رجـــال ومواقـــف

رجـــال ومواقـــف

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/02/18

إن سرّ عظمة الرجال بعض الرجال تكمن في معرفة أحدهم متى يبقى ومتى ينبغي عليه ان يستقيل ويرحل... وبعدها يقف الموقف الذي يراه حقا، يرضي ضميره.. وبذلك ينقذ نفسه من نفسه ويجنّب شعبه وبلاده الويلات... وهكذا تبقى صورته جميلة وذكراه خالدة على مرّ الأجيال ومدى الحياة... وتلك لعمري العظمة التي ترقى به الى العلياء لو كان حكّامنا يعلمون؟؟؟
وهذا ما وعاه الغرب وحكّامه وفقهوه ولكن بشرقنا مازال هذا الوعي عند حكامنا صعبا وغامضا، وتموت أجيال وتبعث أجيال ودار لقمان على حالها كما يقولون..
والأنكى منه والأخطر أحاطت أحزاب من هنا، وهناك وهنالك جاءت لتشارك تلك الحكومات الضعيفة في قراراتها وبكل صفاقة وفق القانون تتعرض لها سواء في البرلمان أو في صلب الحكومة تلك، فإذا هي تتجاذبها الاحزاب وتتقاذفها القوى الداخلية حينا والخارجية حينا حتى تسكن وفي سكونها تموت فاعلية الجدوى ويختلّ النظام، وهذه الحالة في واقعنا العربي والعربي الاسلامي نراها ونعيشها نسبيا وكل ذلك لأننا ما عدنا نرى في الأمة العربية رجالا ومواقف كما كنّا نراها ونعيشها ونعايشها كالأمس الدابر...
وقد حضرتني قصة «الجنرال ديغول» رجل المواقف الحاسم والعقل الجبّار والصراحة الجريئة والدهاء والوطنية والتضحية بالنفس والنفيس في سبيل الوطن ولبقاء  الشعب سيد الموقف فديغول أنقذ نفسه وشعبه وفرنسا ففي الاربعينات (فترة الحرب العالمية الثانية) أحب فرنسا وطنه المفدّى الذي عاش له ومن أجله وضحى في سبيله بالنفس والنفيس وتحمّل المشاق وشتى أنواع العذاب والحرمان والقهر ومرارة الغربة وكابد في سبيل تحريرها من النازية الغاصبة والشيوعية الغادرة ومن شهواتها وأطماعها فقاوم وصبر وصابر وكانت فرنسا وشعبها الوفي في الخارج والداخل تحبّه وتكنّ له الاحترام وترجو منه الخير والكرامة له ولفرنسا، لكنه ويا للاسف عجز عن فهم فكرة زعيمه العبقري «ديغول المخلص المحبوب وما استطاع الرقي الى مستواها لفهم معناها... فدفاع ديغول مثلا في الغالب والكثير على حساب الولايات المتحدة الأمريكية وقد وجه لها ضربة مؤلمة وقاسية وقفت أمامها حكومة «فرنكلين روزفلت» عاجزة حائرة ولم يستطع «روزفلت» نفسه فهم هذا الرجل الغامض المتكبّر المقدام الذي كان تحت امرته قليل من الجنود البواسل المخلصين وهو يصرّ على أنه يمثل الشرعية الفرنسية أثناء تلك الحرب الضاربة... فعبقرية «ديغول» تغيب عن «روزفلت» ولكنها تصدمه.. فحكومة أمريكا انتظرت خمسة اشهر ويزيد بعد انزال «نورماندي» وأكثر من شهرين بعد تحرير فرنسا لكنها أكرهت بالاعتراف بحكومة «الجنرال ديغول»... وفي سنة 1940 أنقذ الجنرال شرف فرنسا الوطني فأجبر «أمريكا» وبريطانيا معا على قبول حكومته في المنفى «فرنسا الحرة» كحليف وقد أعاد الحكم الجمهوري ونزع سلاح المقاومة الشيوعية لما بدت  له انها خطر ماحق على فرنسا وثانية 1958 لما جاء الى الحكم وفرنسا تعاني الأمرين في الحرب الجزائرية وبتلك الفكرة الرائعة والدهاء السياسي وحبه الكبير لوطنه أحل تسوية مضمونة وهادفة بعد ان قضى على التمرد العسكري وصراع القوى المتأزم الخطير داخل فرنسا، وهذا ما جعله هدفا في محاولات عديدة ومتكررة لاغتياله لكن لرجل عرف كيف يقضي عليها في مهدها وينتصر جاعلا من فرنسا تقف كالطود الراسخ امام الأعداد والخونة في أمن وأمان تسعى لغد أفضل ومستقبل أرقى... وثمة اردت المقارنة بين الزعيم الحبيب بورقيبة وبين ديغول في المواقف والمسيرة والسياسة الرشيدة غير اني فضلت التخلي عنه مكرها في مقال آخر حرّ إن كان في العمر بقية ان شاء الله تعالى... وأعود لأقول ففي سنة 1969 حلّ البرلمان ودعا الى انتخابات جديدة وتمت على أحسن ما يرام وانتخب من جديد وفاز قصب السبق وكان في الطليعة وهنا ظهر الرجل العظيم عظمة الرجال المتواضعين وتحضرني قولة الزعيم الحبيب بورقيبة برّد الله ثراه «ما كان لله دام وانتصر وما كان لغير الله انقطع وانفصل» أفهل وعى حكامنا هذه العبر وتعلموا عن هذا الرجل تلك المواقف واحرّ قلباه!!
وقد اخترت هذا الرجل ومواقفه رغم ان في سلفنا الصالح أفضل وأعظم واختياري كان أقرب للواقع المعيش لأننا  عشناه  وعايشناه من قريب او من بعيد أفهل أدرك حكامنا وأولو الأمر في شعبنا العربي من المحيط حتى الخليج ان العظيم الحق يعرف متى يستقبل ويعطي القوس باريها، فإن فعل في الوقت المناسب فسيشعر بعظمته وبذوق حلاوتها ويمسي حقا وصدقا عظيما.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

معذرة إن تضمنت بطاقتي كلمات ما تعودت على ذكرها فأنا مجبر على الدخول من بابين باب «مخاطبة الناس بم
20:15 - 2019/07/17
أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عشر سنوات أن يكون يوم 18 من هذا الشهر الجاري الذي يصادف الغ
20:15 - 2019/07/17
أشرف الجبري (خبير محاسب)
20:30 - 2019/07/15
تطرح اليوم مسألة القائمات المستقلة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الكثير من التساؤلات.
20:30 - 2019/07/15
يقول الكاتب الكويتي خليل علي حيدر في مقاله «جدل في البطّيخ والشّمّام» بمجلة «العربي» العدد 13 أفر
20:30 - 2019/07/15
إن الفكرة الجوهرية لهذه المقالة هي الدعوة إلى تدريب العقل التونسي على مبدإ جديد يسود اليوم العلاق
20:00 - 2019/07/11
آه لو كنا «توانسة صافين» لأعلنتها عالية علنا
20:00 - 2019/07/11