لطفي الدبابي (مدير عام الشركة التونسية للبنك).. هكذا حقّقنا أفضل النتائج سنة 2019

لطفي الدبابي (مدير عام الشركة التونسية للبنك).. هكذا حقّقنا أفضل النتائج سنة 2019

تاريخ النشر : 11:24 - 2020/02/14

رغم ما تمر به مؤسسات القطاع العمومي من مشاكل وأزمات مالية واقتصادية، لعدة أسباب، إلا أن الشركة التونسية للبنك STB مثلت الاستثناء خلال السنوات الماضية خصوصا سنة 2019 التي سجل خلالها البنك نتائج إيجابية للغاية على كل النواحي.

تونس – الشروق –
لم تكن النتائج الإيجابية التي توصلت إليها الشركة التونسية للبنك لتتحقق لولا المجهود الكبير الذي بُذل طيلة السنوات الماضية من مختلف مكونات البنك وعلى عدة مستويات. وهو ما أكده مدير عام البنك السيد لطفي الدبّابي في هذا الحوار لـ»الشروق».
الشركة التونسية للبنك من مؤسسة عمومية مهددة وتواجه صعوبات عديدة سنة 2015 إلى رائدة في القطاع البنكي سنة 2019 وبداية 2020 .. بم تفسرون ذلك؟
أولا وقبل كل شيء يجب التأكيد على أنه مجهود جماعي لكل مكونات البنك بلا استثناء، أعوانا وإطارات ومجلس إدارة، دون أن ننسى دور سلطة الإشراف التي أطلقت منذ 2015 برنامجا وطنيا لإعادة رسملة البنوك العمومية. واستفادت منه الشركة التونسية للبنك من خلال الترفيع في رأس المال من 124 مليون دينار إلى 776 مليون دينار.
على ماذا اعتمد هذا البرنامج تحديدا ؟
اعتمد على 5 عناصر. وهي:
أولا: الاستجابة للمقاييس الدولية والمحلية المطلوبة في القطاع البنكي
ثانيا: وضع نظام معلوماتي لتطوير الخدمات وتحسين المنتوجات الرقمية للبنك.
ثالثا: تشبيب وترشيد الموارد البشرية، مثلا النزول بمعدل الأعمار من 53 إلى 35 سنة اليوم بعد انتداب 820 موظفا شابا معدل أعمارهم أقل من 35 سنة. ويمثلون اليوم 45 بالمائة من جملة العاملين في البنك. أيضا وقع الرفع في نسبة التأطير ( حاملي الشهائد الجامعية) لتصبح 62 بالمائة. كما قلصنا عدد الأعوان في إطار برنامج تطهير شامل من  3200  إلى 1852 حاليا..
رابعا: الاستراتيجية التجارية والتسويقية. حيث وضعنا برنامج تكوين عصري في كامل فروعنا للمنتدبين الجدد يستجيب للمواصفات الحديثة. ووزعناه حسب  أنشطة الحرفاء إضافة إلى آليات عمل جديدة تعتمد تطبيقات متطورة لمتابعة معاملات الحرفاء.
خامسا: استخلاص ديون البنك المتخلدة خاصة لدى القطاع السياحي الذي حصل من البنك عل قروض كبرى. وعانى من صعوبات. ونجحنا نسبيا في ذلك.
هل أولى البنك عناية خاصة لموارده البشرية من حيث ظروف العمل والتحفيز ؟
وضعنا في كل الفروع هيكلة جديدة عكس التقليدية في ما يتعلق بالمكلفين بالحرفاء. ووضعنا بموافقة مجلس الإدارة برنامج أهداف لكل منهما لتحفيزهم عبر منح خاصة مثلما هو معمول به في القطاع الخاص، أي ربط  التحفيز بالإنتاجية والمردودية... كما أرسينا فكرة العمل في إطار مجموعة مع تقريب العاملين بالمركز من العاملين بمختلف الفروع من خلال ورشات عمل ولقاءات مستمرة حتى تكون طريقة العمل والتفكير داخل البنك برمته واحدة لدى الجميع...
وماذا عن سياسة البنك تجاه الحرفاء ؟
هذه نقطة هامة أيضا... الشركة التونسية للبنك شأنها شأن كل البنوك الأخرى كانت تعتمد آلية عمل تقليدية وهي تحضير منتوج بنكي ثم التوجه الى الحرفاء لتسويقه. واليوم وضعنا آليات جديدة تعتمد على الاستجابة لحاجة الحرفاء. وعلى ضوء ذلك تنتج منتوجا جديدا. ولا يمكن إنتاج شيء لم يطالب به الحريف وفرضه عليه. وأكثر من ذلك ركزنا على جودة الخدمات التي تميز بين بنك وآخر. فكل البنوك تقريبا تقدم المنتوجات نفسها. وتختلف من حيث التسمية فقط. وما يُميز بينها هو جودة الخدمات وكيفية تقديمها في حلة جيدة وباحترام تام للحريف..
الشركة التونسية للبنك لفتت الانتباه في السنوات الأخيرة في مجال الرقمنة، كيف ذلك؟
في البداية عملنا على تنويع شبكات الاتصال والتواصل الرقمي مع الحرفاء على غرار stb online – stb net – stb directe   وقرأنا حسابا في ذلك لفئة الشباب الذي يريد اليوم إتمام كل عملياته عبر هاتفه الجوال بما في ذلك العمليات البنكية... كذلك أحدثنا بطاقة بنكية لا تتطلب بلوغ سن الرشد ( وهو مطلوب  لفتح حساب  بنكي) موجهة الى الشباب والتلاميذ لقضاء حاجياتهم اليومية. ويمكن إعادة شحنها. أيضا اهتممنا بالشركات التي تشغل موظفين غير قارين. فخصصنا لها بطاقة carte CP لخلاصهم دون حاجة الى فتح حساب بنكي ودون نفقات بنكية.
ماذا عن دور الشركة التونسية للبنك في تمويل الاستثمار والاقتصاد بشكل عام ؟
البنك يواصل باستمرار في سياسة دعم الاقتصاد عبر منح قروض الاستثمار الموجهة الى المؤسسات الكبرى والمجامع ومؤسسات الدولة التي لنا فيها حضور كبير طبعا إلى جانب القطاع السياحي الذي ارتبط تاريخيا بمؤسستنا. وتبلغ نسبة  تمويله اليوم  20 بالمائة من مجمل القروض التي نسندها. إضافة إلى ذلك وضعنا برنامجا كبيرا للتوجه أكثر نحو الشباب وذلك في إطار مسايرة العصر القائم على الرقمنة. حيث أضفنا نمطا جديدا من الاعمال لتمويل الاستثمارات في القطاعات المستحدثة والرقمية. ووضعنا رؤية مستقبلية للبنك لتطورات السنوات القادمة.
ماذا عن الجوائز الدولية التي حصلت عليها الشركة التونسية للبنك في مجال الرقمنة؟
حصلت الشركة التونسية للبنك مؤخرا في مراكش بالمغرب الأقصى على جائزتين وذلك في تظاهرة « Transformers Awards »  وهي جائزة التحول الرقمي  
Meilleure Transformation Agile et Intégrée وجائزة Solution & parcours client : DigiCarte وقد أسندت هذه الجوائز بعد توفر جملة من المقاييس ليس فقط في مجال المنتوجات. بل من خلال العنصر البشري المواكب للرقمنة ومواكبة مختلف معاملات البنك للتكنولوجيات الحديثة ووضع هيكل داخل البنك (إدارة ) يهتم بالرقمنة .
كما أن الشركة التونسية للبنك أصبحت أول شركة في شمال أفريقيا تحصل على علامة SWIFT gpi. وهي تعني تقديم نوعية خدمات جديدة غير موجودة سابقا. وهي تطبيقة إعلامية تهم أساسا التسريع في المبادلات والشفافية والسلامة بالنسبة للتحويلات المالية من أي بلد في العالم لتونس او العكس . وعديد البنوك العالمية الكبرى لم تكن تتعامل مع تونس وفق هذه الطريقة. لكن ذلك أصبح متاحا اليوم وستنسج بنوك أخرى على منوالنا خاصة في ظل التشجيعات التي يقدمها البنك المركزي التونسي للاندماج في الرقمنة.
أي دور لمؤسستكم – كمؤسسة مواطنة – في المجال الاجتماعي؟
وضعنا استراتيجية RSE ( الدور الاجتماعي للمؤسسة) وأنجزنا مؤسسة STB fondation من مهامها العمل على المجال الاجتماعي (الثقافي – الرياضي – التربية من خلال العناية بالمدارس في كل الجهات – المرأة خاصة المرأة الريفية) ولنا اتفاقيات عديدة في هذا المجال تتجدد باستمرار.
وماذا عن برنامج البنك لسنة 2020 ؟
وضعنا تعهدا لسنة 2020  يتمحور حول 3 أهداف: سرعة الإنجاز - سماع  الحريف - جودة الخدمات.

نتائج رائدة للشركة التونسية للبنك في 2019:

الإيداعات: زيادة ب 17بالمائة
نمو القروض : زيادة ب9 بالمائة ( معدل السوق لم يتجاوز 3 بالمائة)
الناتج الصافي PNB : زيادة ب27 بالمائة  ليصبح 602 مليون  دينار  وهي أكبر نسبة في السوق.. في 2018 كان 473 مليون دينار
النتيجة: من 80 مليون دينار في 2018  الى 160 مليون دينار في 2019
نسبة السيولة : القاعدة لا يجب النزول عن 100 بالمائة وبالنسبة لنا 190 بالمائة
نسبة LTD : كان المطلوب أن نكون في حدود 142 فنزلنا إلى 137 أي أفضل.
نسبة القروض المصنفة: كانت 20 فاصل 8 بالمائة في 2018 ونزلت إلى 16 فاصل 8 بالمائة في 2019
نسبة ROE : كانت 12 بالمائة  وأصبحت 17 ونصفا بالمائة
نسبة ROA: كانت 0 فاصل 6 بالمائة واصبحت 1 فاصل 7 بالمائة
نسبة tier 1  : 9 ونصف بالمائة
عدد الفروع: من 115 في 2016 إلى 150 حاليا.
وإضافة الى مؤشرات الربح المذكورة  يقول مدير عام البنك  إن مؤشرات الصلابة والمتانة بالبنك جيدة أيضا.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

سجل المؤشر المرجعي لبورصة الأوراق المالية توننداكس، تراجعا بنسبة 2,06 بالمائة خلال سنة 2019 مقابل
08:57 - 2020/02/26
جاء في قانون المالية لهذه السنة ان نفقات الدعم في الميزانية ستبلغ 4180 مليون دينار  منها 1800 ملي
08:55 - 2020/02/26
واصل البنك التونسي للتضامن تنفيذ برنامج تشغيل الشباب الممول من قبل البنك الاسلامي للتنمية من خلال
08:53 - 2020/02/26
قرّر المساهمون في رأس مال مصرف الزيتونة، الترفيع في رأس مال المصرف من 175,367 مليون دينار إلى 265
08:50 - 2020/02/26
أعلن بنك تونس العربي الدولي  عن تمديد فترة الاكتتاب في «القرض الرّقاعي المشروط لسنة 2019-2» المفت
08:48 - 2020/02/26
تحصلت الفلاحة التونسية، من قبل مفوّضية الاتحاد الافريقي خلال القمة العربية الافريقية المنعقدة في
08:45 - 2020/02/26
هي نسبة ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في الفترة من 2007 إلى 2019 ومست البطالة أساسا الأشخاص الذين
08:43 - 2020/02/26
ستقام بفضاء معرض صفاقس الدولي فعاليّات الدورة التاسعة لصالون المؤسسة بصفاقس اليوم وغدا بتنظيم مشت
08:43 - 2020/02/26