بالحبر السياسي:«حرب الكل ضدّ الكل»... لفائدة من؟

بالحبر السياسي:«حرب الكل ضدّ الكل»... لفائدة من؟

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/12/06

لا اختلاف اليوم على كون الحياة الوطنيّة في وضع صعب ودقيق. ويعكسُ ذلك  لا فقط مظاهر التأزّم السياسي والاجتماعي والتراجع المخيف لمنسوب الثقة بين الفاعلين السياسيّين الاجتماعيين الكبار، بل أيضا ما يُستشفّ من بيانات الأحزاب والمنظمات ومكوّنات المجتمع المدني ومواقفها حيال ما آل إليه المشهد العام في البلاد من غموض وضبابيّة وتداخل.
إلى وقت قريب كان هناك أمل في أن يُسهم التحوير الوزاري في حلحلة الأوضاع نحو الأفضل وإخراج النخبة من واقع اللغط والجدل والتجاذبات. ولكن اتّضح لاحقا أنّ ذلك لم يكن إلاّ بمثابة الشجرة التي كانت تحجبُ غابة ممتدّة من التباينات العميقة والاختلافات الشديدة. بل هي معارك كسر عظام حقيقيّة مرّة واحدة. وليس هذا خافيا اليوم على متابع.
 لا يمرّ أسبوع دون تطوّرات لافتة للنظرفي اتجاه مزيد التباعد بين الفاعلين ومزيد تعقيد المشهد وتلطيخ صورته بسيل من الاتهامات المتبادلة وعمليات خلط لأوراق العمليّة السياسيّة بشكل عنيف وحاد الى درجة باتت فيها كلّ المؤشرات تدفع إلى مُعاينة معركة مفتوحة على كلّ الاحتمالات والسيناريوهات تحت شعار «حرب الكل على الكل» وبمنهجيّة «عليّ وعلى أعدائي».
ضوضاء اختلطت فيها أجندات خطيرة جدا بغاية قلب الواقع رأسا على عقب عُنوةً ودون مراعاة الظرفيّة الدقيقة والصعبة التي تعيشها البلاد وحجم الرهانات الانتخابيّة الكبرى التي تنتظرها العام القادم. فكلّ شيء أصبح موضع تجاذب وتقاذف وتشكيك. وكلّ المواضيع والمسائل غدت موطن أحقاد متبادلة وفتن ظاهرة وباطنة.
حرب الكلّ على الكلّ، حرب خطيرة بكلّ المقاييس، تفتحُ البلاد على الفوضى وأبواب المجهول وتضييع فرصة أخرى، ثمينة جدا، لاستكمال لبنات البناء الديمقراطي والعيش المشترك وإقامة الدولة المدنيّة الديمقراطية والعادلة التي ناضلت في سبيلها أجيال من التونسيّين على مدى عقود طويلة وقدَّمت في سبيلها التضحيات الجسام.
هل تعي النخبة، المنغمسة في هذه السجالات العقيمة وهذه الصراعات الطاحنة، أنّه لا مستفيد من مثل هذه المعركة، وأنّ الخيبة تنتظرهم جميعا تأكيدا لفشلهم في انقاذ البلاد ممّا تردّت فيه من أزمات خانقة ومنذرة بالأسوإ؟
معارك كسر العظام، بما فيها من عناد ومُكابرة وغرور، لن تمنح أصحابها أيّة مكاسب، وفي أقصى الحالات لن توفّر مثل تلك المعارك الاّ شروطا مُغايرة وأرضيّة جديدة لإطلاق مسار جديد من الحوار والتفاهمات والتنازلات المتبادلة.
فمن باقة ورود الشيخ راشد وتهنئته السيّد الرئيس بعيد ميلاده الى لقاءات قصر قرطاج المتتالية والتي يُشارك فيها الجميع، وصولا الى النوايا المعلنة من الحكومة واتحاد الشغل للجلوس وايجاد الحلول للمشاكل الخلافيّة، كلّها مؤشرات تؤكّد الإحساس العام لدى النخبة بوقوعها في المأزق وبحثها عن سبل لاستعادة الثقة والوصول الى توافقات تذهب بكلّ المحاذير والمخاوف. 
والسؤال المطروح، في هذا الصدد، لماذا تتمادى النخبة في عراكها والحال أنّ طريق النجاة واحدة وهي معلومة؟ لماذا إضاعة الوقت في استعراض العضلات والمناكفات والحال أنّه لا أحد يُمسك بمفرده مقود النجاة؟

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

النفطي حولة (ناشط سياسي ونقابي وجبهوي مستقل)
20:30 - 2018/12/17
عندما نتطرق للحديث عن الدولة الوطنية لنخوض بعمق في مفهوم المواطنة لابدّ لنا من التذكير أولا بما ق
20:30 - 2018/12/17
بقلم: محمد العروسي الهاني
20:30 - 2018/12/17
تتلبّد في سماء البلاد سحب كثيفة توحي وكأننا مقبلون على شهر جانفي ساخن..
20:00 - 2018/12/17
.. وأنت ايتها الجمعية..
20:00 - 2018/12/17
بات الأمر واضحا الآن. فقد اختار معسكرا الأزمة الماثلة المضي قُدما نحو المواجهة.
20:00 - 2018/12/16
لا أسمح لنفسي بإعادة ما كتبت عن « الموسوعة التونسيّة « في نسختها الورقيّة في علاقة بسيرتي الذاتية
20:00 - 2018/12/16