من وحي الخبرة ..التظاهرات الكبرى مدخل للانتعاشة الاقتصادية

من وحي الخبرة ..التظاهرات الكبرى مدخل للانتعاشة الاقتصادية

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2019/01/10

استقبلنا السنة الميلادية بتفاؤل تسنده بعض  المؤشرات الاقتصادية التي تبشر بالقطع مع حالة الانهيار الشامل التي تعرفها اهم القطاعات الانتاجية في بلادنا . ومن اهم دواعي التفاؤل عدد السياح الذين زاروا بلادنا على امتداد السنة المنقضية والذي بلغ ثمانية ملايين زائر، ودون الدخول في جدل الارقام وما تدعواليه من ضرورة التمييز بين الذين يدخلون بلادنا للسياحة أو الذين يقيمون بها اويعبرونها فان ما يلفت الانتباه هوان المردود المالي لهؤلاء السياح يبقى ضعيفا ودون ما يمكن تحقيقه في ظل ما يشهده قطاع السياحة من تطورات وتحولات متلاحقة غيرت توجهاته واولوياته . ولا شك ان ما يعرفه قطاع السياحة في بلادنا من صعوبات لا يعود الى العوامل الظرفية كالارهاب وتراجع الوضع الامني بل له اسباب هيكلية تعود الى ان النظام السابق قد اختار ان يوجه هذا القطاع نحوخيارات مغلوطة ادت الى ارتفاع مديونيته والى تراجع مستواه وما رافقه من تخفيض في الاسعار وتدني الخدمات .
وحين ننطلق من هذه المعطيات فاننا نشير الى «حضيرة» من اهم الحضائر التي تشغل المهنيين وتحظى بكل تاكيد باهتمام وزير السياحة والصناعات التقليدية . وفي اعتقادنا فان جهود الوزير الجديد روني الطرابلسي لا يمكن ان تثمر الا اذا رافقها تفاعل مع هذه التحولات على قاعدة التكامل بين الوزارات المعنية بالنشاط السياحي، فقد اضحى التوجه الطاغي حاليا في المستوى الكوني يقوم حول المزج بين التظاهرات الثقافية والرياضية مهما كان حجمها وعمليات الاستقطاب السياحي. وهذا التوجه قد تحول الى أداة من ادوات الجذب التي تستعملها الدول التي تنافسنا في الفضاء المتوسطي ويكفي ان نذكر هنا المغرب وتركيا . هذان البلدان اعادا هيكلة المؤسسات التي تعنى بالقطاع السياحي بما ادى الى خلق تواصل وتكامل بينها . واذا كان من الضروري التفكير في الاسراع بارساء هذا التكامل فان البحث عن اسواق اخرى وخاصة عن حرفاء قادرين على الانفاق والاستهلاك يفرض التوجه نحوخلق تنسيق وتكامل بين وزارة السياحة والصناعات التقليدية ووزارة الشباب والرياضة وووزارة الثقافة والمحافظة على التراث لبلورة تصورات وبرامج لتظاهرات متميزة تبرز ما تزخر به بلادنا من مخزون ثقافي ومن كنوز اثرية وما حباها به الله من تنوع طبيعي ومن مناظر قادرة على الاستقطاب السياحي علاوة على ان الحضور اليهودي والمسيحي في بلادنا يمكن ان يكون عامل جذب هام يتجاوز موسم حج الغريبة على اهميته لان بلادنا انجبت على سبيل الذكر لا الحصر القديس اوغستين وغيره من الشخصيات التي تتطلع قطاعات واسعة من المثقفين والمثقفات في مختلف ارجاء العالم الى معرفتها.
قطاع التظاهرات قطاع واعد من حيث قدرته على التشغيل وعلى خلق ديناميكية ايجابية في الثقافة والسياحة وايضا في الترويج لبلادنا يتعين الاسراع باستغلالها حتى تتموقع بلادنا في سوق واعد دوليا.

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

طالب مجلس النواب الأردني الحكومة الثلاثاء بإلغاء اتفاق أبرم مع إسرائيل عام 2016 لتزويد المملكة با
00:37 - 2019/03/27
 بمناسبة فصل الربيع تطلق أورنج تونس بداية من يوم 25 مارس إلى غاية 4 ماي 2019 عروضا ترويجية حصرية 
20:00 - 2019/03/26
أكد محافظ البنك المركزي، مروان العباسي أول أمس في تصريح لـ»وات»، على هامش مشاركته ببلدية تاكلسة (
20:00 - 2019/03/26
كشف رئيس المنظمة العالمية للسياحة زوراب بولوليكاشفيلي  أن منظمته ستعمل بالتعاون مع وزارة السياحة
20:00 - 2019/03/26
أكدت الأمينة العامة المساعدة رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية هيفاء أبو غزالة الث
13:21 - 2019/03/26
قالت المديرة العامة للتعاون الاقتصادي والتجاري بوزارة التجارة سعيدة حشيشة، ان المجلس الاقتصادي وا
11:54 - 2019/03/26
يناقش مسؤولو المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمجلس جامعة الدول العربية، المجتمعون، الثلاثاء، بتونس، ف
11:01 - 2019/03/26
صدرت تونس ، الى حدود يوم 22 مارس 2019 ، اكثر 77 الف طن من التمور بعائدات ناهزت 548 مليون دينار مق
10:14 - 2019/03/26