مع الشروق .. تونــــس… الشهيـــــــدة ! »

مع الشروق .. تونــــس… الشهيـــــــدة ! »

تاريخ النشر : 08:00 - 2020/06/04

تتواصل محاولات زج تونس في المحاور الإقليمية في الوقت الذي ترتفع فيه حدة التجاذبات في تونس وخارج تونس وهو ما يطرح على كل القوى التونسية الوطنية تحدي أولوية المشروع الوطني. 
تدرك الكثير من القوى التونسية الوطنية ان بلادنا تواجه خطرا محدقا قد يستهدف الوحدة الوطنية لذلك فإن كل القوى تلتقي اليوم لوضع حد لهذا الخطر الذي يتهدد البلاد وتونس اليوم تواجه خطرا حقيقيا يستهدف كل شيء وقد يعصف بكل ما نجحت فيه تونس من وحدة وطنية. 
نجحت تونس في نسج وحدة وطنية مستقلة لكن تسلل الاستعمار إليها عبر جمعيات ومنظمات وهيئات أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على استقلالها الوطني لهذا السبب فإن المطلب الأول والوحيد والاساسي هو توحيد مطلب استقلال القرار  الوطني وفرض سيادته . 
يبدو الامر اليوم صعبا لكن هي تلك تونس فهذا المطلوب اليوم في تونس ولابد من تجاوز المحن التي تعيشها بلادنا من أجل أن تتجاوز تونس محن المشاكل الاجتماعية والاقتصادية من أجل تونس الجديدة فهذه التجاذبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لن تنهي المشاكل التي تعيشها البلاد وهي مشاكل تحتاج إلى تناول عاجل وسريع من أجل فتح آفاق للشعب التونسي. 
تعاني تونس بشكل فعلي من عوائق النظام البرلماني ويدرك التونسيون في معظمهم ان النظام البرلماني الذي ابتلوا به كلفهم الكثير من الخسائر لكن مع ذلك يواصل المواطن التونسي احترامه للدستور في انتظار التحولات الكبرى. 
إن تونس تعاني منذ سنوات من وضع غير مسبوق وهي فعلا يحق عليها ما قاله الشيخ عبد العزيز الثعالبي "تونس الشهيدة" لكنها ستخرج من هذه المحنة أكثر حياة وألقا. 
والصراعات التي تعيشها اليوم في مجلس نواب الشعب ستتوج بنظام سياسي سينهي كل مشاكل القوى المتصارعة فلتحيا تونس فوق الجميع واكبر من الجميع. 
نورالدين بالطيب 
 

تعليقات الفيسبوك