من وحدة المقاومة إلى الوحدة الجيوستراتيجية: شعب المقاومة يواجه قوانين قيصر في سوريا وأخواتها

من وحدة المقاومة إلى الوحدة الجيوستراتيجية: شعب المقاومة يواجه قوانين قيصر في سوريا وأخواتها

تاريخ النشر : 20:55 - 2020/06/23

كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن قانون قيصر وجاء النص كالتالي:
"دخل ما يسمى قانون قيصر (سيزر) الأمريكي العقابي ضد الجمهورية العربية السورية حيز التنفيذ. دخل في محاولة أخيرة يائسة لمحاولة تعويض الهزيمة العسكرية لمحور الإرهاب والتبعية والتطبيع الصهيوأميركي وادواته وتوابعه والذي فشل في إخضاع دمشق ومحور المقاومة في حرب ارهابية شاملة يشنها منذ ما يقارب العشرية انتصرت فيها سوريا والمحور المقاوم. غير ان النصر الحقيقي والشامل الناجز يتمثل في اعادة البناء سياسيا وامنيا واقتصاديا ومجتمعيا ووحدويا بالأساس في الداخل والمحيط. وهنا ترمي أميركا بثقلها مجددا لتجريب خيار التجويع الموجه ضد الشعب السوري الشقيق عد أن تمت هزيمة السيناريو المزدوج: الإرهاب والترويع والاستسلام والتطبيع و "أنجز الأمر" الدقيق. 
أستقدم الإرهاب من كل أرجاء الدنيا مترافقا مع الغارات والعدوانات والمؤامرات الأمريكية والأطلسية والأوروبية الثلاثية وفوق الثلاثية والعثمانية والصهيونية الإسرائيلية والصهيونية العربية. غير أنه أتى بقوة مقاومة ووحدة مقاومة ثبتت أقدامها وتخيرت لنفسها من الأسماء الجامعة "محور المقاومة"، عسكريا في المشترك الأعلى ودفاعيا في العقيدة الاستراتيجية وضد العدو الصهيوني وكل أشكال الاستعمار في المقام الأخير.
وبعد سواد إرهاب هذه السوق السوداء الإرهابية الدولية طيلة السنوات الأخيرة وفشلها، هاهو نفس الأسلوب الإرهابي الاقتصادي بالعقوبات والحصار يطل برأسه من جديد، وقد تعودت عليه الجمهورية العربية السورية وكل محور المقاومة الذي يستهدفه قانون قيصر أيضا منذ ثمانينيات القرن الماضي. وكانت وصفة الرئيس الراحل حافظ الأسد ومازالت، عقيدة "الاعتماد على الذات" وهي العقيدة الراسخة اليوم في عموم محور المقاومة معززة بالعقيدة الوطنية القومية الأممية الناصرية والأسدية المقاومة والمتمثلة في كون "كلفة المواجهة أقل بكثير من كلفة الاستسلام"، وهي عقيدة مترسخة أيضا عند المحور المقاوم المنتصر بتمامه من طهران إلى بغداد إلى صنعاء إلى دمشق إلى بيروت إلى القدس. 
ها إن قيصر الاقتصادي، طبق استراتيجية المقاومة، يتحول إلى فرصة، وهو بالمناسبة يكسر ويفشل منذ اليوم الأول من نفاذه من طرف حلفاء وأصدقاء دمشق ومحور المقاومة رغم كل ما يقع من تعميق للعدوان والتضحيات والآلام التي لحقت بشعب المقاومة؛ أسطورة الحضارات. ومن المؤكد ان شعب المقاومة، شعب وحدة المقاومة العسكرية والسياسية والجيوسياسية سيمر بفضل نفس الصمود والتضحيات  والانتصارات إلى مرحلة أعلى وهي مرحلة الوحدة الاستراتيجية والجيوستراتيجية قيادة وشعبا وحضارة وريادة؛ سيادة وشهادة.
ورغم حرب التزييف العميق والحرب النفسية وحرب الإشاعات المتزامنة مع حرب قيصر، فلا شك ومن دون أن نفصل المستجدات والتصريحات والخطابات والأفعال الخاصة بمحور المقاومة من يومها وإلى يومنا، لا شك أن تأزيم وتحجيم وتقزيم وتحجيم قوة الحرب الصهيوأمريكية مع الوكلاء التبع ضد المحور سيصبح أمرا واقعا. وتحييد عامل الحرب كحل سيقع، حتى اذا وقعت حرب أخرى كبيرة ستكون الأخيرة. لا شك أيضا ان قرار الحرب، ومرة أخرى حتى اذا وقعت يتم شله داخل أيادي الأعداء. وليس فقط من زاوية الردع والرعب وإنما من ناحية آخر الطلقات وحساب النهايات.
أجل سيحقق المحور الجيوستراتيجي المقاوم أو محور المقاومة الجيوستراتيحي إنهاء سياسة الحرب والانتصار فيها. وسينجح في تعطيل أدوات الحرب حتى اذا كنا نتكلم ما قبل الحرب العسكرية. وسينجح في هدر فرص الحرب على العدو وحسب الأولويات التي يرتبها المقاومون. وسيستنزفون ميزانيات الحرب في قلب العدو زائد دروعه التمويلية العميلة. وإذا وقعت في خريف ما، ستقع. وسيكون خريف الظالمين المعتدين ويتحول العزل الجيوسياسي الفاشل إلى اتحاد جيوستراتيجي صميم. فالتبعية والاختراق الذين اتيا بالإرهاب والفساد إلى غير رجعة. والاستسلام الذي أتى بالالحاق والاخضاع ومزيد الاحتلال، إلى غير رجعة أيضا.
بلى نحن نشهد خط مراحل جديد ضد كل الجبهات الزائفة. بلى نحن على خط قصف جديد رغم نيران الازعاج ورغم الهجومات التضليلية. بلى نعرف جيدا ثغرة حقل الألغام وكيف ندخل ونخرج وكيف نعود ونستعيد.
هذا تقدير موقف؛ تسلسل منطقي معقول يقود إلى أحسن الحلول للمعضلة وهي المقاومة فالوحدة فالسلام. ومن الممكن أن يكون تعبويا، ولكنه استراتيجي. 
لكل ذلك لا نرى على المستوى الإستراتيجي البعيد إلا فكرة ومشروع الوحدة في كل إقليم على حده أو بين عدة أقاليم؛ الوحدة الجيوسياسية والوحدة الجيو-اقتصادية وضروراتها الأمنية والعسكرية. وبالتالي الوحدة الجيوسترايجية الشاملة المتكافئة والعادلة والنافعة لكل الشعوب، إن كان الشعب العربي وإن كانت شعوب الأمة العربية والإسلامية، وأوسع.
إن تصحيح الموقف من العدو الصهيوني هي التي ترتب شؤون المنطقة وتعمم الوحدة والمقاومة والنصر والقوة والسلام. وأما تأمين الصهاينة في المتوسط وغيره من قابس وسرت إلى النيل والرافدين فيأبد الإنقسام والتقسيم والاقتتال. وهنا علينا أن نشير إلى ما يلي:
لا مناص لنا من تفكيك المحاور المصطنعة والعقد الجيوسياسية. ولا مخرج سوى التمحور بالسيادة لا بالوكالة؛ التمحور بالمقاومة لا بالاستسلام؛ التمحور بالوحدة لا بالتشتت. وإن مصالحة التاريخ والجغرافيا تستحق كل العناء رغم الجراح ورغم أسافين الأعداء في الجسد الواحد. وإنه محكوم علينا أن نستصرخ رحم الجغرافيا وأخوة التاريخ بلا كلل ولا ملل وبلا هوادة. أجل إن ذلك ممكن في إطار تحالف شرقي- جنوبي أو وفاق شرقي بدل الوفاق الغربي القديم، المهم الانحياز شرقا وجنوبا.
وبدل المعركة على سوريا والمعركة على اليمن والمعركة على العراق والمعركة على ليبيا... يجب أن تكون المعركة على فلسطين دون غيرها ويسود التعاون والتكامل بين كل الدول العربية والدول الإسلامية الكبرى في تمام الأقاليم الخمسة أي المغرب العربي الكبير وافريقيا السمراء والمشرق العربي الكبير والخليج وغرب آسيا، وأبعد. وإذا أمكن الاختزال الوحدوي أكثر ما يمكن.
 

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

اعتُبِر العالم العربي في ادبيات سياسية واستشراقية كثيرة وعديدة عصيّا على الديمقراطية.
09:00 - 2020/07/05
حزنت خلال شهر جوان 2020 ثلاث مرّات، ولديّ أسبابي الوجيهة في هذا الحزن المشروع :
09:00 - 2020/07/05
تُعد الخطة الاستراتيجية البنيوية الشاملة لإعادة الإعمار والانتشار، هدفًا مفصليًّا، ولا بدّ لتحقيق
10:04 - 2020/07/01
في بلدتي الطيّبة، التي صارت مرجعي في عديد الأمور، تضطلع ذات الفرقة بمختلف الاحتفالات العامّة والخ
09:00 - 2020/07/01
رغم كل التحديات التي ترافق المرحلة الإنتقالية اليوم في تونس الخضراء بكل أبعادها السياسية والإقتصا
08:30 - 2020/07/01
هل أن الفقر واحد ومعروف للجميع؟ هل يمكن أن نعثر عن درس من دروس جائحة فيروس كورونا في صلة بالفقر؟
08:30 - 2020/06/28
النفطي حولة: ناشط نقابي وسياسي قومي مستقل
08:30 - 2020/06/28