد أَزر مُضْربٍ عن الطعامِ، أولمعاضدة  ثائرٍ.
كان في الصفوف الأمامية لا يكلُّ حلقه عن الهتاف،  ولا يتعب من الوقوف تحت لظى الحر صيفا و وسط  القرِّ  شتاءً،   كان أوّلَ الوافدين إلى مكان الاحتجاج وآخر المغادرين له،  إن دَنْدَنَ فأَغانيه وأَناشيده كلها تُمجِّد نضال الثائرين وكدَّ الكادحين ومعاناةِ  الفلاحين و تهجونهم كِبارِ المسؤولين،  وقسوة رجال الأعمال والمشغِّلين.  وإن استشهد بمقولة أوضرب مثلا فالمعنى دائما لتقديس الكسب بعرق الجبين وترْذيل تكالُبِ  المترفين على المال المغمس ببؤس المنهكينَ.


ثمَّ غاب عن نظري،  وانقطعت عني أَخباره قرابة أربع سنين، فقد بلغني أَنه  ارتقى في نضاله ضد الاستغلال والاستبداد، صار يُمثِّل المعدمين والعمال والفلاحين في كامل الوطن ، يتفاوض بالنيابة عنهم،  ويعقد الاتفاقيات ويُبْرِمُ التفاهمات باسمهم،  ولا يجد وقتا للالتحام بهم في المظاهرات والوقفات والاعتصامات، فالرجل من اجتماعٍ إلى اجتماعٍ،  ومن ندوةٍ على ندوةٍ،  ومن نُزلٍ إلى نُزلٍ،  بل سمعت أن صيته وسطوته تجاوزتا الحدود،  وأَصبح يتنقل من مطارٍ إلى مطارٍ،  ومن عاصمةٍ إلى عاصمةٍ  ليُشاركَ في مؤتمر هنا،  ولِيَرْأَسَ ملتقىً هناك، ولِيُساهمَ في حوارٍ هنالك.


إلى أن رأيته صدفة ذات يوم،  يسير على القدمين، ولَئنِ امتلأ عوده،  وبدأت بطنه بالبروز،  وتفتح لون بشرته،  وابيضَّت أَسنانه،  و تأنَّق في لباسه، وتقَيَّفَ فإنني تعرفت عليه بسهولة، فقلت علّه لا يملك أُجرة تاكسي،  أوفاته القطار،  أوتعطبت سيارته،  التي لن تكون أَحسن بكثير من سيارتي المتواضعة القديمة،  فتوقفت حذوه واقترحت عليه إيصاله إلى الوجهة التي يُريد، لا بد أنه ذاهب إلى ساحة من ساحات النضال،  ولن أتردد في إسداء مثل هذه الخدمة المتواضعة لمناضلين من طينته،  رغم تململ زوجتي وأَبنائي الذين يُريدون العودة إلى المنزل سريعا بعد يوم شاق من العمل والدراسة.


قلت له : تفضل أيها «المناضل» أنا تحت أمرك لأحملك إلى أي مكان تُريد.
 قال لي دون أن يشكر عرضي، على غير ما عهدته فيه  : لا داعي إلى ذلك،  سيارتي مركونة هناك وأشار إلى سيارة فخمة تُضاهي سيارات رجال الأعمال الأثرياء الذي كان يشتمهم ويمقتهم ويحنق عليهم ثم أَضاف إنني أُمارس رياضة المشي  كما أَشار علي طبيبي  لقد نصحني بالسير على القدمين لمدة ساعة كل يوم   للتخلص من بعض الشحم وإذابة الكوليسترول، وأمرني بالابتعاد عن الأكل الدسم والدهنيات كاللحم والسمك وهجر الفواكه الجافة تماما كالبندق واللوز والفستق.


قالت لي زوجتي : أَصديقك مستثمر ؟
 أَجبت : نعم.
قالت : وفي أي مجال يستثمر ؟ أَفي العقارات ؟ أم في الأوراق المالية ؟ أم في السياحة ؟ أم في السيارات ؟
قلت لها : لا. صديقي القديم، يستثمر في النضال.
قالت بتعجب : أَيوجد مستثمرون في النضال أَيضا ؟ 


قلت لها : بلى،  لقد طرق الاستثمار جميع الأبواب كالدّين والمرأة الريفية والهوية.  فكم من  رجل دين تفرَّغ ونذر حياته  للوعظ والإرشاد و الحث على الجهاد، كتب كتبا ونشر نشريات،  ينهى عن التبرج،  ويُحرِّض على الكفار،  ويُحرِّمُ استهلاكَ سلعهم،  ويُكفر إتباع طبائعهم فكون ثروة طائلة ومالا وفيرا يُلبِس به  بناته  من الثياب أَخفَّه وأَشفَّه ومن البنطلونات أَضيقها وأَشدّها التصاقا بتضاريس الجسد، يتجوّل في سيارة من آخر طراز صنعها الكفرة الفجّارُ،  ويُدرس أَبناءه في بلدان المارقين الفاسقين،  ويُقضي عطله في منتجعات «الغرب الفاسد». وكم من  مناصرة للمرأَة الريفية اتخذت من  الدفاع على الريفيات مهنة ولما  ارتقت حتى بلغت أَعلى المناصب، وترفهت أَحوالها،  شيدت منزلا فخما في حي راق لا تدخله ريفية إلا للعمل كمُعينة منزلية.
وكم من عروبيٍّ زوجته وأَبناؤه لا يتكلمون إلا الفرنسية أوالإنقليزية وهولا يجد حرجا في ذلك،  بل يفخر به  وكلما  رطن ابن من أبنائه أَحد اللغات الحية بطلاقة  في جلسة خاصة،  تباهى به وامتلأ زهوا وحبورا.
ولوعددنا في تونس أَمثال هذه الكائنات لكتبنا عِوَضَ المقال مجلدات.
 تنويه : أي تشابه مع الواقع ليس من محض الخيال بل حقيقةٌ فجّةٌ ومنتشرة كثيرا في تونس.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

عنوان غريب – ولا ريب – على الجميع، باستثناء أهل بلدتي الطيّبة التي تذكّرني بها، وأنا بعيد عنها، ع
06:00 - 2019/12/07
في بلدي فقط مازال الوهم قائما في استقامة ظل ذيول الكلاب وجرائها وإن كانت شيمتها الاعوجاج الأبدي
06:00 - 2019/12/07
أولا وبادئ ذي بدء، لا يمكن إلاّ أن نترحّم على شبابنا وشاباتنا الذين قضوا نحبهم في كارثة الحادث ال
20:20 - 2019/12/05
أمرٌ طالما انتظرته منذ 2014 فلم يأت مع الحبيب الصيد ثمّ لم يأت مع يوسف الشاهد وها أنّه يأت اليوم
20:15 - 2019/12/05
على مرآى من عين دراهم وعين السنوسي حيث جدت الكارثة التي أبكت كل العيون التونسية.
20:15 - 2019/12/05
كنت كلّما زرت بلدتي الطيّبة سألت عن مؤدّبي منذ ستّين سنة، ومؤدّب ولديّ منذ عشرين، فأجبت بردّ مطمئ
20:00 - 2019/12/05
تناولنا في الأسبوع الماضي في خضم محاولة طرح الجندرة في الحقل الديبلوماسي ما يمكن أن تضيفه المرأة
20:15 - 2019/12/03
بقلم: سهيل بيوض (ناشط حقوقي)
20:30 - 2019/12/02