مع الشروق.عشر سنوات... من الأحلام المعلقة!

مع الشروق.عشر سنوات... من الأحلام المعلقة!

تاريخ النشر : 08:00 - 2021/01/14

تمر اليوم الخميس 14جانفي عشر سنوات على مغادرة الرئيس الراحل زين العابدين بن علي البلاد وحل حزبه التجمع الدستوري الديمقراطي ومطاردة أصهاره وأركان نظامه من وزراء وولاة ومسؤولين كبار وأغلب القضايا المفتوحة ضد هؤلاء والتي تعد بالآلاف ما زالت لم تحسم ويتواصل استعمالها كسيف للابتزاز !. 
لم يكن نظام بن علي جنة وكانت فيه الكثير من التجاوزات في الحريات السياسية وفي قانون الأحزاب والجمعيات. كما أخفق في الأصلاح التربوي والأقتصادي والاجتماعي وهو ما تسبب في انتفاضة عارمة ضده انطلقت من 2008 في الحوض المنجمي ثم وصلت إلى بنقردان في صائفة 2010 ثم إلى سيدي بوزيد في ديسمبر 2010  لكن نظام بن علي لم ينتبه لهذه الرسائل لكن المأساة الكبرى حدثت بعد سقوط النظام إذ تم التفريط في أحلام البسطاء الغاضبين وأستولت حركة النهضة وحلفاؤها من الثورجيين على الحكم وتم الأستفراد بالدولة التي تم "تشليكها" بشكل غير مسبوق في تاريخ تونس المعاصرة. 
بعد عشر سنوات لم يتحقق أي شي للتونسيين وهو ما يفسر حالة البرود العام التي أستقبل بها التونسيون الذكرى العاشرة لما سمي ب"الثورة" فلم يتحقق شيء واحد يذكر للتونسيين في أي مجال من المجالات لذلك يمكن أعتبار يوم 14جانفي لقطاع واسع للتونسيين يوم حداد عام فلا شيء يمكن أن نتباهى به أكثر من الديون وانهيار الدينار والأرهاب وتفكك الدولة. 
فبعد عشر سنوات تدخل تونس نفقا لا أحد يعرف متى ينتهي فلا شيء يدل على أننا نسير في الطريق الصحيح. 
حفظ الله تونس وشعبها. بعد عشر سنوات من الأحلام المعلقة ! 
نورالدين بالطيب 
 

تعليقات الفيسبوك