قراءة في .....«باي العربان» ومفهوم المتخيل التاريخي كمرجع روائي3/3

قراءة في .....«باي العربان» ومفهوم المتخيل التاريخي كمرجع روائي3/3

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2018/10/11

وجملة هذا التراث وظفه متخيلا ودلالة  لإكمال الحكايات، وتفجير ما سكت عنه بعض المؤرخون أو الحكّاؤون والقوّالون إما خوفا أو لقربهم من الباي أو حكومة المركز . هذه النصوص التراثية تختزن عبقرية سردية شعبية استغلّها الكاتب بنباهة وفتَحَ آفاقها على المتخيّل الرمزيّ والأسطوري التاريخيّ.
 وهكذا فقد كان الغموض الذي يكتنف التاريخ /التراث، المكتوب منه وغير المكتوب، هو الذي أعطى الروائيّ حافز البحث فيه وسبر أغواره، وإعادة استنطاقه وتدوينه من جديد، ما دام المؤرخون أو الورّاقون كانوا خاضعين لأهواء و لمزاج السلطة وإملاءاتها.
- على سبيل الخاتمة :
من خلال تحليلي  ورصدي  لمختلف البناء الفني والتخيلي السردي .. الذي أقام عليه الراوي أو الروائي صرح سرديته ’ أعتقد أنّ جمال الجلاصي أكد على حقيقة أن  الرواية التّاريخية بمفهومها الكلاسيكي تقوم على اعتماد حقبة تاريخيّة كإطار أو خلفيّة لأحداث متخيّلة أو واقعية دون الغوص في الخصوصيات الحضارية والنّفسيّة للشخوص، دون بيان للعمق الإنساني وما يميّز فترة تاريخيّة عن أخرى من ولادة الأمم ونموّها وسقوطها المدوّي. وهو  الفرق بين كتابات جمال الغيطاني وجيلبير سينويه ورواية “باي العربان” وبين كتابات حسنين بن عمّو أو جورجي زيدان هو الوعي بحركة التّاريخ والغوص في نفسيّات الشّخوص. والانتصار في ذات اللّحظة للرّواية كجنس أدبي والعمل الدّائم على إثرائه وتطويره والابتعاد عن قالب حكاية الجدّات الكلاسيكي.
فصاحب الأثر « باي العربان» عرف كيف يمزج بين السّرد التاريخي والسّرد الرّوائي، دون وضع حدود بينهما، بل منح بطريقته الخاصة روايته كتابة معاصرة تضيء التاريخ عبر انفتاحها بوعي على كل الزوايا وكل منعطفاتها ’ وكأنّه يريد التّأكيد على أنّ الكتابة الروائيّة تتماهى مع الكتابة التاريخية’ لتغدو كل تلك العناصر التاريخية التراثية خيوطا أصيلة يعول عليها في نسج عمل روائي حيّ ومفتوح.
في تقديري يمكننا القول ان هذا العمل الروائي هو بمثابة ترسيخ المكانة المهمة التي سيحتلها «المتخيل التاريخي – السيري» (إن صح التعبير) في قادم الأيام في المشهد الأدبي والثقافي التونسي، والتي مهدت لها هذه الرواية كمنجز يرتكز أساسا على السيرة كمرجع طوعه جمال الجلاصي – على صعوبة ترويضه- لخدمة النص فنيا وجماليا وهو مغامرة شاقة تقطع النفس والتي نجح فيها الروائي بامتياز لفتح آفاق جديدة للرواية التونسية في الاستلهام من التراث ومن أحداث تاريخية جمة يمكن أن يؤثث بها الكتاب نصوصهم ونفض غبش الأيام المغبرة  عن ذاكرة وطن ..دسمة بالإحداث والوقائع ... وأختم بالدور المفقود تماماً وهو الناقد «المدرس» الذي يدرب القارئ وخاصة التلاميذ والطلبة الشباب  ويفتح وعيهم ويعدّهم لدخول عالم الأدب من خلال إتاحة المعلومات والنماذج حسب مستواهم بصورة تساعدهم على فهم آليات الإبداع والتلقي وبالتالي تنمية النزعة النقدية لديهم. إلى هذا يضاف دوره الخطير في نقل التراث الأدبي والنقدي للمجتمع من جيل إلى جيل.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اختتمت مساء اليوم الأحد بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة الدورة 20 لأيام قرطاج المسرحية التي كانت انط
22:13 - 2018/12/16
نزامنا مع العطلة المدرسية والجامعية يحتضن المسرح البلدي بسوسة انطلاقا من يوم غد الأحد 16 ديسمبر ا
20:30 - 2018/12/16
تتواصل اليوم السبت 15 ديسمبر وغدا الأحد 16 ديسمبر بالمركب الثقافي ابن منظور بقفصة فعاليات الدورة
20:30 - 2018/12/16
من بين الأعمال المسرحية المرشحة بشدة للتتويج في الدورة 20 لأيام قرطاج المسرحية، مسرحية «تقاسيم عل
20:30 - 2018/12/16
شخصيات من الذاكرة الشعبية التونسية تلتقي لتسترجع ذكريات الماضي الجميل و بطولاته وصولا الى الحاضر
20:30 - 2018/12/16
شاركت اليوم السبت ثلة من الفنانين التونسيين في معرض للفن التشكيلي في مدينة فلوريس الفرنسية بمشارك
20:30 - 2018/12/16
احتفت الحمامات بالفنان المبدع سفيان سفطة من خلال La Fiesta التي وقع اختيارها كأفضل مجموعة موسيقية
20:30 - 2018/12/16
يحتضن المسرح البلدي بالعاصمة بداية من السابعة والنصف مساء السبت القادم 22 ديسمبر عرضا للمسرحية ال
20:30 - 2018/12/16