من يفكّر في مصير الشعب...!..«بلادي أحبّك بعد الظنون»

من يفكّر في مصير الشعب...!..«بلادي أحبّك بعد الظنون»

صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/07/05


حزنت خلال شهر جوان 2020 ثلاث مرّات، ولديّ أسبابي الوجيهة في هذا الحزن المشروع : حزنت مرّة أولى عندما تابعت باستياء ومرارة ذلك الشخص الذي يتبجح ويفاخر بانتسابه لحركة النهضة وهو يتحدّث بتلك الوقاحة والصفاقة مع رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال زيارته الرسميّة الأخيرة إلى فرنسا. هذا الشخص الذي تصرّف بطريقة استفزازية ...

التفاصيل تقرؤونها في النسخة الورقية للشروق - تاريخ النشر : 2020/07/05

تعليقات الفيسبوك

في نفس السياق

رغم الإجماع على أن حرية التعبير هي المكسب الأثمن الذي أنتجته ثورة 17ديسمبر/14 جانفي منذ سنة 2011
17:58 - 2020/08/09
اعلية العلاني  أكاديمي ومحلل سياسي – جامعة منوبة  
08:15 - 2020/08/08
مرت أيام العيد صعبة على مناطق عديدة في البلاد التونسية ومن بينها قرى الشّمال التي تحتضن اكبر سدود
08:15 - 2020/08/08
مكّة: معبد وحيد ومكان وحيد للحجّ لكلّ الإنسانيّة:
08:30 - 2020/08/07
حظوظ وأقدار جعلت مني واحدا من مئات الطلاب العرب والعجم، الذين توفرت لهم فرصة الدراسة في تونس مطلع
08:30 - 2020/08/06